اختتام أعمال ملتقى خبراء صحة وتغذية الطفل في الأردن

تم نشره في الثلاثاء 29 حزيران / يونيو 2010. 09:00 صباحاً

عمان -الغد - قامت نخبة من الخبراء والمتخصصين في الملتقى، الذي عقد الجمعة الماضي بعمان، بتسليط الضوء على آخر المستجدات على المستويين المحلي والعالمي، في مجال صحة وتغذية الأطفال والرضع، ليقدموا بذلك منهجاً جددياً وفريداً على هذا الصعيد.

ومن أهم سبل تطوير الرفاه الإنساني، التغذية السليمة. وتعد الفترة الواقعة ما بين لحظة ولادة الطفل، حتى بلوغه العامين من العمر، أهم فترة تمد الجسم بالصحة، وخصوصا الرضاعة الطبيعية، التي يعتبرها خبراء "أفضل الأساليب التغذوية".

ومن القضايا المهمة التي تؤثر في تغذية الطفل، النظام الهضمي، والدور الذي يلعبه بروتين يعرف باسم "الفا-لاكتالبيومين"، وقد شرح رئيس شعبة العناية المركزة للأطفال، وأستاذ طب الأطفال في جامعة القاهرة، البروفسور أحمد البليدي، دور هذا البروتين المتواجد طبيعيا في حليب الأم، وفي بعض المنتجات الحديثة للرضع، وأهميته في عملية الهضم لدى الأطفال.

وشدد البليدي على دور هذا البروتين كذلك، في تحسين عملية الرضاعة وتيسيرها بشكل عام، قائلا "لقد أظهرت الدراسات، أن أغذية الرضع التي تحتوي على كميات مركزة من بروتين ألفا-لاكتالبيومين، تؤثر إيجابياً وبشكل ملحوظ، في عملية الهضم لدى هؤلاء الرضع، فهذه المنتجات المحتوية على البروتين، هي أقرب ما تكون إلى الرضاعة الطبيعية، وحليب الأم والمعايير العالية الخاصة بتغذية الرضع".

ومن أبرز الابتكارات الجديدة على هذا الصعيد، نظام جديد يعرف باسم "نظام بيوفاكترز" - الذي يمكن ترجمته إلى نظام العوامل البيولوجية.

وتم كشف النقاب عن هذا النظام خلال الملتقى، وحول هذا النظام، تحدثت المديرة الطبية لقسم دول الخليج والبلدان الناشئة في "فايزر نيوتريشن"، الدكتورة حنان أنور، "إن كلا من المغذيات على حدة، تحمل فوائد خاصة بها، ولكن الجمع ما بين عدة مغذيات، يعني توفير المزيد من الفوائد الإضافية لصحة الطفل ونموه، وهذا هو المقصود بنظام "بيوفاكترز" نظام العوامل البيولوجية.

وأضافت "إن نظام "بيوفاكترز" المتواجد في بعض أغذية الرضع، طوّر بشكل يجعله أقرب ما يكون في فوائده إلى حليب الأم، الذي لا يماثله في فوائده أي حليب".

ويوفر نظام "بيوفاكترز"، وفق أنور، مجموعة واسعة من المواد والمغذيات الخاصة، التي تم تطويرها لتساعد على نمو عدد من أهم الأنظمة والأجهزة في جسم الطفل مثل؛ نمو العقل وتنظيم عمل الجهاز الهضمي وتحسين المناعة، إضافة إلى النمو الصحي والقوي للعظام.

التعليق