"الغد" توزع 5 آلاف دينار وكرات "المونديال" على فائزين جدد

تم نشره في الأحد 8 آب / أغسطس 2010. 10:00 صباحاً
  • "الغد" توزع 5 آلاف دينار وكرات "المونديال" على فائزين جدد

سوسن مكحل
 

عمان- تواصل "الغد" توزيع جوائزها التي وعدت بها المشاركين بمسابقة "ألبوم الغد" لمونديال 2010، وهي مسابقة التي شارك فيها عدد كبير من الاطفال والشباب وكبار السن.

وكان المشاركون على موعد جديد من "وجبات الغد" بداية الشهر الحالي، حيث تم توزيع إحدى الجوائز المستحدثة الجديدة، وقيمتها 5 آلاف دينار، والتي وزعت على خمسة مشاركين، بواقع ألف دينار لكل فائز، إضافة إلى خمسة عشر فائزاً بكرات المونديال الأصلية.

المشاركون الفائزون عبروا عن فرحتهم بالفوز، مثنيين على جهود صحيفة "الغد" في توفير أجواء مناسبة لهم، وبهذا الصدد قال كمال شبير "28 عاماً"، الفائز بجائزة ألف دينار، إنه سعد عند تلقيه الخبر، موجهاً الشكر للصحيفة التي وفرت المناخ المميز والمرتبط بالمتعة التي تعايش معها المشاركون خلال تجميع الألبوم.

أما تمارا والدة "تالين وكميل" 7 أعوام، وهي إحدى الفائزين بجائزة الألف دينار، فعبرت عن سعادتها العارمة بهذا الفوز، معتبرة أن المسابقة أفادت أولادها من الناحية المعرفية، إذ تعرفوا على البلدان، وازدادت ثقافتهم على نحو مميز، مؤكدة أنها وزوجها سعيا إلى تشجيع الأولاد على المشاركة.

أما الطفل علاء الدين الشيخ، الفائز بإحدى الكرات الأصلية فعبر عن سعادته بالحصول على الكرة، مضيفا أن والده شجعه على الاشتراك في المسابقة للفوز بإحدى الجوائز، إضافة إلى دخول متعة المنافسة.

أما خلدون أبو حسان "7 سنوات" وشقيقه حمزة فأشارا إلى أن الفرحة تغمرهما لحصولهما، أخيراً، على الكرة الأصلية، وقال خلدون إنه سيعرض الكرة على أقرانه ويخبرهم بأنها " الكرة الأصلية"، والمعتمدة عالميا في الملاعب العالمية ومونديال 2010.

والدة خلدون وحمزة تقول إن ولديها حصلا على الكرات الأولى، في حين بقيا على أمل أن يحصلا على الكرة الأصلية، مشيرة إلى أن المسابقة كانت منظمة وجميلة، ونمت بروح التنافس والتحدي بين الأطفال، إضافة إلى تحقيقها أحلام الأطفال والمشاركين في ربح الجوائز وحثهم على التعاون.

بدوره، أوضح الثلاثيني طارق قديس أن المسابقة كانت "أكثر من رائعة"، وأن حصوله على الكرة الأصلية في هذا اليوم هو "شيء مميز وجميل"، متمنيا أن تتكرر مثل تلك المسابقات التي تجمع العائلات، وتعرف بعضهم ببعض، في أطر من التعاون ومشاركة الجميع فرحة الفوز، مثمنا جهود صحيفة "الغد" التي استطاعت توفير أجواء ملائمة لإنهاء ألبوماتهم.

أما الطفل يزن حرز الله "12عاماً" فقال إنه تمنى طوال المسابقة أن يحظى بفرصة الفوز، غير أنه لم يوفق، وهو سعيد اليوم كون الحظ زاره وحصد الكرة الأصلية، مضيفاً أن مشاركته في هذه المسابقة جمعته بكثير من العائلات والأطفال ليتنافسوا على تجميع ألبوم الغد.

وكانت "الغد" سبق أن وزعت جائزة تذكرة السفر لشخصين لحضور نهائي مونديال جنوب افريقيا لكأس العالم 2010، وحظيت بها السيدة نبيلة حجازي من إربد، والتي أهدتها لابنيها اللذين حضرا المونديال، وأشادا بدور الصحيفة في تحقيق حلمهم.

بدوره، كشف مدير التسويق في صحيفة "الغد" محمد يونس، أنه ونظراً للإقبال الشديد على المسابقة، ونزولا عند رغبة المشاركين، تم تمديد الحملة إلى نهاية شهر آب (أغسطس)، حتى يتسنى للمشاركين إنهاء ألبوماتهم والفوز بالجوائز.

علاوة على ذلك، تأتي مسابقة "ألبوم الغد"، وفق يونس، "انسجاما مع توجهات الصحيفة، واهتمامها بقطاعي الشباب والأطفال"، مؤكدا أنها ساهمت في "تلاقي الأجيال، وحققت عنصري الترفيه والتحدي معا".

وأشار يونس إلى أن الصحيفة، قامت بتوزيع الألبوم مجاناً على المشتركين فيها، وبداخله 6 صور لإلصاقها، ومن ثم كان على المشارك، إكمال تجهيز صور الألبوم، الذي يضم 640 صورة. وتشمل الصور المطلوب إلصاقها على الألبوم، صور الفرق المشاركة بكأس العالم ونجوم الفرق، إضافة إلى صور الملاعب، وشعار كأس العالم.

وتباع الصور والملصقات في مغلفات في المحال التجارية المنتشرة في مختلف مناطق المملكة، ويحتوي كل مغلف على خمس بطاقات، ويباع بنصف دينار.

وأعلن يونس أن "الغد" ستعيد الألبوم إلى سائر المشاركين الذين يملؤونه عقب انتهاء الحملة؛ لأن "البعض يود الاحتفاظ بالألبوم للذكرى".

وسيجري السحب على الجائزة الكبرى لسيارة "كيا سول"، وفق يونس، في نهاية شهر آب (أغسطس) المقبل، مثنياً على جهود كل من ساهم في دعم المسابقة، من منظمين ورعاة ومتسابقين .

ويرعى مسابقة "ألبوم المشاهير" إلى جانب صحيفة "الغد"، كل من "مستر شيبس" و"كوكاكولا"، و"كيا موتورز" للسيارات، ومتاجر "تويز آند تويز". وأما الرعاة الإعلاميون فهم، وراديو "روتانا"، وراديو "إنيرجي".

sawsan.moukhall@alghad.jo

التعليق