أبطال العالم ينجون من الخسارة وفرنسا تراوح مكانها وإنجلترا تتذوق الانتصار ومصر تفوز بالقاضية والأرجنتين تنال المراد

تم نشره في الجمعة 13 آب / أغسطس 2010. 10:00 صباحاً
  • أبطال العالم ينجون من الخسارة وفرنسا تراوح مكانها وإنجلترا تتذوق الانتصار ومصر تفوز بالقاضية والأرجنتين تنال المراد

ليلة أربعاء لاهبة في ملاعب العالم

مدن-انقذ لاعب الوسط دافيد سيلفا منتخب اسبانيا بطل العالم من الخسارة امام المكسيك عندما سجل له هدف التعادل في مرمى نظيره المكسيكي 1-1 في الدقيقة الاخيرة من مباراة كرة القدم الدولية الودية التي اقيمت على ملعب ازتيكا في مكسيكو.

وكان خافيير هرنانديز افتتح التسجيل للمكسيك في الدقيقة 12.

وخاض المنتخب الاسباني الذي توج بطلا للعالم للمرة الاولى في تاريخه الشهر الماضي في جنوب افريقيا المباراة بتشيكلها غاب عنها معظم نجوم المونديال حيث فضل مدربه فيسنتي دل بوسكي منح الفرصة لبعض اللاعبين الجدد كونها مباراة تجريبية لتصفيات كأس اوروبا الشهر المقبل.

وافتتح المنتخب المكسيكي التسجيل في الدقيقة 12 عندما كسر مهاجم مانشستر يونايتد الجديد خافيير هرنانديز "تشيتشاريتو" مصيدة التسلل وانفرد بالحارس ايكر كاسياس وسجل بعيدا عن متناوله.

وتدخل كارلوس ماركينا مرتين لمنع دخول هدفين لجوفاني دوس سانتوس وهرنانديز بعد الهدف مباشرة، قبل ان تبدأ اسبانيا في دخول اجواء المباراة تدريجيا وتسيطر على مجريات اللعب.

وكاد فرناندو يورنتي يستغل خطأ للدفاع المكسيكي لكنه لم يتمكن من التسديد كما يجب فضاع فرصة ذهبية للاسبان. ثم تصدت العارضة لكرة قوية سددها سانتي كازورلا، قبل ان يرتمي كاسياس لكرة زاحفة سددها رافايل ماركيز.

وفي الشوط الثاني اجرى المدربان تعديلات كثيرة على التشكيلتين وكانت السيطرة للمنتخب المكسيكي الذي بدا اقرب الى زيادة غلته من الاهداف وكاد يفعل لكن العارضة تدخلت لرد كرة قوية سددها الياس هرنانديز منتصف الشوط الثاني.

وعندما كانت المباراة تلفظ انفاسها الاخيرة نجح دافيد سيلفا المنتقل حديثا الى مانشستر سيتي الانجليزي في ادراك التعادل لابطال العالم بتسديدة لولبية في الزاوية البعيدة.

بداية سيئة للوران بلان وجيرارد ينقذ كابيللو

بدأ المدرب الجديد لمنتخب فرنسا في كرة القدم مشواره بشكل سيء عندما سقط في اول اختبار ودي امام نظيره النروجي 1-2 في اوسلو، في حين انقذ قائد منتخب انجلترا ستيفن جيرارد ماء وجه المدرب الايطالي بتسجيله هدفي الفوز في مرمى المجر (2-1).

في المباراة الاولى على استاد اوليفال في اوسلو وامام ما يقارب 15 الف متفرج، انتهى الشوط الاول سلبيا، وبدأ المنتخب الفرنسي الثاني بشكل جيد بعد ان قام حاتم بن عرفة بمجهود فردي لا يدين فيه لفضل احد من زملائه انهاه في الشباك النروجية بعد مرور 3 دقائق فقط (48).

