الأمم المتحدة: الكوليرا تنتشر في هاييتي بأسرع من المتوقع

تم نشره في الخميس 25 تشرين الثاني / نوفمبر 2010. 10:00 صباحاً

الأمم المتحدة- قال مسؤول كبير بالأمم المتحدة أول من أمس إن وباء الكوليرا القاتل في هاييتي ينتشر أسرع مما كان متوقعا، ومن

المحتمل أن يؤدي إلى إصابة مئات الآلاف وأن يستمر لمدة تصل إلى عام.

وقتل المرض، منذ أن ظهر لأول مرة في منتصف تشرين الأول (أكتوبر) وحتى الجمعة الماضي، 1344 شخصا في البلد الغارق في الفقر، والذي لم يتعاف بعد من آثار زلزال مدمر ضربه أوائل العام الحالي.

لكن نيجل فيشر منسق الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة في هاييتي قال إن المحصلة الحقيقية للقتلى ربما "تكون أقرب إلى 2000 منها إلى 1000"، بسبب نقص البيانات من المناطق النائية، وأن يكون عدد حالات الإصابة بالمرض بين 60 ألفا و70 ألفا بدلا من الرقم الرسمي الذي يدور حول 50 ألفا.

وقال فيشر متحدثا في مؤتمر صحافي للأمم المتحدة عبر دائرة تلفزيونية مغلقة من هاييتي إن خبراء من منظمة الصحة العالمية يراجعون الآن تقديراتهم، بأن المرض الذي يسبب الإسهال وينتشر بسبب تردي الصرف الصحي، سيتسبب في 200 ألف حالة إصابة في غضون ستة أشهر.

وأضاف أن الوباء أصبح موجودا الآن في الأقاليم العشرة لهاييتي جميعها. واستطرد قائلا "إنه سينتشر".

وقال فيشر "الأطباء المتخصصون جميعهم يقولون إن وباء الكوليرا هذا سيستمر لأشهر وربما لعام على الأقل، سنشهد خلاله مئات الآلاف من حالات الإصابة".

ومضى يقول "من المستحيل تقريبا وقف انتشار هذه الحالات، لأنها تنتقل بسرعة عن طريق العدوى، وأولئك الذين يحملون بكتريا الكوليرا غالبا ما يستغرقون أياما قبل أن تظهر أعراض المرض عليهم، وفي هذه الأثناء، فإنهم ربما ينتقلون إلى أي مكان".

التعليق