نوم الزوجين في غرف منفصلة بين الإيجابيات والسلبيات

تم نشره في الأربعاء 4 آب / أغسطس 2010. 09:00 صباحاً
  • نوم الزوجين في غرف منفصلة بين الإيجابيات والسلبيات

ترجمة: مريم نصر
 
عمّان – لم يعد من الضروري أن ينام الزوجان معا في غرفة واحدة للمحافظة على حميمية العلاقة، وبحسب الدراسة الجديدة التي نشرتها جمعية النوم الوطنية الأميركية فإن قيام الزوجين باتخاذ غرف منفصلة لنفسيهما للنوم مفيد وصحي أكثر لنمو العلاقة الزوجية.

وفي استطلاع غير رسمي للجمعية تبين أن الأزواج أصبحوا أكثر ميلا للنوم في غرف منفصلة لأسباب تتعلق بأسلوب حياة الزوجين، وتقول جمعية العقارات الأميركية إن العائلات الأميركية اليوم تبني بيوتا بغرفتي نوم ماستر كي يستقل كل زوج في غرفته. وبحلول العام 2015 سيصبح هذا الاتجاه هو السائد والطبيعي بحسب الجمعية.

وفي تحقيق نشر في صحيفة النيويورك تايمز الأميركية الأسبوع الماضي تبين أن حتى المشاهير في هوليوود أصبحوا يميلون إلى هذا الاتجاه مثل؛ انجلينا جولي وبراد بيت وغيرهما من المشاهير.

وتقول خبيرة الإرشاد الأسري اشلي سيمون "خلال سنوات زواجي العشر كنت أتمنى أن يحظى كل منا بغرفته لأنني كنت أنزعج من شخير زوجي وتحركه المستمر"، مبينة أنها طلبت من زوجها الانتقال الى غرفة منفصلة فوافق من دون أن يشعر بالغضب.

وتضيف "لم أكن أخبر الناس بأننا ننام في غرف منفصلة لأنهم لم يكونوا يتقبلون الأمر ولكن شعرت بنوع من الراحة بعد أن بدأت النوم وحدي في سرير منفصل وتحسنت العلاقة الزوجية بيننا".

ويجمع عدد من الخبراء بالإضافة الى جمعية النوم الوطنية الأميركية على فوائد انفصال الزوجين في غرف للنوم ومن حججهم على فوائد هذا الانفصال:

- يحظى كلا الزوجين بنوم هادئ غير متقطع، وخصوصا إذا كان احد الزوجين يشخر أو يتحرك كثيرا أو يصدر أصواتا خلال النوم فإن النوم متباعدين يجعل كلا الزوجين ينام بشكل أفضل ما يجعل العلاقة أفضل بزوال مشكلة الأرق.

- يحظى كلا الزوجين بطاقة أفضل عند النوم منفصلين بسبب النوم العميق ما يجعل الزوجين سعيدين خلال النهار ولديهما طاقة للقيام بمشاريع عائلية مشتركة.

- العلاقة الحميمة بين الزوجين تصبح مثيرة في حال حصل كل زوج على غرفته فيصبح الاجتماع كأنه موعد غرامي مثير.

- كما يشعر كلا الزوجين بأنهما أصبحا اكثر قدرة على ضبط الوزن؛ لأنهما سيحظيان بنوم جيد وعميق غير متقطع كما أن الصحة تصبح أفضل.

- يحظى كلا الزوجين بخصوصية أكبر مع وجود غرف نوم منفصلة وخصوصا في العائلة التي لديها أطفال، حيث تصبح غرفة النوم ملاذا آمنا للزوجين للحصول على وقت خاص بهما بعيدا عن الإزعاج والتطفل.

وفي الوقت الذي أصبح أعداد الأزواج الذين يختارون النوم في غرف منفصلة في تزايد إلا أن هنالك ثلة من الخبراء الذين يرون أن اتخاذ مثل هذه الخطوة هي طريق لتدمير العلاقة الزوجية والصحة في آن واحد، ومن الحجج التي يضعها هؤلاء المعارضون:

- أن الشخير علامة ودليل على وجود مرض خطير يجب معالجته وليس الهروب منه، واتخاذ غرف منفصلة يعني الهروب من المشكلة لذا بقاء الزوجين في غرفة واحدة يدفع الزوج المشخر إلى معالجة نفسه وإنقاذ حياته.

- كما يرى المعارضون أن النوم في غرف منفصلة يقلل من فرصة أن يحظى الزوجان بعلاقة حميمة فالنوم لمدة ثماني ساعات في غرف منفصلة تقلل عدد مرات الحصول على علاقة حميمة بين الزوجين ما يعني موت العلاقة.

- كما يرى المعارضون أن النوم في غرف منفصلة يقلل من التعاطف بين الزوجين فالأمر ليس متعلقا بالعلاقة الجنسية وإنما يجب على الزوجين الحصول على فترات من التقارب الجسدي البعيد عن الجنس، بحيث يقتربان من بعض وقد يتحدثان قبل النوم لفترة لتعزيز العلاقة والتحدث بالمستقبل في الساعات الثمينة القليلة التي قد يحصلان عليها قبل النوم. ويقول جيمس جيفري اختصاصي العلاقات الاسرية "هذا ناهيك عن صرف الأموال على الوسائد والملاءات الإضافية لكل غرفة نوم"!.

عن موقع Self magazine

mariam.naser@alghad.jo 

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »اكيد لا مش مقبول (MiCha)

    الأربعاء 4 آب / أغسطس 2010.
    هذا ناهيك عن صرف الأموال على الوسائد والملاءات الإضافية لكل غرفة نوم"!.....

    هذا السبب اقنعني اكتر اشي :)

    بفترة الحمل اه عشان ما توخد شلوط ما الو لازم
  • »أحسن حل (عبدالله)

    الأربعاء 4 آب / أغسطس 2010.
    هذا أحسن وسيله يكون الزوجين منفصلين بغرف النوم , وحتي انا جربتها , فعلا 100 % بتكون مرتاح و انا بنصح كل المتزوجين يجربوا ولو مره .
  • »نوم الزوجين في غرف منفصلة (بيسان هاني احمد عبدالكريم ابوسمير العموش)

    الأربعاء 4 آب / أغسطس 2010.
    طبعااناضدانهم بنامو منفصلين عن بعض لانو هالاشي مع الايام رح يخليهم يبعدو عن بعض فكرياويقلل العاطفة والحب بيناتهم