الوحدة يأمل التعلم من أخطاء الأهلي في مواجهة "المغمور" هيكاري

تم نشره في الأربعاء 8 كانون الأول / ديسمبر 2010. 09:00 صباحاً

بطولة العالم للاندية

أبوظبي - تقع على عاتق انتر ميلان بطل إيطاليا وأوروبا لكرة القدم إبقاء لقب بطولة العالم للأندية أوروبيا عندما يخوض غمار النسخة السابعة في أبوظبي من اليوم الأربعاء وحتى 18 كانون الأول (ديسمبر) الحالي، في حين يسعى الوحدة بطل الإمارات وممثل العرب الوحيد إلى الذهاب بعيدا فيها.

تشارك في البطولة 7 فرق هي فضلا عن انتر ميلان والوحدة، انترناسيونال البرازيلي (بطل أميركا الجنوبية)، مازيمبي الكونغولي (بطل افريقيا)، باتشوكا المكسيكي (بطل الكونكاكاف)، سيونغنام ايلهوا الكوري الجنوبي (بطل آسيا)، هيكاري يونايتد من بابوا غينيا الجديدة (بطل أوقيانيا).

يقص الوحدة شريط المباريات اليوم الأربعاء بلقاء هيكاري يونايتد في الدور الأول على استاد محمد بن زايد في نادي الجزيرة، والفائز منهما يلتقي مع سيونغنام في ربع النهائي، وتجمع المباراة الثانية في ربع النهائي مازيمبي مع باتشوكا.

ويبدأ انتر ميلان وانترناسيونال مشوارهما في البطولة من الدور نصف النهائي، فيلتقي الأول مع المتأهل من الوحدة-هيكاري وسيونغنام، والثاني مع الفائز من مازيمبي وباتشوكا.

وتستضيف ابوظبي البطولة للعام الثاني على التوالي، على أن تعود إلى طوكيو بدءا من 2011. وقد مثل الأهلي الدولة المضيفة في النسخة الماضية لكنه خرج من الدور الأول بخسارته أمام أوكلاند سيتي النيوزيلندي 0-2.

وتوج برشلونة الاسباني بطلا في العام الماضي بفوزه على استوديانتيس دي لا بلاتا الأرجنتيني 2-1 بعد التمديد في المباراة النهائية على استاد مدينة زايد الرياضية أمام 50 ألف متفرج.

وعادل برشلونة عدد ألقاب الأندية الأوروبية مع نظيرتها الأميركية الجنوبية بثلاثة ألقاب لكل منهما في البطولة بنظامها الجديد اعتبارا من عام 2000، حيث فازت بنسخاتها الثلاث الأولى فرق برازيلية هي كورينثيانز وساو باولو وانترناسيونال أعوام 2000 و2005 و2006، قبل أن تنتقل السيطرة إلى الفرق الأوروبية عبر ميلان الايطالي (2007) ومانشستر يونايتد الانجليزي (2008) وبرشلونة (2009).

رئيس اللجنة المنظمة المحلية ورئيس الاتحاد الإماراتي محمد خلفان الرميثي كان اعتبر ان الإمارات "نجحت في امتحان التنظيم في العام الماضي وأصبحت مصدر إلهام للكثيرين وستعمل في النسخة الحالية من أجل تقديم أشياء جديدة"، مشيرا إلى أن البطولة "قدمت بدورها للإمارات فرصة ثمينة لتطوير كرة القدم فيها".

وتابع "نتوقع أن تكون مشاركة الوحدة ممثل الإمارات إيجابية لما يضمه من إمكانات فنية وإدارية، ونتمنى أن يكون تعلم من تجربة الاهلي العام الماضي التي كانت سلبية".

ويعتبر انتر ميلان المرشح الابرز لاحراز اللقب في أبوظبي رغم أنه يمر في فترة غير مستقرة محليا بعد النتائج المتذبذة كان آخرها الخسارة أمام لاتسيو 1-3.

لكن مدرب الانتر الاسباني رفاييل بينيتيز عزا السقوط أمام لاتسيو إلى التركيز على بطولة العالم للأندية بقوله "عرفنا ان هذه المباراة ستكون صعبة لان تفكيرنا منصب نحو كأس العالم".

