البرازيل والأرجنتين على الأرض المحايدة وانجلترا وفرنسا في لقاء "الخائبين"

تم نشره في الثلاثاء 16 تشرين الثاني / نوفمبر 2010. 09:00 صباحاً
  • البرازيل والأرجنتين على الأرض المحايدة وانجلترا وفرنسا في لقاء "الخائبين"

"الود المزيف" يلهب ملاعب الكرة غدا

لندن - يشتكي مدربو المنتخبات الوطنية في المعتاد من وقوعهم تحت ضغط زائد وأنهم لا يملكون الوقت للتجربة لكن المباريات الودية التي تقام يوم غد الاربعاء ستمنحهم فرصة مثالية لاختبار لاعبين جدد وخطط جديدة.

وسينتهي العام الذي أقيمت فيه نهائيات كأس العالم باقامة نحو 30 مباراة ودية ورغم وجود مباراتين ضمن التصفيات المؤهلة لكأس اوروبا 2012 إلا أن هذه التصفيات لن تبدأ بجدية مرة اخرى حتى اذار (مارس) المقبل. وثمة عدد من المدربين سيقومون بتجربة وجوه جديدة.

لكن في واحدة من هذه المباريات من المستبعد أن يقوم الفريقان بأي مخاطرة وهي مواجهة الأسبوع التي ستجمع بين عملاقي اميركا الجنوبية البرازيل والارجنتين في قطر التي ستمثل مكانا مختلفا تماما للبرازيل التي خاضت مباراتها الأخيرة باستاد برايد بارك التابع لنادي ديربي كاونتي الانجليزي حيث هزمت اوكرانيا 2-0.

والهيبة والانتصار يشكلان جزءا كبيرا من تفكير الفريقين حتى في مباراة ودية ستوفر للارجنتين فرصة التغلب على البرازيل لأول مرة منذ الفوز 3-1 في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2006.

واتخذ مانو مينيزيس مدرب البرازيل الجديد، الذي يسعى لاعادة أسلوب اللعب الهجومي الذي يعتمد على التمرير السلس، قرارا جريئا باستدعاء رونالدينيو الذي تجاهل المدرب السابق دونجا ضمه في كأس العالم ولعب لاخر مرة مع بلاده في نيسان (ابريل) 2009.

ويريد مينيزيس أن يربط بين خبرة رونالدينيو وموهبة المهاجم الشاب نيمار.

وستتجدد منافسة قديمة أخرى باستاد ويمبلي حيث ستلتقي انجلترا مع فرنسا التي فازت 2-0 في اخر زيارة لها لويمبلي في 1999.

وكانت خيبة أمل الفريقين كبيرة في نهائيات كأس العالم وبينما يسير لوران بلان مدرب فرنسا الجديد بشكل جيد في طريق اعادة بناء تشكيلته فان فابيو كابيلو مدرب انجلترا يقدم ببطء وجوها جديدة.

وتعهد الايطالي كابيلو بتجربة بعض اللاعبين الشباب في مباراة الاربعاء بعدما وجه الدعوة الى ثلاثة لاعبين يبلغ عمرهم 20 عاما لأول مرة وهم اندي كارول مهاجم نيوكاسل يونايتد وجوردان هندرسون لاعب وسط سندرلاند وكريس سمولينج مدافع مانشستر يونايتد.

وضم كابيلو أيضا الى تشكيلته جاي بوذرويد مهاجم كارديف سيتي متصدر دوري الدرجة الثانية بينما يملك ثنائي ارسنال الشاب كيران جيبز وجاك ويلشير الفرصة لتثبيت موقيعهما في الفريق.

ويستخدم جوس هيدينك مدرب تركيا مباراة الاربعاء ضد هولندا أيضا كتجربة بعد الهزيمة المفاجئة لفريقه 1-0 أمام اذربيجان في مباراته الأخيرة بتصفيات كأس اوروبا 2012.

ويرزح الهولندي هيدينك تحت وطأة انتقادات حادة لضم وجوه جديدة وانعاش الفريق وتضم تشكيلته لمباراة هولندا عشرة لاعبين لم يشاركوا دوليا من قبل من بينهم ميميت ايكيسي الالماني المولد والذي لعب لمنتخب المانيا تحت 21 عاما.

واختار ايكيسي اللعب لتركيا بعدما أبدى هيدينك اهتماما كبيرا بذلك. وسيخوض ايرسان جولوم المولود في استراليا مباراته الدولية الأولى أيضا بعدما لعب في وقت سابق لمنتخب استراليا للشباب.

