التبغ يحتوي على ما لا يقل عن 60 نوعا من المواد الكيميائية المسببة للسرطان

تم نشره في الجمعة 6 آب / أغسطس 2010. 10:00 صباحاً
  • التبغ يحتوي على ما لا يقل عن 60 نوعا من المواد الكيميائية المسببة للسرطان

التدخين "أوله دلع وآخره ولع"

عمّان-الغد- التدخين "أوله دلع وآخره ولع" فغالبا ما يكون الأمر في البداية لمجرد التجربة والمتعة أو حتى على سبيل التقليد الأعمى، ثم لا يلبث المدخن أن يشعر بأنه لا يستطيع الاستغناء عن السيجارة وهكذا يقع ضحية إدمان التدخين الذي يسيطر فيما بعد على جميع مجريات حياته.. فلا يستغرب من عبارة أن التدخين إدمان بكل أشكاله وأنواعه.

لا يستثني الإدمان أحدا؛ فجميع من يدخن التبغ معرض للإصابة بمشكلة إدمان النيكوتين، وتشير الدراسات العلمية إلى أن 90 % من المدخنين بدؤوا التدخين قبل سن الثانية عشرة، والعديد منهم بدأ به فعلا قبل الثامنة عشرة، وكلما بدأ المدخن بالتدخين في عمر أصغر كانت درجة الإدمان التي يعاني منها أكبر.

أشكال التدخين

للتدخين أشكال عديدة، ليس أحدها أقل ضرر من الآخر، نذكر منها:

السيجارة: تحتوي السيجارة الواحدة ما بين 20 - 30 ملغم من النيكوتين، وهي من أكثر أشكال التدخين انتشارا بين جميع الفئات العمرية نظرا لوفرتها وسهولة الحصول عليها وقلة تكلفتها نسبيا.

السيجار: وهو عبارة عن لفائف من التبغ، تحتوي على نفس تركيب التبغ الموجود في السيجارة باستثناء الورقة المحيطة به، وهو يحمل التأثير الصحي الضار نفسه الذي يسببه التدخين على أجهزة الجسم- إن لم يكن أكبر– حيث أن تدخين 4 من السيجار في اليوم يعادل في خطورته تدخين 10 سجائر، ويقتصر تدخين السيجار على فئة معينة من الناس خصوصا الرجال والكبار في السن ذوي الدخل المرتفع، نظرا لارتفاع سعره.

الغليون: ولهذا الشكل من أشكال التدخين تأثير أشد من غيره؛ إذ إن المدخن يركز بغليونه على منطقة محدودة بصورة لا إرادية (الشفتين والفم)؛ ولذا تتأثر هذه المنطقة أكثر من غيرها، فيظهر إعوجاج في الأسنان التي تواظب على الإمساك بهذا الجسم الصلب باستمرار، ويكثر انتشاره بين المسنين وكبار السن.

النرجيلة: ومن مكوناتها التبغ وأول أكسيد الكربون والمعسل الذي يخفف من مرارة التبغ ومنكهات مختلفة، وتعادل السموم الموجودة بها ما يقارب 30 – 50 سيجارة، وينتشر هذا الشكل من التدخين بين المراهقين والشباب ذكورا وإناثا حيث تحولت إلى موضة وأداة من أدوات التسلية وتمضية الوقت.

من أهم الأعراض التي يسببها إدمان التدخين ما يلي:

• صعوبة التوقف عن التدخين؛ حيث يلاحظ من دخل دوامة إدمان النيكوتين أنه، وبالرغم من محاولته للتوقف عن التدخين، لا يستطيع الخروج منها.

• ظهور الأعراض الانسحابية عند الامتناع عن التدخين والتي من أهمها إحساس المدخن عند توقفه عن التدخين لفترة من الزمن بالصداع والضيق الشديد، بالإضافة إلى العصبية وعدم القدرة على التركيز، واضطرابات في المعدة قد يرافقها إصابة المريض إما بالإسهال أو بالإمساك.

• الاستمرار بالتدخين بالرغم من الإصابة بأمراض مرافقة مثل؛ أمراض الرئة والقلب، ذلك أن المريض لا يستطيع التوقف عن التدخين.

• التوقف عن ممارسة النشاطات الاجتماعية التي من غير الممكن التدخين خلالها.

ولا بد من التنويه إلى أن درجة الإدمان على النيكوتين التي يصلها المدخن تعتمد على عدد السجائر التي يدخنها في اليوم الواحد والمدة الزمنية التي استمر فيها على هذه العادة.

