مؤلفة "عايزة أتجوز": أرفض أن تكون المرأة كائنا منتهي الصلاحية

تم نشره في الأربعاء 18 آب / أغسطس 2010. 10:00 صباحاً
  • مؤلفة "عايزة أتجوز": أرفض أن تكون المرأة كائنا منتهي الصلاحية

دبي- أعربت غادة عبدالعال، مؤلفة مسلسل "عايزة أتجوز" عن أملها في أن يشكل عملها خطوة على طريق معالجة قضية "العنوسة" في مصر والعالم العربي بما يحترم إنسانية المرأة، ولا يجعلها كائنا منتهي الصلاحية في حال لم يكتب لها أن تجد شريك حياتها.

وأكدت أن المبالغة الموجودة في المسلسل المأخوذ عن مدونتها الإلكترونية تعود لأغراض درامية تتعلق بالطبيعة الكوميدية للعمل، مضيفة "ليس لي دور في أداء الممثلين في حال كانت هناك مبالغات في تجسيدهم لأدوارهم، والمسألة تتلخص في رغبة فتاة لا تبحث عن زواج عرفي أو علاقات غير مشروعة، وإنما تريد أن تتزوج كي تكمل الصورة التي يريدها لها المجتمع، أنا كنت شاهدة عيان على حالات هستيرية عديدة لفتيات يسعين للزواج وليس للارتباط بشخص بعينه".

وفيما إذا كانت قد استعانت بمصادر أخرى مثل الأعمال الأجنبية لكتابة قصص المسلسل، أوضحت "كل حكاية وردت في العمل تحمل بذرة من قصة عايشتها أو سمعتها من إحدى القريبات أو الصديقات، وبالتالي فإن كل حلقة تحمل فيها بذرة من الحقيقة وهي ليست من الخيال المحض".

ورفضت عبدالعال أن تكون بطلة المسلسل قد قللت من قيمتها خلال رحلة بحثها عن عريس، قائلة "ذلك غير صحيح البتة، فالفتاة في المسلسل ربما يكون عندها أمل مفرط وحماسة زائدة مع كل خاطب يتقدم لها لتتمنى أن تنتهي قصتها نهاية سعيدة على طريقة الأفلام العربية بالجلوس بالكوشة وحفل زفاف رومانسي، ولكنها عندما تجد أن المتقدم غير مناسب لها، لا تتردد بالاعتذار له أو التخلص منه".

وأضافت "لو كان العمل يتحدث عن شاب عاطل يبحث عن عمل بالدأب والمثابرة نفسيهما لتقبل الناس الأمر بسهولة، ولكن أن تسعى فتاة لأن تجد زوجا لها، فذاك أمر يرفضه المجتمع ويعتبره من الخطوط الحمراء".

وأعربت عبد العال عن سعادتها البالغة ورضاها الكبير بنجاح العمل وتقبل الجمهور له، مضيفة "العمل قدم للناس مرآة كي يروا فيها كم تضغط العائلات والمجتمع على الفتيات للزواج قبل وصولهن إلى ما يسمى سن العنوسة أو (تاريخ انتهاء الصلاحية)، ولعل ذلك يسهم في تغيير النظرة السائدة السلبية تجاه الفتيات اللواتي تأخرن في الزواج أو لم يجدن الشريك المناسب حتى الآن".

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »نهفة (areej)

    الأربعاء 18 آب / أغسطس 2010.
    المسلسل كتير حلو ولذيذ وهند صبري مزبطة الدور واذا عالمبالغة فهي الاساس عشان نضحك شوي بس القضية اللي بطرحها المسلسل مهمة ولو انطرحت بطريقة تانية كان كانت مرهقة ومملة بس الاساس نقد ساخر مش لتصرفات البنت للوضع اللي بتنحط فيو من الناس والمجتمع واولهم اهلها واديش بتنحط بمعاناة صعبة بس الموضوع جاي بطرييقة كوميدية ولذيذه وبرافو لهند وغادة
  • »العزوبية (وفاء)

    الأربعاء 18 آب / أغسطس 2010.
    ان العنوسة في مصر وغيرها من الدول العربية عائدة الى عدة اسباب من ابرزها
    1. غلاء المهور
    بالاضافة الى أن الشاب في هذا الزمن بيحب يتسلى ( يتعرف على عدة بنات ويتلاعب في مشاعرهم وعواطفهم ) ويوعدهم وعود كاذبة بالزواج بعد سنة او سنتين وبتروح بعدها على هالبنات المساكين وبتلاقيه تزوج بعدين بنت 16 او 15سنة او قريبة لاله حتى يربيها ع ايده ولانها كمان جاهلة ما بتعرف شي في الدنيا ( من دار اهلها لبيت الزوجية مباشرة بلا مدرسة بلا هم )
    ويمكن السبب الثالث انه البنت ما بدها تتزوج لانه مش عاجبها شغل الشاب او مش حلو زي ما هي بدها ( مايكل جاكسون ) او وضعه المادي مش مناسب كتييييييير لالها ما شاء الله بنت فرير ما هي
    وغييييييييييره من الاسباب لو بدنا نشرح ما خلصنا
    الله يهدي هالامة ونرجع مثل زمن الصديقين والصحابة اللي بيفتشوا ع سترة بناتهم قبل اي شي
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته