"راجع" لعمّار حسن .. حين ينتصر الحب على الحدود والحواجز

تم نشره في الأحد 26 كانون الأول / ديسمبر 2010. 03:00 صباحاً
  • "راجع" لعمّار حسن .. حين ينتصر الحب على الحدود والحواجز

تلفزيون فلسطين ينتج أغنية من روائع إلياس الرحباني

يوسف الشايب

رام الله - انتهى الفنان عمار حسن من تصوير أغنيته الجديدة "راجع" من كلمات وألحان وتوزيع الموسيقار اللبناني إلياس الرحباني، واخراج عرابي السوالمة، ومن إنتاج تلفزيون فلسطين في أول إنتاج له خارج إطار تصوير الأغنيات التراثية والوطنية.

وصورت الأغنية التي أنتجها تلفزيون المستقبل، بتقنيات عالية، وبقصة مستوحاة من وجع النكبة الفلسطينية بطريقة غير مباشرة، عبر حكاية حبيبين فرقهما التهجير القسري في العام 1948.

وتم التصوير في العديد من الأماكن الفلسطينية التي عكست أجواء خاصة؛ مثل حيفا، ويافا، وعكا، إضافة إلى رام الله.

ويقول حسن عن الأغنية التي بدأ تلفزيون فلسطين ببثها قبل أيام "الأغنية عمل فني عظيم ومشرف لي ولفلسطين، فهي عمل لموسيقار عالمي كإلياس الرحباني، وهو يحتل مكانة كبيرة في الموسيقى العربية والعالمية، واختياره لي لتقديم هذه الأغنية شرف كبير لي".

وأضاف: "راجع" أغنية ليست سهلة على الإطلاق وتحتاج إلى وعي موسيقي كبير لإغراقها في الكلاسيكية، ولاشتمالها على مساحات موسيقية عميقة، كما أنها تنتمي إلى ما يمكن تسميته بالغناء الصعب.

ويضيف حسن أن "فكرة الأغنية تتحدث عن الرجوع إلى الوطن لفلسطيني هجر في العام 1948، ويعيش على أمل العودة، والالتقاء بالحبيبة التي أبعدتها النكبة عنه، وفي كل اللحظات تراه يستذكر منزله الذي هجره حين كان طفلاً، ويستذكر بيارات البرتقال، وحكايات الطفولة مع حبيبته، كما تعكس الأغنية مزيجاً من الحنين إلى الحب والوطن".

وعبر حسن عن سعادته بالتصوير في يافا وحيفا وعكا، ويقول "حاولنا عبر هذه الأغنية التصوير في الأماكن التي تعكسها كلمات الرحباني، فهي تحمل رسالة أمل كبير بالعودة للذين هجروا عن منازلهم، وحكايات، وعن قصص الحب التي عايشوها".

أما المخرج عرابي السوالمة، فيقول: "حين سمعت الأغنية للمرة الأولى شعرت أنها رائعة بكل المقاييس من حيث الكلمات والألحان والتوزيع، وأبرزت صوت عمار حسن بطريقة ربما لم تعكسها أغنيات سابقة له، فهو عمل فلسطيني مهم ويجب أن يحظى بحضوره ليس في فلسطين وحدها، بل خارجها أيضاً".

ويضيف السوالمة: "الأغنية قد لا تتحدث عن عودة اللاجئين الفلسطينيين، لكن كلمة "راجع"، وهي عنوان الأغنية، ترسم في أذهاننا نحن الفلسطينيين حكايات التهجير والنكبة وما أردنا قوله بأن الاحتلال جرح الحب وحكاياته في فلسطين أيضاً، وهناك طفل انتزع من طفولته، لكن الأمل موجود كون عمار يعود إلى أرضه وحبيبته في النهاية.

ويتابع السوالمة: "اختيار التصوير في عدد من المدن الفلسطينية المحتلة في العام 1948 لم يأت من فراغ، فله رمزيته على أكثر من صعيد، ومن بينها أن الحب لا يعرف ولا يعترف بالحدود".

ويرى حسن في إنتاج التلفزيون الفلسطيني لكليب أغنية "راجع" خطوة متقدمة على صعيد دعم الفن والفنانين الفلسطينيين، والذين هم بحاجة إلى من يقدم لهم الدعم، بخاصة الشباب منهم والموهوبين، وهي في ذات الوقت تساهم في تعزيز حضور التلفزيون الفلسطيني في تقديم ما يمكن أن ينافس القنوات الأخرى.

ويقول "العديد من الفنانين الفلسطينيين يتوجهون إلى الأردن، ومصر، ولبنان، لتصوير أغنياتهم"، لافتا إلى أن الأمر بالنسبة له مختلف، فرغم ما وصلت إليه عملية تصوير الأغنيات من تقدم كبير في هذه البلدان، إلا أن هناك امكانات كبيرة في تقديم ما ينافس في فلسطين".

yousef.alshayeb.@alghad.jo

التعليق