طرق للتعامل مع ضغط العمل وساعاته الطويلة

تم نشره في السبت 11 كانون الأول / ديسمبر 2010. 10:00 صباحاً
  • طرق للتعامل مع ضغط العمل وساعاته الطويلة

عمان - يعاني كثيرون من العمل لساعات طويلة ما يستهلك ذلك من طاقاتهم، ومع الوقت يقلل من إنتاجيتهم وعطائهم.

وللتعامل مع ضغط العمل وساعاته الطويلة يمكن اتباع النصائح التالية:

- خذ استراحات بأوقات منتظمة: هذا ضروري جداً؛ إذ إن عليك أن تنهض من مقعدك، وتقف خمس دقائق على الأقل كل ساعة، افعل هذا وستلاحظ تقدما ملحوظا في إنتاجيتك، وإن كنت ممن ينهمكون في العمل وينسون الوقت، فيإمكانك أن تضع منبهاً بجانبك لتتذكر هذا.

يمكنك أن تحتسي فنجاناً من القهوة أثناء هذه الاستراحة أو أن تتمشى في أرجاء الغرفة؛ سيشعرك ذلك براحة أكبر في عينيك ويجعل دمك يتدفق بشكل أفضل في جسدك، كما أن ذراعيك ورقبتك تحتاج للراحة وبخاصة إن كنت تقضي ساعات طويلة أمام الكمبيوتر.

- تناول الطعام بعيداً عن الكمبيوتر ولوحة المفاتيح: بالتأكيد أنك حددت مواعيد لوجبات الفطور والغداء والعشاء، لكن هناك كثيرين ممن لا يهتمون بذلك متناسين أن الجسد عندما يعمل لساعات طويلة فإنه يحتاج "لإعادة تعبئة" باستمرار.

وستكون عادة جيدة ومفيدة لك إن تناولت وجبة خفيفة أو "تصبيرة" كل 3 - 4 ساعات، وإن لم تفعل هذا، فإنك ستشعر بأن ساعات العمل أكثر طولاً وصعوبة وستشعر بالتعب والإرهاق سريعاً.

استغل هذا واذهب بعيداً عن المكتب وشاشة الكمبيوتر لتتناول الطعام في مكان ما.

- مارس التمرينات الرياضية: إن تناول التمرينات الرياضية بشكل دوري ضروري لكل منا وبخاصة هؤلاء الذين يعملون وهم جالسون خلف المكاتب معظم ساعات اليوم.

يمكنك الذهاب إلى النادي الرياضي أو ممارسة الرياضة وحدك كرياضة المشي أو السباحة أو الإيروبكس وغير ذلك، وإن استطعت مشاركة أحد الأصدقاء ليمارس الرياضة معك فسيكون هذا أفضل بكثير لتمارس النشاطين الرياضي والاجتماعي معاً وتشجعا بعضكما على هذا.

- مارس النشاط الاجتماعي: من المهم جداً أن تتوقف عن العمل لبعض الوقت، فهذا يساعدك على شحن جسدك ببعض الطاقة التي تساعدك على ممارسة العمل لساعات طويلة، كما يساعد دماغك على الاستراحة قليلاً من العمل ما يحسن عمله. ومن الضروري تخصيص بعض الوقت لهذا لتجد الزيادة في إنتاجيتك وفي صحتك الجسدية والعقلية لاحقا؛ فالعمل لساعات طويلة متواصلة يترك آثارا سلبية على صحتك ومزاجك وإنتاجيتك.

احرص على مغادرة المكتب للتحدث مع بعض الزملاء أو للاتصال بشخص ما كنوع من التغيير، لكن احرص ألا تطيل الحديث حتى لا تتأخر في عملك.

- احرص على أخذ إجازاتك: لتحافظ على المستوى الجيد لعملك ولصحتك فأنت بحاجة إلى استراحة لبعض الأيام؛ حتى لو كنت متأخراً عن إنهاء عملك في الوقت المحدد؛ بسبب الضغط الواقع عليك فإن الراحة ليوم أو أكثر سيحل المشكلة. إن كانت طبيعة عملك لا تسمح لك بأخذ إجازة طويلة فبإمكانك أخذ يوم واحد كإجازة بانتظام.

- اترك أوقات فارغة في جدول أعمالك: عندما تخطط لبرنامجك اليومي أو الأسبوعي لا تملأه كاملاً واترك بعض الوقت الفارغ بين النشاطات؛ بهذا ستكون قادراً على إنقاذ نفسك من ضغط العمل ومن الخطط المفاجئة التي عليك تسليمها بسرعة وأنت لا تجد وقتاً لها.

