الإعلان عن أسماء لجنة تحكيم جائزة "شبكة أفلام حقوق الإنسان"

تم نشره في الأربعاء 15 كانون الأول / ديسمبر 2010. 09:00 صباحاً

دبي- الغد - أعلن مهرجان دبي السينمائي الدولي أسماء أعضاء لجنة تحكيم "جائزة شبكة أفلام حقوق الإنسان"، والتي تتألف من ثلاثة محترفين في عالم السينما وصناعة الأفلام، للقيام بمهمتها المتمثلة في تقييم الأفلام المرشحة لنيل الجائزة هذا العام واختيار الفائزة منها.

وتهدف "جائزة شبكة أفلام حقوق الإنسان"، التي تم إطلاقها العام 2009، إلى تشجيع إنتاج الأفلام التي تتناول قضايا حقوق الإنسان، وسيتم هذا العام منحها لعشرة أفلام في إطار فعاليات الدورة السابعة من المهرجان.

وتضم لجنة تحكيم "جائزة أفلام شبكة حقوق الإنسان" كلاً من كيبور غينا من مهرجان أديس السينمائي الدولي؛ وتاكو رويغافير، من العاصمة الهولندية أمستردام؛ والمخرجة الأردنية سوسن دروزة التي تتناول أفلامها قضايا النضال من أجل تحقيق العدالة حاملة رسائل السلام والمحبة من الشرق الأوسط إلى العالم.

وتسلط الأفلام المرشحة للجائزة الضوء على الانتهاكات التي ترتكب ضد حقوق الإنسان، في سياقات مختلفة، والأذى الذي يتعرض له البشر، من خلال قصص مؤثرة ومشوقة تتناول مواضيع تتنوع بين الفقراء المعدمين وأحوال الناس في البلدان المنكوبة من الحروب، موظفة في ذلك اللغة العالمية للفن من أجل إحياء الأمل في نفوس المشاهدين في مختلف أنحاء العالم.

وتشمل قائمة الأفلام العشرة المرشحة لنيل الجائزة كلا من "غدا سيكون أفضل" للمخرجة دوروثي كيدزييرزاوسكا؛ "الرحيل من بغداد" لقتيبة الجنابي؛ "ظلال" لماريان خوري ومصطفى حسناوي؛ "خريف" لأمير بشير؛ "الحياة أولاً" لأوليفر شميت؛ "يونغسان" لجيونغ-هيون مون؛ "هائمون-أناس من النخب الثالث" لدومينيك مولارد؛ "عندما نغادر" لفيودورا الاداج؛ "مشتبه به" لجيفري سميث؛ "بلدة صغيرة اسمها ديسنت" لجميل إكس . ت. كويبكا.

ويشار إلى أن "شبكة أفلام حقوق الإنسان" هي عبارة عن شراكة بين مجموعة من المهرجانات السينمائية العالمية التي تعنى بحقوق الإنسان.

التعليق