ويحارب انتر ميلان على جبهة دوري أبطال أوروبا أيضا حيث يسعى للدفاع عن لقبه الذي أحرزه في النسخة الماضية بقيادة مدربه السابق البرتغالي جوزيه مورينيو (مدرب ريال مدريد حاليا)، والتقى أمس الثلاثاء فيردر بريمن الالماني في الجولة السادسة الأخيرة من منافسات الدور الأول، علما بأنه ضمن تأهله إلى الدور الثاني لكنه يتنافس مع توتنهام الانجليزي على صدارة المجموعة الاولى التي يحتلها الأخير برصيد عشر نقاط بفارق الأهداف أمام الانتر.

وكانت انتر ميلان توج بطلا لدوري أبطال أوروبا في أيار (مايو) الماضي بفوزه على بايرن ميونيخ الالماني بهدفين نظيفين لمهاجمه الارجنتيني دييغو ميليتو الغائب عن بطولة العالم للأندية في أبوظبي.

لن يكون ميليتو الغائب الوحيد عن تشكيلة بينيتيز، بل أن قائمة المصابين تشمل المدافع البرازيلي مايكون والصربي ديان ستانكوفيتش.

وفضلا عن الخسارة أمام لاتسيو، كان انتر ميلان تعادل مع بريشيا 1-1 وخسر أمام جاره ميلان 0-1 وكييفو 1-2، وخسر أيضا امام توتنهام في مباراة الذهاب بينهما 1-3.

لكن تبقى تشكيلة انتر زاخرة بالنجوم أبرزهم المهاجم الكاميروني صامويل ايتو وصخرة الدفاع الارجنتيني خافيير زانيتي ومواطنه استيبان كامبياسو والبرازيليان لوسيو وتياغو موتا والهولندي ويسلي شنايدر.

وسيكون انترناسيونال البرازيلي المنافس الابرز لانتر ميلان على اللقب كونه يدافع ايضا عن الفرق الأميركية الجنوبية في هذه البطولة.

وكان انترناسيونال أحرز اللقب عام 2006 بفوزه على برشلونة الاسباني 1-0 في المباراة النهائية في طوكيو، وسيكون أول فريق توج بطلا يشارك في البطولة مجددا بنظامها الجديد.

الوحدة الإماراتي يأمل بالوصول إلى الادوار المتقدمة وتعويض إخفاق الأهلي في النسخة السابقة.

واستعاد الوحدة مدربه السابق الذي قاده إلى لقب الدوري المحلي النمساوي جوزيف هيكرسبيرغر بعد أن انتقل لفترة وجيزة للاشراف على منتخب البحرين.

واحتفظ الوحدة بلاعبيه الدوليين في الاستعدادات الأخيرة للبطولة فلم يشاركوا بالتالي في "خليجي 20" في اليمن.

يشارك مازيمبي ممثلا لافريقا للعام الثاني على التوالي بعد أن فرض نفسه الأقوى افريقيا في العامين الماضيين، لكنه خرج من مونديال الاندية من مباراته الاولى في الدور ربع النهائي بخسارته أمام بوهانغ ستيلرز الكوري الجنوبي بطل آسيا 1-2.

وتوج مازيمبي بطلا لافريقيا على حساب الترجي التونسي بفوزه عليه 5-0 ذهابا وتعادله معه 1-1 إيابا في الدور النهائي.

يمثل القارة الآسيوية هذه المرة فريق كوري جنوبي آخر هو سيونغنام ايلهوا بعد أن اقصى ذوب آهان اصفهان الايراني في نهائي دوري أبطال آسيا.

ويأمل سيونغنام في تكرار انجاز مواطنه بوهانغ الذي لفت الأنظار في العام الماضي وبلغ الدور نصف النهائي قبل أن يخسر أمام استوديانتيس دي لاباتا الارجنتيني 1-2، ثم أحرز المركز الثالث بفوزه على أتلانتي المكسيكي بطل الكونكاكاف بركلات الترجيح 4-3 بعد انتهاء الوقت الأصلي 1-1.

باتشوكا يحمل لواء اندية الكونكاكاف لكنه يسعى للوصول إلى المباراة النهائية على الأقل بعد أن توقف مشوار مواطنه اتلانتا في العام الماضي في نصف النهائي بخسارته امام برشلونة 1-3.

أما هيكاري يونايتد فسيحاول اجتياز الدور الأول كما فعل ممثل أوقيانيا أوكلاند سيتي في العام الماضي حين تخطى الأهلي 2-0.

التعليق