ولم يهنأ "ديوك" بلان الذي خلف ريمون دومينيك "الكابوس" بعد مونديال 2010 في جنوب افريقيا، اذ تمكن اريك هوسكليب بعد 3 دقائق ايضا من ادراك التعادل بتسديدة محكمة من ركلة حرة (51).

ووضع هوسكليب المدرب الفرنسي الجديد في موقف حرج بعد ان تمكن من تسجيل هدف الفوز في الدقيقة 71.

ويعود الفوز الاخير لفرنسا وديا الى 26 ايار(مايو) على كوستاريكا (2-1)، وفي المنافسات الرسمية الى 14 تشرين الثاني(نوفمبر) في الملحق الاوروبي من تصفيات المونديال على ايرلندا (1-0) بطريقة مشكوك فيها بعد لمسة يد واضحة لتييري هنري ساهمت في تشجيل هدف الفوز واقتلاع بطاقة التأهل الى النهائيات.

وفي المباراة الثانية على ملعب ويمبلي وامام 72 الف متفرج، التقطت انجلترا التي قدمت عروضا متذبذبة في المونديال وخرجت خالية الوفاض، انفاسها بفضل قائد فريق ليفربول الذي سجل هدفين رائعين بعد ان تقدم المنتخب المجري من هجمة مرتدة وخطأ من داوسون تبعه خطأ آخر من مدافع ايفرتون فيل جاجيلكا مسجلا في مرماه (62).

وانقذ جيرارد الموقف بادراكه التعادل من تسديدة رائعة سكن في المقص الايسر (69)، ثم حقق الفوز بتسديدة اخرى اكثر من رائعة (73).

الدنمارك تنتزع التعادل مع المانيا

عوض منتخب الدنمارك لكرة القدم تأخره بهدفين لينتزع التعادل 2-2 مع المانيا في مباراة ودية بعد أن سجل مادز يونكر هدفا قبل ثلاث دقائق من نهاية اللقاء.

واستفاد يونكر من خطأ لحارس المانيا تيم فيسه ليدرك التعادل للدنمارك بعد أن تقدم المنتخب الالماني الزائر في أغلب زمن اللقاء.

ووضع المهاجم ماريو جوميز الالمان في المقدمة في الدقيقة 19 وأضاف البديل باتريك هيلمز الهدف الثاني في الدقيقة 73 بعد هجمة مرتدة سريعة.

وتوج دينيس روميدال مباراته الدولية رقم 100 باحرازه الهدف الأول للدنمارك في الدقيقة التالية ليقلص الفارق.

وقال يواكيم لوف مدرب المانيا "هذه أول مباراة لهؤلاء اللاعبين معا لذا أعتقد أنهم أبلوا بلاء حسنا. هذه ليست بطولة ونحن ما زلنا نستعد."

ولعبت المانيا بفريق من لاعبي الصف الثاني في وجود لاعب واحد فقط في التشكيلة الأساسية من الذين شاركوا في كأس العالم ووضعت تحت ضغط مبكر من المنتخب الدنماركي الذي أهدر فرصا للتسجيل عن طريق دانييل اجير ولاعب الوسط الشاب الموهوب كريستيان اريكسن.

وشارك جوميز كمهاجم وحيد في ظهور نادر له بالتشكيلة الأساسية بعد موسم مخيب للامال مع بايرن ميونيخ وخروجه من كأس العالم بدون تسجيل أي هدف.

وكافأ جوميز مدربه لوف على ثقته في الدقيقة 19 عندما سجل هدفه رقم 13 في 39 مباراة دولية.

وأهدرت الدنمارك فرصة خطيرة لادراك التعادل في الدقيقة 56 عندما أرسل اريكسن تمريرة عرضية من ركلة حرة الى داخل منطقة الجزاء وأبعدها الحارس فيسه لكن اجير تابعها بتسديدة ارتطمت بالقائم من اربعة أمتار.

