منتخب السلة يتدرب في بيروت ويبدأ المنافسة غدا

تم نشره في السبت 7 آب / أغسطس 2010. 10:00 صباحاً
  • منتخب السلة يتدرب في بيروت ويبدأ المنافسة غدا

10 فرق آسيوية تتنافس على كأس ستانكوفيتش

عمان-الغد- أجرى المنتخب الوطني لكرة السلة أمس الجمعة، أول حصة تدريبية له في العاصمة اللبنانية بيروت، والتي وصلها أول من أمس الخميس للمشاركة في بطولة النخبة الآسيوية على كأس ستانكوفيتش الثالثة التي ستنطلق اليوم السبت.

وخاض المنتخب الحصة التدريبية في صالة غزير الرئيسية التي ستستضيف المنافسات الرسمية، علما بأن المنتخب الوطني سيبدأ حملة الدفاع عن لقبه الذي يحمله منذ العام 2008 في الكويت، غدا الأحد بمواجهة المنتخب القطري عند الساعة السابعة مساء، وستنقل مباراته عبر قناة الجزيرة الرياضية الأولى المفتوحة.

ووفقا لتقرير بثته وكالة الأنباء الفرنسية فإن عشرة منتخبات آسيوية تتنافس للظفر في بطولة النخبة الآسيوية والتي تستمر على ملاعب نادي غزير (شمال بيروت) حتى 15 آب (أغسطس) الحالي.

وهي النهائيات الأولى لبطولة قارية يستضيفها لبنان، بعد نحو عقدين من الصعود الصاروخي لهذه اللعبة في بلاد الأرز لتصبح اللعبة الشعبية الأولى في لبنان، إذ تمكنت الأندية المحلية والمنتخبات الوطنية من التألق على الساحتين العربية والآسيوية.

ويتأهل الفائز من المسابقة مباشرة إلى بطولة آسيا السادسة والعشرين للمنتخبات التي ستقام أيضا في لبنان العام 2011، في حين ستمنح أول خمسة منتخبات في البطولة مقاعد إضافية لمناطقها الجغرافية المختلفة في البطولة القارية المقبلة.

ووزعت المنتخبات المشاركة على مجموعتين، إذ تضم الأولى الصين تايبيه وإيران بطلة آسيا، والعراق واليابان وكازاخستان. أما الثانية فتضم الأردن حامل اللقب ولبنان والفلبين وقطر وسوريا.

وبعد الدور الأول الذي يقام على طريقة الدوري من مرحلة واحدة، تتأهل اول أربعة منتخبات من كل مجموعة إلى ربع النهائي الذي يقام على نظام الخروج المباشر، يليه نصف النهائي ثم النهائي.

وستشهد المجموعة الثانية صراعا قويا بين المنتخبين الوطني واللبناني، وذلك بعد حلولهما في المركزين الثالث والرابع على التوالي في بطولة آسيا الخامسة والعشرين التي أقيمت في تيانجين الصينية العام الماضي، والتي أحرزت إيران لقبها بفوزها على الصين في النهائي.

وحصل الأردن على بطاقة دعوة للمشاركة في بطولة النخبة، علما بانه احرز لقب النسخة الثانية التي أقيمت في الكويت العام 2008 متقدما على كازاخستان، الكويت، قطر، الهند.

وكان المنتخب الوطني احرز لقب البطولة الثلاثية الودية على كأس مدرار على حساب قطر وسورية، والتي أقيمت منافساتها في قاعة النادي الأرثوذكسي في عمان في نطاق تحضيرات المنتخب لمشاركته التاريخية المنتظرة في نهائيات كأس العالم، كما انه سيشارك في محطته الإعدادية الأخيرة في بطولة كرواتيا الدولية خلال الفترة من 20 إلى 23 آب (أغسطس) الحالي.

وأقام المنتخب الوطني معسكرا تدريبيا في الصين تضمن تسع مباريات تجريبية، وشارك بعد ذلك في بطولة رباعية في الفلبين أحرز وصافتها، قبل أن يظفر بلقب بطولة البرتغال الودية.

وتكمل قطر حاملة لقب النسخة الاولى من المسابقة وأبرز منتخب خليجي في اللعبة، والفلبين وسورية المجموعة الثانية.

وفي المجموعة الأولى، يعود المنتخب العراقي للمشاركة في البطولات الآسيوية بعد غياب لسنوات طويلة، علما بانه شارك لآخر مرة في بطولة آسيا الرابعة عشرة العام 1987 التي أقيمت في بانكوك التايلاندية.

وستكون البطولة بمثابة التحضير لبعض المنتخبات لكأس العالم التي تستضيفها في تركيا من 28 آب (أغسطس) الحالي إلى 12 أيلول (سبتمبر) المقبل، وهي لبنان، الأردن وإيران، بيد أن الأخيرة تشارك في فريقها الثاني.

ويتحضر لبنان الدولة المضيفة للمشاركة للمرة الثالثة على التوالي في بطولة العالم، تحت إشراف المدرب الاميركي توماس بالدوين، وذلك بعد حلوله وصيفا في بطولة ويليام جونز التي أقيمت الشهر الماضي في تايبيه الصينية خلف المنتخب الإيراني.

وستساهم عودة قائد لبنان فادي الخطيب من الإصابة في ظهره في تدعيم صفوفه، ليلعب إلى جانب الاميركي المجنس جاكسون فرومان، الموزعين روني فهد وعلي محمود والاميركي اللبناني مات فريجي.

ويلعب لبنان في المجموعة الرابعة في بطولة العالم إلى جانب اسبانيا وفرنسا وكندا وليتوانيا ونيوزيلندا، في حين يلعب الأردن في المجموعة الأولى إلى جانب الأرجنتين وصربيا وأستراليا وألمانيا وأنغولا، وإيران في الثانية إلى جانب الولايات المتحدة وسلوفينيا والبرازيل وكرواتيا والمنتخب العربي الثالث ممثل أفريقيا تونس.

التعليق