خسارة قاسية لمنتخب الناشئين أمام العراق في انطلاق دورة كرة القدم الرباعية

تم نشره في السبت 7 آب / أغسطس 2010. 10:00 صباحاً
  • خسارة قاسية لمنتخب الناشئين أمام العراق في انطلاق دورة كرة القدم الرباعية

عمان -الغد - مني منتخب الناشئين تحت 16 سنة لكرة القدم بخسارة قاسية في انطلاق البطولة الرباعية امس أمام نظيره المنتخب العراقي 1-4 في ستاد البتراء بمدينة الحسين للشباب، والذي شهد في ساعة متأخرة من يوم أمس، المباراة الثانية في الجولة الأولى بين ايران وتونس.

وتتواصل البطولة الرباعية من خلال الجولة الثانية التي تقام غدا الأحد حيث يلتقي منتخب الناشئين مع نظيره التونسي عند الثامنة ليلا في ستاد الملك عبدالله في القويسمة، تسبقها عند الخامسة مباراة العراق وايران، وستختتم البطولة الثلاثاء المقبل مع العودة الى ستاد البتراء، بلقاءي تونس مع العراق والأردن مع إيران.

العراق 4 الأردن 1

لم تستمر عملية جس النبض طويلا مع انحسار اللعب في منطقة الوسط، من دون تشكيل خطورة مباشرة على المرميين، ذلك أن الدقيقة السادسة حملت معها استلام العراقي رسول حسين كرة في منتصف ملعب منتخبنا ليسدد ضعيفة غافلت الحارس محمد نبهان والذي خالف اسمه فتعثر وسقط تاركا الكرة حرة طليقة تستقر في الشباك.

هذا الهدف استفز المبادرات الهجومية للاعبينا، ولكنها جاءت من دون تركيز واتقان، دل على ذلك الكم الهائل من التمريرات المقطوعة جراء التغطية الدفاعية العراقية السليمة، ليأتي حكما موعد التعزيز العراقي عند الدقيقة الـ12 والتي شهدت تطبيقا مثاليا لتبادل الكرة القصير وصولا الى قدم حيدر خضير داخل المنطقة فلم يتوان عن ايداع كرته داخل المرمى الأردني.

ورغم المساحات الواسعة التي خلفها سوء التغطية لمدافعي منتخبنا حسام أبو سعدة وأحمد غنيمات، والتي مكنت المهاجمين العراقيين من الوصول السهل لعمق الجزاء، إلا أن الحارس النبهان عوض عن خطأ الهدف الافتتاحي بتصديه الشجاع لانفرادين صريحين لضرغام وحسين عبدالله، مانحا الخط الأمامي الثقة لمواصلة الضغط الهجومي والذي أسفر في الدقيقة 30 عن هدف التقليص بعد تمريرة ساحرة لأحمد حداد وضعت تامر صوبر في مواجهة المرمى العراقي مرسلا كرته بين قدمي الحارس فهد طالب.

وانشغل منتخبنا في البحث الدؤوب عن التعديل، وحار أحمد سيرواه بين التمرير أو التسديد أمام المرمى، فيما ارتفعت كرة ليث بشتاوي قليلا عن العارضة، وفي غمرة الاندفاع الأردني، وجد العراقي حسين عبدالله الفرصة مواتية لإرسال كرة بعيدة سقطت خلف الحارس النبهان وعانقت الشباك في الدقيقة 39، وينتهي الشوط الأول بتقدم عراقي 3-1.

وتراجع المستوى الفني للمباراة مع انطلاق الحصة الثانية، وأجرى مدرب منتخبنا جوناثان تبديلين بإشراك عمر الدويل بدلا من حسام أبو سعدة وعبد الرحمن غيث بدلا من تامر صوبر، ولم تثمر هذه التبديلات عن جديد خصوصا وأن البديل العراقي علي فائز نجح في إضافة الهدف الرابع في الدقيقة 70.

وعلى أمل تغيير النتيجة أشرك المدرب حسين عبيدات بدلا من سيرواه والحارس احمد خنجر بدلا من النبهان بيد أن الفريق العراقي بقي مسيطرا على اجواء المباراة ولم تسنح لمنتخبنا سوى فرص قليلة لم يتمكن لاعبونا من استغلالها وتنتهي المباراة بتفوق عراقي 4-1.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »منتخب الناشئين (عبدالسلام عطية)

    السبت 7 آب / أغسطس 2010.
    بالنسبة لمنتخب الناشئين ارجو من الاتحاد ان ينتبه الى ان الوقت يمر سريعا والمنتخب يخسر خصوصا مع المنتخب العراقي وفي ثلاث مناسبات وبالنتائج التالية 9-1 و2-1 واخيرا 4-1