وأنهى هيلمز هجمة مرتدة سريعة في الدقيقة 73 بهدف ثان للالمان بدا أنه حسم اللقاء لصالحهم قبل أن يقلص روميدال الفارق بتسديدة جيدة بالقدم اليسرى.

واستفاد الدنماركيون بعد ذلك من فقدان المنتخب الالماني للتركيز وكسر يونكر مصيدة التسلل وعاقب الحارس فيسه على ابعاده للكرة بشكل سيء عندما وضع الكرة في الشباك من عند حافة منطقة الجزاء.

فوز السعودية على توغو

فاز المنتخب السعودي على نظيره التوغولي 1-0 في المباراة الودية التي اقيمت على ملعب الأمير فيصل بن فهد في الرياض.

وسجل سعود كريري الهدف في الدقيقة 43 بعد ان تلقى تمريرة راسية من نايف هزازي.

ولم يرق مستوى المباراة الى تطلعات انصار الاخضر خصوصا مع تواضع مستوى الضيوف الذين وضح غياب ابرز عناصره عن المباراة. ولعب خط الوسط دورا في ترجيح كفة المنتخب السعودي خصوصا مع تحركات كريري ومناف ابوشقير في العمق، واحمد الفريدي وسلطان النمري على الاطراف.

وتهيأت الكثير من فرص التسجيل لنايف هزازي داخل المنطقة بيد ان تسرعه اضاع على منتخب بلاده اهدافا كثيرة، قبل ان ينجح كريري في انهاء ازمة العقم الهجومي بعد ان تلقى تمريرة راسية من هزازي حولها بقوة في المرمى التوغولي (43).

وواصل المنتخب السعودي سيطرته على المباراة في الشوط الثاني بعد ان تراجع المنتخب التوغولي الى المناطق الدفاعية، قبل ان ينجح في منتصف الشوط من معادلة المنتخب السعودي في السيطرة، وتصد القائم السعودي لكرة توغولية، واهدر ناصر الشمراني بديل هزازي، فرصة تعزيز النتيجة بعد انفراده بالمرمى قبل يتدخل المدافع التوغولي في ابعاد الكرة من خط المرمى، وفعل البديل الاخر نواف العابد الامر ذاته بعد ان اضاع فرصة ثمينة في الدقيقة الاخيرة بعد ان تباط في التسديد داخل المرمى الخالي، قبل ان يطلق الحكم صافرته بفوز المنتخب السعودي بهدف وحيد وبعرض غير مطمئن لانصاره.

فوز كبير لمصر على الكونغو

فاز المنتخب المصري بطل افريقيا في النسخ الثلاثة الاخيرة على نظيره الكونغولي الديموقراطي 6-3 في مباراة كرة القدم الدولية الودية التي اقيمت على استاد القاهرة الدولي في اطار استعدادات الطرفين لتصفيات كأس الامم الافريقية 2012.

وسجل احمد علي (3 و34) واحمد فتحي (41) ومحمد ابو تريكة (44) واحمد حسن (49) ومحمد ناجي جدو (67) اهداف مصر، وهيريتا ايلونغا (17) وبايتشويو ماتومونا (54 و68 من ركلة جزاء) اهداف الكونغو الديموقراطية.

وهو الفوز للمنتخب المصري على الكونغو الديموقراطية في 7 مباريات بينهما مقابل خسارة واحدة وتعادلا واحدا.

وقدم المنتخب المصري اداء قويا أمام المنتخب الرديف للكونغو الديموقراطية رغم الاهداف الثلاثة التي هزت شباك عبد الواحد السيد وعصام الحضري.

ولم ينتظر المنتخب المصري طويلا لهز الشباك فمنحه أحمد علي الوافد الجديد للمنتخب التقدم بعد مرور ثلاثة دقائق برأسية متقنة اثر عرضية من الجانب الايمن لاحمد المحمدي.

