"دبي السينمائي" يعرض مجموعة من أفلام الرعب والتشويق ضمن "فوضى منتصف الليل"

تم نشره في الأحد 5 كانون الأول / ديسمبر 2010. 10:00 صباحاً
  • "دبي السينمائي" يعرض مجموعة من أفلام الرعب والتشويق ضمن "فوضى منتصف الليل"

دبي- الغد - يعرض مهرجان دبي السينمائي الدولي ضمن قسم "فوضى منتصف الليل" من 12 - 19 من الشهر الحالي، أحد الإضافات الجديدة إلى برنامجه الخاص بالدورة السابعة، مجموعة من أفلام الرعب والتشويق التي يتوقع أن ترضي عشاق هذا النوع من الأعمال السينمائية.

وتروي أفلام "فوضى منتصف الليل"، التي سيتم عرضها يومياً خلال المهرجان، قصصاً مليئة بالمشاهد المرعبة التي تتنوع بين الهلوسات المخيفة، وأشباح الماضي الأليم، وتأثير الخوف على حالة الدماغ.

وتتضمن هذه المجموعة عرضاً دولياً أول، وآخر يعرض لأول مرة في الشرق الأوسط، ، كما ستكون هناك عروض أخرى خلال أيام متفرقة.

وقالت مديرة البرامج الدولية في مهرجان دبي السينمائي الدولي شيلا ويتاكر "يعرض مهرجان دبي السينمائي الدولي تشكيلة من أروع أفلام نمط الرعب الذي يضمّنه المهرجان في برنامجه ولأول مرة. ونحن على ثقة بأن المجموعة المختارة ستروق لمحبي مشاهِد التشويق والغموض والرعب، مشيرة إلى أن التشكيلة المنتقاة من الأفلام التي أبدعها سينمائيون من مختلف أنحاء العالم، تشكل فرصة قيمة للاطلاع على كيفية تناول صانعيها لهذا النمط السينمائي واسع الشعبية".

ويروي فيلم "إزالة"، للمخرج نك سايمون في عرضه الدولي الأول، قصة عامل تنظيفات اسمه كول هيندين، مرهق من كثرة العمل والإفراط في تناول الأدوية، ويجد نفسه يوماً أمام مهمة مروعة تقضي بأن يخدم وحده قصراً ضخماً لليلة واحدة. ولما كانت جريمة الانتحار المرعبة التي شهدها العام الماضي تنهك أعصابه، تسيطر عليه هلوسات مخيفة، ليضيع منه آخر خيوط الواقع التي كان يتشبث بها. ويشارك في بطولة الفيلم كل من كيلي بروك وإمّا كولفيلد، كلاهما سيحضر المهرجان، وبيلي بيرك ومارك كيلي وأوز بيركنز.

وفي عرضه الأول بمنطقة الشرق الأوسط يروي فيلم "بونراكو"، للمخرج غاي موش وبطولة جوش هارتنت وودي هارلسون وديمي مور، قصة مستقبلية عاصفة حول الرغبة المفرطة بالثأر.

ويروي فيلم الرعب الاسكندنافي "رواق"، للمخرجين يوهان ستورم ويوهان لندبيرغ، قصة طالب لا يعنيه من الدنيا إلا الدراسة اسمه "فرانك"، ينتقل إلى شقة جديدة وينغمس في التحضير لامتحاناته الوشيكة في كلية الطب. لكن لا تلبث أن تقع سلسلة من الأحداث المخيفة تتمحور حول فتاة غريبة اسمها "لوتي" تعيش في الطابق العلوي. وسيشهد مهرجان دبي السينمائي العرض الأول للفيلم في منطقة الشرق الأوسط.

التعليق