"عام الملكة" معرض بريطاني صيفي

تم نشره في الأحد 1 آب / أغسطس 2010. 10:00 صباحاً
  • "عام الملكة" معرض بريطاني صيفي

لندن- يهدف معرض يستمر حتى تشرين الاول (اكتوبر) المقبل الى ان يقدم لزوار قصر بكنجهام رؤية نادرة للمهام اليومية العديدة والمتنوعة التي تقوم بها ملكة بريطانيا اليزابيث الثانية.

ويركز معرض "عام الملكة" الذي يقام بمناسبة الافتتاح الصيفي السنوي لغرف القصر الفخمة البالغ عددها 19 غرفة على جدول الاعمال المزدحم للملكة اليزابيث الثانية (84 عاما).

ويشتمل المعرض على عشر قبعات ارتدتها الملكة في سباقات رويال سكوت منذ العام 1967 بالاضافة الى عرض فيديو لأول احتفال تشارك فيه بعيد ميلاد المسيح يبث عبر التلفزيون في شتاء العام 1957 ومجموعة من بطاقات عيد الميلاد المصنوعة يدويا من ثلاثة آلاف بطاقة يتم ارسالها لها من جميع انحاء العالم سنويا.

كما يحفل المعرض بكنوز من مخازن القصر لم يرها احد من قبل بما في ذلك السرج الشخصي للملكة الذي استخدمته حتى العام 1986 في استعراض الجنود رسميا في تحية العلم والثوب المخملي القرمزي اللون المثير للاعجاب الذي يبلغ طوله 5.5 متر والذي تفتتح به كل عام البرلمان البريطاني رسميا.

وقال ديفيد اواكي مساعد أمين المتحف "ترتدي الملكة الثوب كل عام ولم يعرض ابدا لأنه ضخم جدا".

وفي العام الماضي انجزت الملكة نحو 400 ارتباط في المملكة المتحدة وخارجها لكن الزوار يعلمون انها ما تزال تبدأ يومها بنفس الطريقة وهي تصفح الصحف البريطانية.

كما سيتم عرض هدايا غريبة اهديت لها خلال زيارات اقليمية بما في ذلك واقيات هاتف اعيد تدويرها من فودافون وسيارات صغيرة من جاجور ونموذج والاس وجروميت من مبدعي الكرتون اردمان انيميشنز.

وافتتح القصر هذا العام مقصفا يقدم طعاما ملكيا على كرتون مقوى في آنية فخارية في الشرفة الغربية لإنعاش الزوار البالغ عددهم 400 الف زائر الذين من المتوقع ان يزوروا المعرض خلال فترة عرضه التي تمتد لعشرة اسابيع.

ومعرض عام الملكة مفتوح حتى الاول من تشرين الأول (اكتوبر). ويبلغ سعر التذكرة 17 جنيها استرلينيا /26 دولارا/.

التعليق