نصائح تساعد على تجنب مزج الأطعمة المتضاربة لصحة أفضل

تم نشره في الأربعاء 16 حزيران / يونيو 2010. 10:00 صباحاً
  • نصائح تساعد على تجنب مزج الأطعمة المتضاربة لصحة أفضل

عمان- كثيرا ما يشعر المرء خلال مشاهدته لأحد البرامج التلفزيونية بقليل من الجوع ليمد يده لتناول حبات من العنب من صحن الفاكهة الموضوع على الطاولة التي بجانبه وفي الوقت نفسه يستمر بمتابعة ما يبث على الشاشة.

وبعد قليل يعاوده الشعور بالجوع، فيمد يده لتناول بعض المكسرات كونها أيضا بجانبه في متناول يده، لكن هذه المكسرات تشعره بالعطش فيعود لتناول حبات أخرى من العنب مرة أخرى. ويبرز هنا سؤال هل تناول العنب والمكسرات بوجود فاصل قصير بينهما قد لا يتعدى ثواني يعتبر من الأمور التي يجب التنبه لها؟

أثبتت الدراسات الخاصة بالتغذية التي جرت خلال العقود الماضية بأن المعدة يمكنها هضم أنواع معينة من مزيج الأطعمة بشكل أفضل من هضمها لأصناف أخرى. ويذكر خبراء التغذية بأن معدة الإنسان لا يمكنها خلال الوجبة أن تهضم أكثر من نوع واحد من الطعام المركز أي الذي لا ينتمي لفئتي الخضار والفواكه.

عند تناول الفاكهة وحدها فإن المعدة تهضمها بسهولة. لكن، عندما يتم تناول طعام آخر مع تلك الفاكهة فإن مشاكل الهضم تبدأ في الظهور؛ وذلك كون هذا المزيج من الطعام يصبح أكثر ميلا للبقاء والتخمر داخل أحماض المعدة. علما بأن تناول الحمضيات مع المكسرات يعد الاستثناء الوحيد لتلك القاعدة كون الأحماض تساعد في عملية هضم المكسرات. لكن فيما يتعلق بفاكهة البطيخ، على سبيل المثال، فإنه ينصح بتناولها وحدها وحتى من دون مزجها في سلطة الفواكه.

قد يفاجأ المرء عندما يعلم بأن عديدا من الأطعمة التي اعتاد طوال حياته على تناولها لا تعد الخيار الأمثل لصحته كونها تضع حملا ثقيلا على جهازه الهضمي وتجعله يفقد الكثير من طاقته الضرورية.

ترى كم مرة تناولت فيها اللحم مع البطاطا؟ أو السمك مع الأرز؟ أو البيض مع خبز التوست؟ ربما تتساءل في نفسك أليس هذا الطعام الذي اعتدت على تناوله طوال حياتك؟ لتأتي الإجابة بـ"نعم" غير أن هذا المزج لا يعد طعاما صحيا على الإطلاق.

والسبب في عدم صحية تلك الأطعمة هو أنها تمنح الجسم مزيجا من البروتين والنشا الأمر الذي يجعل العصارة الهضمية تقوم بردة فعل متضاربة وينتج عن هذا عدم هضم المادتين بشكل كاف. لذا فإنه يجب عدم تناول بروتينين في الوقت نفسه، كتناول اللحم والحليب على سبيل المثال، حتى لا نضع حملا ثقيلا على جهازنا الهضمي. وبما أن الأطعمة المختلفة تهضم بطرق مختلفة فإن تناول تلك الأطعمة في الوقت نفسه سيؤدي إلى عسر الهضم وفساد معوي.

ويتساءل الكثير من الناس عن سبب إصابتهم بغازات البطن أو انتفاخه أو زيادة الوزن أو عن شعورهم المتكرر بالإرهاق، علما بأن تناول مزيج بين البروتين والنشا أو بين بروتينين في الوجبة نفسها يعد أحد الأسباب لتلك الإصابات.

وفيما يلي عديد من النصائح التي تساعد على تجنب مزج الأطعمة المتضاربة فيما بينها من أجل صحة أفضل:

• اجعل وجبتك تحتوي على نوع واحد من الأطعمة المركزة، ففي حال تناولت اللحم تجنب أن تتناول معه البطاطا أو الأرز أو الخبز.

• عند تناولك اللحم احرص على أن تتضمن وجبتك خضراوات غنية بالسوائل مثل البروكلي والكوسا.

باختصار يجب تناول اللحوم مع الخضراوات أو مع طبق من السلطة. والشيء نفسه ينطبق على البطاطا والباستا والجبن والخبز. قد يواجه الشخص بعض التحديات لتطبيق هذا الأمر كونه لم يعتده من قبل، لكن عليه أن يعلم بأن معرفة ما هي الأطعمة التي يمكن تناولها إلى جانب أطعمة أخرى يساعد بالحفاظ على صحته وعدم إصابته بالسمنة.

علاء علي عبد

ala.abd@alghad.jo

عن موقع: Bright Hub

التعليق