واكتفى المنتخب الكونغولي باللعب على المرتدات السريعة ومنها ادرك ايلونغا التعادل بعد متابعة جيدة لكرة عرضية ارتدت من الحارس عبد الواحد السيد (17).

وسيطر المنتخب المصري على منتصف الملعب وتقاربت خطوطه وهاجم بكثافة على الجانبين ومن احدى تمريرات جدو في عمق دفاع الكونغو الديموقراطية وصلت الكرة الى احمد علي الذي تقدم وسددها بيسراه زاحفة على يمين الحارس مانحا التقدم مجددا للفراعنة (34). بعدها تسلم احمد فتحي الكرة وسط الملعب وتقدم بالقرب من منطقة الجزاء وسددها قوية سكنت الزاوية اليمنى (41).

وعزز ابو تريكة تقدم مصر بهدف رابع اثر هجمة مرتدة سريعة فتخلص من اكثر من مدافع عن حدود المنطقة وانفرد بالحارس قبل ان يتابعها على يساره (44).

وتابع المنتخب المصري سيطرته في الشوط الثاني وعزز تقدمه بهدف خامس عندما تقدم المحمدي من الجهة اليمنى ولعب كرة عرضية مرت من الجميع لتجد البديل احمد حسن الذي تابعها داخل المرمى (49).

وفاجأت الكونغو الديموقراطية اصحاب الارض بهجمة مرتدة قادها ايلونغا انشط لاعبي منتخب بلاده فتخلص من المدافع المعتصم سالم ولعبها عرضية تابعها ماتومونا على يمين الحضري (54).

واعاد جدو هداف كأس الامم الافريقية الاخيرة في انغولا، الفارق الى سابق عهده عندما سجل الهدف السادس للفراعنة مستغلا مهارة احمد حسن مكي في المراوغة فانقض جدو المنتقل حديثا الى الاهلي من الاتحاد السكندري، علي الكرة وتابعها داخل المرمى (67).

وحصلت الكونغو الديموقراطية على ركلة جزاء مباشرة بعد الهدف انبرى لها ماتومونا بنجاح (68) مسجلا ثالث اهداف منتخب بلاده.

تعادل موريتانيا وفلسطين

تعادلت موريتانيا مع فلسطين 0-0 في مباراة كرة القدم الدولية الودية التي اقيمت أمس الاربعاء في العاصمة الموريتانية نواكشوط.

وتستعد موريتانيا لمواجهة بوركينا فاسو في الخامس من ايلول(سبتمبر) المقبل في الجولة الاولى من تصفيات المجموعة الاولى المؤهلة الى نهائيات كأس الامم الافريقية 2012 التي تستضيفها الغابون وغينيا الاستوائية.

اما فلسطين، فتستعد للمشاركة في بطولة غرب اسيا حيث تلاقي اليمن والعراق في 27 و29 ايلول(سبتمبر) المقبل في عمان ضمن منافسات المجموعة الثالثة.

موسيماني يبدأ مسيرته مع جنوب افريقيا بانتصار

بدأ منتخب جنوب افريقيا لكرة القدم مرحلة ما بعد كأس العالم بالفوز 1-0على غانا في مباراة ودية ليحقق المدرب بيتسو موسيماني بداية ناجحة لمسيرته مع الفريق الملقب "الأولاد".

وبعد شهر واحد بالضبط من المباراة النهائية لكأس العالم توافد نحو 40 ألف مشجع على استاد سوكر سيتي في جوهانسبرج في ليلة باردة ليشاهدوا منتخب جنوب افريقيا يحقق الفوز بفضل هدف من المهاجم كاتليجو مفيلا في الدقيقة 42.

وركض مفيلا أسرع من مدافعي غانا ليتسلم تمريرة متقنة من ستيفن بينار ويسجل هدف جنوب افريقيا من مدى قريب بعدما أنقذ الحارس الغاني ريتشارد كينجسون هدفين من أمامه في موقفين متشابهين.