- جد بعض البدائل: إن كنت تعمل لساعات طويلة أمام الكمبيوتر (10 ساعات أو أكثر)، فإنك ستعاني بالتأكيد من بعض المشاكل في العينين والذراعين والرقبة والعضلات. وأفضل طرق الحل تكون بإيجاد أساليب بديلة لأداء بعض المهمات؛ فمثلاً إن كنت تكتب كثيراً باستخدام القلم أو تطبع باستخدام الحاسوب، فبإمكانك استخدام جهاز كمبيوتر آخر غير الجهاز الذي اعتدت عليه؛ فتغيير جلستك والجهاز الذي تستخدم سيساعدك كثيراً، على الأقل يمكن تغيير قاعدة الفأرة أو لوحة المفاتيح أو الكرسي الذي تجلس عليه، وليكن لديك كرسيان اثنان بدلاً من كرسي واحد لتغير جلستك بين الحين والآخر باستخدامهما، وكذلك بالنسبة للفأرة ولوحة المفاتيح، ولا تنس أن تختر نوعية جيدة للمعدات والأجهزة التي تستخدمها، كما أن استخدامك التسجيل الصوتي لأخذ بعض الملاحظات بدلاً من كتابتها سيساعدك، واستعمل هاتفك الخلوي لفعل ذلك.

- ضع أوقاتا محددة للعمل والتزم بها: عليك أن تذكر نفسك دائماً بأن تستيقظ مبكراً لتبدأ العمل، وإلا فإنه سيتوجب عليك أن تطيل السهر وتزود ساعات العمل لتعوض الساعات الضائعة.

- غير أماكن عملك: حاول أن تجد مقهى قريباً من مكان عملك أو تذهب أنت لمكتب زميلك أو العميل الذي تتعامل معه، بدلاً من أن تدعوه إلى مكتبك في كل مرة. هذا سيفيدك من باب تغيير الجلسة والمكان بدلاً من الالتصاق في مكتبك، كما يمكنك ذلك من تجديد نشاطك ورفع إنتاجيتك.

- ابدأ عملك في وقت مبكر: عليك أن تبدأ عملك في وقت مبكر قدر ما تستطيع، وأفضل الأوقات هو وقت الفجر، استيقظ قبل موعدك بساعة ثم استيقظ قبل ساعتين وهكذا إلى أن تصل للموعد المطلوب، وهذا كفيل بزيادة إنتاجيتك واستغلال وقتك بشكل صحيح؛ كما يمكنك أن تستغل ساعات المساء لزيارة الأصدقاء أو للنوم والراحة.

- لا تخلط بين عملك وأمورك الخاصة: إن كنت منشغلاً كثيراً وتعمل حتى وقت متأخر، فلا تذهب للبقالة، أو تتصل بأصدقائك هاتفياً أو ترسل وتستقبل رسائل إلكترونية في الوقت الذي يفترض أن تكون فيه منشغلاً بعملك، وعليك أن تؤجل هذه الأمور إلى أن تنتهي من عملك كلياً، وإلا فستتأخر في عملك.

- أحب مكان عملك: إن كان بإمكانك إضافة بعض الديكورات واللمسات الإضافية التي تحب لبيئة عملك، فقم بهذا فوراً، تأكد أن المكان الذي تعمل فيه ساعات وساعات يجب أن يكون مريحاً وجميلاً بالنسبة لك.

إن استخدام الألوان المضيئة والمشعة يثير الحماس في الشخص للعمل ومن ثم يزيد الإنتاجية، وكذلك يجب أن تكون درجة الحرارة والإضاءة مناسبتين للعمل، ولا تنس الاستفادة من علم "الفينج شوي" لرفع الإنتاجية.

ميس طمليه

كاتبة ومترجمة

maistommaleh@yahoo.com

عن موقع: www.onextrapixel.com

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الشغل شغل (Rasha)

    السبت 11 كانون الأول / ديسمبر 2010.
    يعني شو ما عملنا وشو ما كان شغلك مريح الا ما يوخدك من وقت حلو او من جو كتييير بجنن زي الجو هلا برة بعقد .... فالشغل حلو ومر بنفس الوقت وشو ما عملت او غيرت جو بضل نفسك تروح تاكل في البيت وترتاح وتحضر تلفزيون وكل شي مريح يعني ناخد رواتب واحنا قاعدييييين هاهاها...