الدورة الرابعة للجنة الدولية لاتفاقية حماية التنوع الثقافي تختتم أعمالها في باريس

تم نشره في الأحد 5 كانون الأول / ديسمبر 2010. 10:00 صباحاً

باريس - اختتمت في مقر منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) في باريس أعمال الدورة الرابعة للجنة الدولية لاتفاقية حماية وتعزيز التنوع الثقافي في أشكال التعبير الثقافي.

وقال ممثل الأردن في اللجنة الدكتور زيد حمزة، مقرر اجتماعات الدورة التي عقدت على مدى خمسة أيام، إنه تقرّر عقد اجتماعات الدورة الخامسة خلال الفترة بين الخامس والتاسع من كانون الأول (ديسمبر) من العام المقبل في باريس حيث انتخب مندوب الصين رئيسا للمؤتمر ومندوب كندا مقررا له. وأضاف أنه تمّ خلال الاجتماعات متابعة تنفيذ الاتفاقية الدولية المتعلقة بالتنوع الثقافي، سواء ما يتعلق بأنشطة الدول الموقعة عليها، أو متابعة الدول التي لم توقع عليها، بحيث يتمّ تفعيلها من خلال التزام الدول بها، وتنفيذ أنشطة إبداعية ذات شفافية عالية.

وأشار حمزة إلى "أنّ الاتفاقية التي وقعت عليها 148 دولة في العالم تتيح المجال للدول لإبراز خصوصيتها الثقافية من خلال التعبير عنها بجميع أشكال الفنون والثقافة".

وكانت المديرة العامة لليونسكو ايرينا بوكافا افتتحت الجلسة الأولى من الدورة بحضور جميع أعضاء اللجنة الـ 24، إضافة إلى 28 مراقبا من دول أخرى ومنظمات غير حكومية، حيث ترأست الجلسات وزيرة الثقافة الكرواتية نينا اوبلجين.

وتستكمل الاتفاقية عمل اليونسكو في مجال تعزيز التنوع الثقافي والحوار بين الثقافات بهدف حماية الثقافات من الانقراض وجعلها تنخرط في الثقافات الأخرى بعيدا عن الهيمنة والعولمة وضمن أسس تؤكد احترام جميع الثقافات، وتضمن التعاون بين مختلف الفئات لإبراز ثقافاتها، إضافة إلى احترام حقوق الإنسان وتحقيق المساواة في الثقافات والانفتاح على الثقافات الأخرى.

التعليق