هنري يعلن اعتزال اللعب على المستوى الدولي

تم نشره في السبت 17 تموز / يوليو 2010. 09:00 صباحاً
  • هنري يعلن اعتزال اللعب على المستوى الدولي

هاريسون- أعلن تييري هنري مهاجم منتخب فرنسا لكرة القدم اعتزال اللعب الدولي أول من أمس الخميس ليضع حدا لمشواره الناجح في الملاعب والذي شهد فوزه بجميع الالقاب الكبرى في اللعبة.

وأكد هنري الفائز بكأس العالم وبطولة اوروبا مع فرنسا اعتزاله المتوقع على المستوى الدولي بعد انتقاله من برشلونة الاسباني إلى نيويورك رد بولز الأميركي في وقت سابق من الاسبوع الماضي.

وسجل هنري 51 هدفا في 123 مباراة دولية مع فرنسا وجاءت آخر مشاركة له مع منتخب بلاده كبديل في كأس العالم التي استضافتها جنوب افريقيا لمدة شهر وانتهت يوم الاحد الماضي.

وقال هنري في مؤتمر صحافي في مجمع رد بولز بمدينة نيويورك "فكرت في الاعتزال قبل كأس العالم. لم أكن أريد اعلان القرار قبل كأس العالم. هذا شيء آخر بالنسبة لي لأفعله".

ورغم ان مشواره الدولي انتهى بشكل مؤسف بعد خروج فرنسا من دور المجموعات في كأس العالم بجنوب افريقيا وسط أزمة تمرد اللاعبين الا ان كثيرين سيتذكرون هنري كأحد أفضل مهاجمي البلاد الذين تمتعوا بالنجاح دوليا ومع الأندية في الوقت ذاته.

وتعاقد هنري مع موناكو الذي ينافس بدوري الاضواء الفرنسي وهو يبلغ من العمر 13 عاما في 1991 وشارك مع الفريق الأول بالنادي للمرة الأولى في بداية موسم 1994-1995 تحت قيادة المدرب ارسين فينغر.

وساهم هنري في فوز موناكو بالدوري الفرنسي عام 1997 ثم شارك لأول مرة مع منتخب بلاده في بداية الموسم التالي.

وشارك هنري في ست من سبع مباريات لفرنسا في كأس العالم عام 1998 عندما فاز الفريق باللقب على أرضه وسجل ثلاثة أهداف في دور المجموعات لكنه جلس على مقاعد البدلاء في المباراة النهائية التي فاز فيها منتخب بلاده 3-0 على البرازيل.

وأمضى هنري ثمانية مواسم مع ارسنال وفاز معه بالدوري مرتين وثلاث مرات بكأس الاتحاد الانجليزي وهو هداف الفريق عبر تاريخه.

كما حصل هنري على العديد من الجوائز الشخصية ونال جائزة نقاد كرة القدم ثلاث مرات قبل الانتقال الى برشلونة في 2007 لينجح في احراز القاب الدوري الاسباني ودوري ابطال اوروبا وكأس العالم للاندية مع الفريق.

وبعد الفوز بكأس العالم عام 1998 أحرز هنري لقب بطولة اوروبا بعد عامين لكنه واجه فترات طويلة مخيبة للامال في مشواره الدولي بعد ذلك.

وفشلت فرنسا المدافعة عن اللقب بكأس العالم 2002 في تسجيل اي هدف وخرجت من دور المجموعات ثم خسر الفريق بعد اربع سنوات في المانيا بركلات الترجيح في المباراة النهائية امام ايطاليا.

وكان هنري محور قضية مثيرة للجدل عندما لمس الكرة مرتين بيده ليهدي فرنسا بطاقة التأهل لكأس العالم في جنوب افريقيا على حساب ايرلندا.

وكاد هنري ان يعتزل اللعب الدولي بسبب الضجة التي ثارت بعد هذه القضية لكنه وافق على الانضمام للمنتخب في كأس العالم رغم انه جلس على مقاعد البدلاء أغلب فترات البطولة.

وقال هنري "ما حدث في جنوب افريقيا لم يلعب دورا في قراري. كان من الممكن ان أعلن القرار قبل كأس العالم لكن لم أكن أريد ان يكون له تأثير على الفريق. حان الوقت لاعتزالي".

وعلى نفس الطريق الذي سار فيه بيليه وديفيد بيكام وصل هنري إلى الولايات المتحدة في مهمة تتعلق بكرة القدم ونفى أن يكون سبب حضوره للعب في الدوري الأميركي من اجل مكافأة بينما تقترب حياته الرياضية في الملاعب من نهايتها.

ومثل أسلافه الكبار أصبح الفرنسي هنري نجما لملصقات تروج لكرة القدم منذ انضمامه إلى نيويورك رد بولز بعقد يمتد لأربعة مواسم ونصف.

وقال هنري "يمكنني أن أؤكد لكم أني حضرت إلى هنا لأحاول الفوز. هذا هو أهم شيء. أنا لاعب أعشق المنافسة وأنا واثق من أن المدرب سيقدم فريقا يمكن أن يضمن لنا ذلك".

وخرج هنري في جولة في محطات التلفزيون الكبرى في نيويورك قبل أن يمنح قميص رد بولز رقم 14 في الملعب الجديد للفريق في هاريسون بنيوجيرزي.

ووسط مسؤولي النادي وبرفقة دون غاربر رئيس رابطة الدوري الأميركي وصل هنري إلى مؤتمر صحافي حضره عدد كبير من الصحافيين.

وقال السويدي هانز باكي مدرب رد بولز إنه يتوقع أشياء رائعة من هنري الذي أمضى السنوات العشر الماضية في ارسنال الانجليزي وبرشلونة الاسباني، وقال باكي "سأصنفه ضمن أفضل عشرة مهاجمين في تاريخ الدوري الانجليزي الممتاز. لديه نهم شديد لقيادة رد بولز للفوز بأول ألقابه في الدوري".

وقال هنري عن أداء فرنسا في كأس العالم "أنا شخصيا أتمنى أن أعرف موضع الخطأ. لم نلعب بطريقة جيدة.. لقد كان أمرا محزنا للمشجعين وللبلاد لكني أعتقد أنه ينبغي أن نتقدم للأمام".

ولا تتوقف أمنيات رد بولز على أن يقوده هنري للفوز بأول ألقابه في الدوري بل أن يساعد على جذب مشجعين جدد وهو أمر قد ينطوي على صعوبة كبيرة بالنظر إلى الجالية الكبيرة من ذوي الأصول الايرلندية في نيويورك ولمسة اليد المزدوجة للاعب الفرنسي التي قادت بلاده للتأهل لنهائيات كأس العالم على حساب ايرلندا، وقال هنري "لقد تحدثت عن هذا الأمر بالفعل. لا شيء آخر يمكنني قوله".

التعليق