وفي المقابل أكد بيرت فان مارفيك مدرب هولندا أسلوبه المتحفظ عندما ضم روبن فان بيرسي ومارك فان بومل الى تشكيلته.

وبدلا من اعطاء الشباب فرصة خاطر فان مارفيك باثارة غضب ارسنال الانجليزي فريق المهاجم فان بيرسي وبايرن ميونيخ فريق لاعب الوسط فان بومل لأن الاثنين لم يتعافيا بشكل كامل من الاصابة.

وقال فان مارفيك "اهتمامي الأول هو بمصلحة اللاعبين لكني أعتقد أنهما عندما يتدربان جيدا ويشاركان في جزء من المباراة فانهما سيستعيدان حساسية المباريات وهذا أيضا في مصلحة النادي."

و غدا يلتقي منتخب ايطاليا مع رومانيا حيث نجح شيزاري برانديلي مدرب منتخب ايطاليا لكرة القدم في اشراك خط الهجوم المفضل لديه مرة واحدة فقط منذ توليه المهمة وستشهد المباراة هجوما جديدا أيضا.

وشارك الثلاثي اموري وانطونيو كاسانو وماريو بالوتيلي في مباراة برانديلي الأولى مع المنتخب الايطالي والتي انتهت بالهزيمة أمام ساحل العاج في اب (أغسطس) ومنذ ذلك الحين كان واحدا منهم على الأقل يعاني من الاصابة.

وهذه المرة استبعد برانديلي المهاجم كاسانو، الذي ظهر بمستوى رائع عند عودته لصفوف منتخب ايطاليا في التصفيات المؤهلة لكأس اوروبا 2012، بعدما أوقفه سامبدوريا لاهانته رئيس النادي ورفضه حضور حفل عشاء لتوزيع جوائز.

وقال برانديلي للصحافيين وسط تكهنات ترجح بأن المهاجم قد يعتزل كرة القدم اذا أجبره سامبدوريا على الرحيل "لن أستبعد كاسانو لكن يجب أن يحل مشاكله مع سامبدوريا."

وأضاف برانديلي الذي وجه الدعوة لاربعة لاعبين جدد من بينهم لاعب الوسط كريستيان ليديسما الارجنتيني المولد "كنت هناك عندما طرد.. لم يكن عنيفا. لقد كان شيئا عاديا."

ويبدو من المرجح أن يدفع برانديلي بخط هجوم جديد يضم بالوتيلي والبرتو جيلاردينو وجوسيبي روسي في المباراة التي ستقام في كلاجنفورت بالنمسا لأسباب اعلانية.

وستلتقي اسبانيا بطلة العالم والبرتغال اللتان تقدمتا بعرض مشترك لاستضافة كأس العالم 2018 في لشبونة يوم غد الاربعاء ومن المستبعد أن يجري باولو بينتو مدرب المنتخب البرتغالي تغييرات عديدة في تشكيلته المؤلفة من 18 لاعبا.

ووجه فيسنتي ديل بوسكي مدرب اسبانيا الدعوة الى 22 من بين 23 لاعبا شاركوا في كأس العالم.

وفي موقعة اخرى قد يدفع المدرب يواكيم لوف، الذي قاد واحدة من أصغر تشكيلات منتخب المانيا في نهائيات كأس العالم لكرة القدم هذا العام، بفريق أكثر شبابا عندما يلعب في ضيافة السويد غدا.

وضم لوف الى تشكيلته لاخر مباريات المانيا هذا العام أربعة لاعبين جددا هم ثنائي بروسيا دورتموند مارسيل شميلتسر (22 عاما) وماريو جوتسه (18 عاما) بالإضافة لثنائي ماينتس لويس هولتبي (20 عاما) واندريه شويرله (20 عاما).

كما أعاد لوف ضم لاعب وسط دورتموند كيفن جروسكروتس (22 عاما) والمدافع ماتس هاملز (21 عاما).

وفي ظل اعطاء عدد من لاعبي بايرن ميونيخ راحة بالإضافة لعدد اخر من اللاعبين الغائبين فمن المتوقع أن يدفع لوف في التشكيلة الأساسية بالعديد من اللاعبين الجدد.

وقال لوف "واحد من أهداف مباراة جوتنبرج هو بالطبع الدفع بلاعبين شباب في الفريق الأول."

وأضاف "نخطط لاستخدام بعضهم في المباراة ومنحهم فرصة المشاركة دوليا لأول مرة. نريد أيضا انهاء العام بأداء جيد."

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الصاعقة (جعفر)

    الأربعاء 17 تشرين الثاني / نوفمبر 2010.
    الارجنتين او بس والبرازيل والتميمي مثل الخس