استوديانتس يتطلع لاستعادة بعض الكبرياء

تم نشره في الأحد 8 آب / أغسطس 2010. 10:00 صباحاً

الدوري الأرجنتيني

بوينس ايرس - يلتزم خوان سيباستيان فيرون الصمت فيما يتعلق بأداء منتخب الارجنتين بكأس العالم لكرة القدم في جنوب افريقيا لكن هذا الصمت أبلغ من الكلمات.

وقرر فيرون قائد استوديانتس تمديد عقده مع ناديه لمدة عام والتركيز على انهاء مشواره كلاعب بصورة جيدة.

وسيتطلع عشاق كرة القدم في الارجنتين الى أندية مثل استوديانتس لاستعادة بعض الكبرياء الضائع بعد كأس العالم التي كانت بدايتها مبشرة للمنتخب الوطني لبلادهم تحت قيادة دييجو مارادونا لكنها انتهت بشكل مأساوي بخروج الفريق من دور الثمانية بهزيمة مهينة 4-0 أمام المانيا.

وكان فيرون سافر الى جنوب افريقيا كأحد الأعمدة الرئيسية للمنتخب الارجنتيني لكن المثير للدهشة هو أن مارادونا لم يدفع به ولا حتى كبديل في المباراة التي شهدت اكتساحا المانيا لخط الوسط الارجنتيني الهزيل.

ولا شك في ان فيرون (35 عاما) له تأثير كبير على الدوري الارجنتيني منذ عودته اليه عام 2006 بعد اللعب في اندية اوروبية لمدة عشر سنوات.

ومع معاناة استوديانتس وارجنتينوس جونيورز وهما "الناديان الكبيران" في الارجنتين من متاعب في الموسم الماضي فقد ذهبت الألقاب الى أندية أصغر مثل بانفيلد.

ودخل بوكا جونيورز في مفاوضات للاحتفاظ بخدمات خوان رومان ريكيلمي أبرز الغائبين عن تشكيلة الارجنتين بكأس العالم في جنوب افريقيا لكن تعيين المدرب كلاوديو بورخي يعد نجاحا كبيرا للفريق.

وكان بورخي أحد لاعبي المنتخب الارجنتيني الفائز بكأس العالم 1986 وعرف طريق الشهرة في تشيلي وقاد فريقه السابق ارجنتينوس جونيورز للفوز بالدوري الارجنتيني. ويستهل بوكا مشواره في البطولة باللعب خارج ملعبه أمام جودوي كروز اليوم الاحد.

ويميل بورخي للكرة الهجومية وقال مخاطبا جماهير بوكا "سوف نحاول أن يكون مشوار الفريق جيدا ونفوز بأكبر عدد من النقاط لكني أريد أن يبدأ بوكا في اللعب بشكل جيد."

وينشط في سوق الانتقالات ريفر بليت الذي يحتاج لتحقيق نتائج جيدة لتفادي الهبوط للدرجة الثانية الذي يتم وفقا لنتائج ثلاثة مواسم متتالية. وتولى انخيل كابا قيادة ريفر بليت قبل خمس مباريات من نهاية الدوري في نيسان (ابريل) الماضي.

وحقق الفريق نتائج جيدة قبل ان يلقى هزيمة ثقيلة 5-1 على ملعبه أمام تيجري المتواضع. ويفتتح ريفر بليت مشواره في الدوري هذا الموسم على ملعبه أمام تيجري اليوم الاحد.

وقال كابا "اتوق لبداية الموسم ولا أشعر بضغوط. أنا سعيد وفخور بالمنصب واتوق لانطلاق المباراة كي تظهر نتائج عملي قبل الموسم."

التعليق