وقدم بينار الذي بدا مرهقا في كأس العالم أداء رائعا في وسط الملعب تميز بالتمريرات المتقنة والانطلاقات الناجحة والتدخلات السليمة.

وقال موسيماني "كان الأداء غير مترابط قليلا لكن لاعبي الفريقين كانوا مرهقين. لا يزال اللاعبون يعملون على رفع لياقتهم البدنية قبل بداية الموسم."

وسدد لاعبو غانا كرة واحدة على المرمى خلال اللقاء وكانت عن طريق المهاجم اسامواه جيان بعد مرور 60 دقيقة.

ولعبت غانا بدون عدد من أبرز لاعبيها ومن ضمنهم مايكل ايسين وجون منساه وسولي مونتاري.

الجزائر تخسر على ارضها امام الجابون

خسر منتخب الجزائر لكرة القدم بهدفين مقابل هدف واحد بملعبه أمام الجابون في مباراة ودية اقيمت اول من أمس.

وتقدمت الجابون التي ستتقاسم تنظيم كأس الأمم الافريقية 2012 مع جارتها غينيا الاستوائية بهدفين متتاليين عن طريق دانييل كوزان في الدقيقة 34 وبيير اميريك اوباميانج في الدقيقة 56.

وقلص المنتخب الجزائري العائد من المشاركة في نهائيات كأس العالم الفارق عندما أحرز له المهاجم رفيق جبور الهدف الوحيد قبل ست دقائق من نهاية زمن اللقاء.

وخاضت الجزائر اللقاء بدون عدد من لاعبيها الأساسيين من بينهم صانع اللعب كريم زياني الذي غاب بسبب الاصابة التي أبعدت أيضا المهاجم كريم مطمور.

ورفع عدد من مشجعي الجزائر لافتة في نهاية المباراة طالبوا فيها برحيل المدرب رابح سعدان بعد الهزيمة أمام الجابون التي جاءت عقب مشاركة متواضعة للفريق انتهت بخروجه من الدور الاول في كأس العالم بجنوب افريقيا بدون تسجيل أي هدف.

وتلعب الجزائر في المجموعة الرابعة بالتصفيات المؤهلة الى كأس الأمم الافريقية التي تنطلق الشهر المقبل بجانب المغرب وتنزانيا وافريقيا الوسطى.

المغرب يحقق فوزا معنويا

حول منتخب المغرب لكرة القدم تأخره بهدف الى فوز 2-1 على ضيفه غينيا الاستوائية في مباراة ودية اليوم الاربعاء في الرباط.

ومنح المهاجم انسيلمو ايجي التقدم لغينيا الاستوائية بعد مرور 38 دقيقة لكن المغرب رد بهدفين عبر البديل يوسف حجي في الدقيقتين 65 و79 ليحقق منتخب "أسود الأطلس" فوزا معنويا قبل ملاقاة افريقيا الوسطى في مستهل مبارياته بالتصفيات المؤهلة لكأس الأمم الافريقية 2012 الشهر المقبل.

ولعبت غينيا الاستوائية التي ستتقاسم تنظيم كأس الأمم الافريقية مع جارتها الجابون بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 53 بعد طرد القائد جوفينال إدجوجو اونو لحصوله على انذارين.

هدفان متأخران يمنحان اوروغواي الفوز على انجولا

قدم منتخب اوروغواي المتأهل لنهائيات كأس العالم لكرة القدم عرضا مخيبا للامال واحتاج الى هدفين في وقت متأخر من إدينسون كافاني وابيل هرنانديز ليفوز 2-0 على انجولا في مباراة ودية.

ولعبت اوروغواي بدون ثنائي الهجوم دييجو فورلان ولويس سواريز بعد أن فضلا عدم المشاركة في اللقاء لأسباب شخصية.