كيف يحدث إدمان التبغ

يحتوي التبغ على ما لا يقل عن 60 نوعا من المواد الكيميائية التي ثبت أنها تسبب مرض السرطان، وعلى ما لا يقل عن 400 مادة سامة أخرى تضرر بجسم المدخن، وعلى رأس المواد الكيميائية التي يحتويها التبغ تقف مادة النيكوتين التي تعتبر السبب الرئيسي في حدوث الإدمان على التدخين؛ وذلك عن طريق رفعها مستوى مادة الدوبامين في الدماغ، من جهة أخرى أفادت دراسة نشرت في الولايات المتحدة أن جزءا محددا من الدماغ يسمى انسولا هو المسؤول، على ما يبدو، عن إدمان النيكوتين، حيث إن الأشخاص الذين تضررت لديهم هذه المنطقة يفقدون القدرة في ترك التدخين لوجود الرغبة التي لا تقاوم في التدخين.

مضاعفات التدخين

يسبب التدخين عددًا من المضاعفات الصحية لدى المدخنين أهمها ما يلي:

• على الرئتين: يعتبر التدخين السبب الأول للإصابة بسرطان الرئة والتهاب الشعيبات الهوائية المزمن.

• على القلب والأوعية الدموية: يزيد التدخين من فرص الإصابة بأمراض القلب والشرايين بما في ذلك الإصابة بالجلطات واحتشاء عضلة القلب؛ حيث تشير الدراسات العلمية إلى أن تدخين ما يزيد عن 15 سيجارة في اليوم يضاعف بشكل أكيد من فرص إصابة الإنسان بالجلطة واحتشاء عضلة القلب.

• السرطان: يسبب دخان السجائر عددا من السرطانات مثل؛ سرطان المريء وسرطان الحنجرة وسرطان الحلق وسرطان الفم، والعلاقة الوثيقة بين التدخين وسرطان الرئة أصبحت واضحة بما لا يقبل الشك.

• تأثير التدخين على المظهر: يسبب التدخين جفاف البشرة وحدوث التجاعيد، بالإضافة إلى ذلك فإنه يسبب الشحوب واصفرار الأظافر والأسنان.

• يؤثر التدخين على خصوبة الرجل ويضعف قدرته على الانتصاب، أما بالنسبة للمرأة فإنه يقلل أيضا من خصوبتها ويزيد من فرص حدوث الإجهاض.

• يزيد التدخين من فرص الإصابة بالرشح والتهاب القصبات الهوائية.

• يحد التدخين من حاستي الشم والتذوق لدى المدخن مما يقلل من استمتاعه بالطعام.

الوقاية من الدخول في دوامة إدمان التدخين

إن أفضل طريقة لوقاية الأبناء من الوقوع في دوامة التدخين هي عدم التدخين أمامهم على الإطلاق؛ فالآباء هم قدوة الأبناء ومثلهم الأعلى، أما عن السبل الأخرى التي من شأنها أن تقي الأبناء من الوقوع في براثن النيكوتين فأهمها ما يلي:

• تقرب من أبنائك وتحدث إليهم وتعرف على طريقة تفكيرهم وآرائهم بخصوص موضوع التدخين.

• اسأل ابنك إن كان له صديق مدخن؛ فالمرء على دين خليله، وعلى الأغلب فالصديق سيحاول التأثير على الابن ليجعله يدخن مثله.

• كن صارما بخصوص منع الأصدقاء والأقارب المدخنين من التدخين في منزلك وأمام أطفالك.

• اشرح مساوئ التدخين وآثاره الضارة للأبناء بطرق مباشرة وغير مباشرة ممثلا بأناس أضرتهم هذه العادة القبيحة.

• اعمل على ملء أوقات فراغ الأبناء بأشياء مفيدة والحرص على جعلهم يمارسون الرياضة بانتظام.

العلاج

يعد كسر حلقة إدمان النيكوتين أمرا شديد الصعوبة لكنه ليس مستحيلا؛ حيث إن العديد من المدخنين سابقا نجحوا بالفعل بالإقلاع عن التدخين بالتصميم والإرادة القوية، وأول خطوات الإقلاع عن التدخين تكمن بالاقتناع التام بمخاطر التدخين.

وتعد فترة أربعة أسابيع من التوقف عن التدخين كافية تماما للإقلاع عن هذه العادة تماما، أما بالنسبة للعلكة أو اللصقات التي تحتوي على النيكوتين فإنه لا ضير من استخدامها في بداية الأمر إنما يجب أن يكون ذلك تحت الإشراف الطبي، كما يجب أن يدرك المدخن أنه يجب الامتناع عن التدخين تماما في حال استعمال بدائل النيكوتين؛ ذلك أن عدم الالتزام بهذا الأمر يؤدي إلى مضاعفات صحية شديدة قد تصل إلى الإصابة باحتشاء في عضلة القلب.

التعليق