ونادرا ما هددت اوروغواي مرمى انجولا التي اتسمت بالتنظيم واحتاجت الى جهود هرنانديز الذي كان يشارك في مباراته الدولية الاولى.

وبعد مشاركته كبديل في الشوط الثاني حصل هرنانديز على ركلة جزاء انبرى كافاني لتنفيذها بنجاح في الدقيقة 84 وبعد ست دقائق سجل هرنانديز الهدف الثاني في شباك لاما حارس انجولا.

وغاب المدرب اوسكار تاباريز عن قيادة اوروجواي في اللقاء بسبب دخوله في مفاوضات حول تجديد عقده.

وتولى خوان فيرزيري مدرب منتخب اوروغواي تحت 20 عاما قيادة المنتخب الاول أمام انجولا.

ابراهيمويتش يسجل لمنتخب السويد

سجل زلاتان ابراهيموفيتش هدفا مبكرا في أول مباراة له مع منتخب السويد لكرة القدم بعد عودته من الاعتزال الدولي وقاد بلاده للفوز 3-0 على اسكتلندا في مباراة ودية.

واعتزل مهاجم برشلونة الاسباني اللعب الدولي العام الماضي بعد اخفاق السويد في التأهل لنهائيات كأس العالم قبل أن يتراجع عن قراره.

واستقبل ابراهيموفيتش تمريرة بونتس فيرنبلوم بتسديدة بباطن القدم في شباك اسكتلندا من مدى قريب في الدقيقة الرابعة.

وتألق ابراهيموفيتش وهو يلعب في مركز المهاجم الحر بجوار مهاجم ايندهوفن الهولندي اولا تويفونن وأمتع مهاجم برشلونة الجماهير بمهاراته العالية قبل أن يحل به الارهاق مع نهاية الشوط الأول.

واستبدل ايريك هامرين مدرب السويد الجديد مهاجمه ابراهيموفيتش بزميله توبياس هيسن بعد مرور 59 دقيقة.

وسيطرت السويد على الشوط الأول وسجل أمير بيرامي أول أهدافه الدولية ليمنح التقدم لبلاده 2-0 في الدقيقة 39.

وفي الدقيقة 59 جاء دور تويفونن الذي وضع الكرة برأسه في شباك اسكتلندا لينهي المباراة عمليا لصالح السويد ويلجأ الفريقان لاشراك لاعبيهم البدلاء.

وقال هامرين مدرب السويد الذي بدت عليه السعادة للصحفيين " اذا كان هناك شيء يمكن أن أنتقده فهو اننا كان من المفترض أن نسجل هدفا اخر.. لكنني لن أقوم بتوجيه انتقادات في هذه الليلة."

الارجنتين تبدأ عهد ما بعد مارادونا

بدأ منتخب الارجنتين لكرة القدم عهد ما بعد المدرب دييجو مارادونا بتحقيق الفوز على ايرلندا 1-0 في مباراة ودية.

وافسدت الارجنتين التي ودعت نهائيات كأس العالم تحت قيادة مارادونا بعد الهزيمة 4-0 أمام المانيا في دور الثمانية احتفالات ايرلندا بخوض أول مباراة باستاد افيفا الجديد بتسجيلها هدف الفوز في الشوط الأول عن طريق انخيل دي ماريا.

وكان المنتخب الارجنتيني الذي استعان بثمانية من لاعبيه الذين خسروا أمام المانيا الشهر الماضي الفريق الأفضل في الشوط الأول أمام المنتخب الايرلندي الذي لعب بدون مدربه الايطالي جيوفاني تراباتوني الذي خضع لجراحة بسيطة في وقت سابق اليوم.

وقدمت ايرلندا التي ستستهل مشوارها في التصفيات المؤهلة لكأس الامم الاوروبية 2012 بمواجهة ارمينيا في الثالث من ايلول (سبتمبر) المقبل اداء قتاليا في الشوط الثاني لكنها لم تنجح في اختراق الدفاع الارجنتيني.

التعليق