هاميلتون يبتسم ورد بول يستشيط غضبا وحمرة الخجل على الوجوه في فيراري

تم نشره في الثلاثاء 1 حزيران / يونيو 2010. 09:00 صباحاً
  • هاميلتون يبتسم ورد بول يستشيط غضبا وحمرة الخجل على الوجوه في فيراري

اسطنبول - عاد لويس هاميلتون الى منصة التتويج في بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات للمرة الاولى هذا العام اول من أمس الاحد وعلى وجهه ابتسامة سعيدة عمقت جراح فريق رد بول.

وقاد هاميلتون بطل العالم 2008 والذي لم يحقق اي فوز منذ ايلول (سبتمبر) العام الماضي وزميله البريطاني جنسون باتون فريقهما مكلارين لاحراز المركزين الاول والثاني في سباق جائزة تركيا الكبرى بعد ان اصطدم سائقا رد بول ببعضهما البعض أمامه.

وبينما تبادل مارك ويبر وسيباستيان فيتل الاتهامات أبرز هاميلتون الانسجام مع باتون بعد نهاية السباق واحتضن زميله في مكلارين ووالده قبل اطلاق العنان لاحتفالات الفريق.

وقدم باتون الذي فاز بسباقين هذا الموسم تهنئة فورية لزميله عن طريق نظام الاتصال الخاص بالفريق قائلا "ممتاز.. حسنا فعلت لويس".

وقال هاميلتون (25 عاما) عن انتصاره 12 في مسيرته "خضنا انا وجنسون معركة قصيرة جيدة".

واضاف "لكنها كانت منافسة شريفة معه ونتيجة رائعة للفريق. ثاني مرة نحقق فيها المركزين الاول والثاني. أعتقد اننا نستحقها عن جدارة وأود اهداء هذا الانتصار الى والدي. غدا (امس) عيد ميلاده 50. إنها طريقة مثالية له للاحتفال."

واللحظة الوحيدة التي أحدثت صخبا كانت عندما وجه احد الصحافيين سؤالا الى هاميلتون في المؤتمر الصحافي بعد السباق ما اذا كان عاد الى الصورة بهذا الانتصار.

وقال السائق البريطاني "لا أعتقد انني ابتعدت ابدا".

واضاف "صادفني بعض سوء الحظ حتى الان وأعتقد انه شيئا فشيئا انا والفريق بذلنا جهدا شاقا للتقدم."

وكان هاميلتون خلف سيارتي رد بول مباشرة عند اصطداهما قبل 18 لفة من نهاية السباق ولم يصدق بسهولة الحظ الذي حالفه.

وقال السائق الانجليزي الذي يحتل الان المركز الثالث في الترتيب العام لبطولة السائقين بفارق تسع نقاط وراء الاسترالي ويبر المتصدر "لقد كان من الرائع مشاهدة ذلك.. كان الأمر مثل أفلام الحركة. كان شيئا رائعا."

تبادل الاتهامات في رد بول

من ناحية اخرى تبادل الاسترالي مارك ويبر والالماني سيباستيان فيتل الاتهامات بعد حادث اصطدام بينهما كلفهما المركزين الاول والثاني بسباق جائزة تركيا الكبرى احدى جولات بطولة العالم لسباقات فورمولا 1.

وقال ويبر بلغة قوية ان ما حدث هو "كارثة" وانه ليس مسؤولا عنها بأي حال من الاحوال.

وقال ويبر (33 عاما) الذي ما يزال يتصدر الترتيب العام للسائقين في فورمولا 1 "اذا لم أكن هناك لم يكن سيحدث اي احتكاك... لم يكن من السهل التنبؤ بما سيفعله".

ولم يفكر فيتل في الاعتذار وقال "كل شيء واضح تماما في المشهد... نحن هنا لخوض سباقات."

واضاف "كنت اركز على استخدام المكابح ثم شعرت بضربة وانتهى السباق بالنسبة لي. فقدت السيطرة على السيارة."

وأكد فيتل انه لم يتعجل الامر.

وقال السائق الالماني البالغ من العمر 22 عاما "لم أكن متعجلا. شعرت انني أسرع قليلا. كزملاء يجب علينا ان نمنح بعضنا مساحة".

وكان فيتل حاول تخطي ويبر من الداخل قبل 18 لفة من نهاية السباق لكنه فقد السيطرة وانسحب من السباق بينما خرج ويبر من الحلبة وخسر الصدارة وفاز بالمركز الثالث.

ولم تقتصر الخسارة على السائقين بل فقد رد بول الصدارة في بطولة الصانعين لمصلحة مكلارين بفارق نقطة واحدة. ولو كان رد بول أنهى السباق في المركزين الاول والثاني لتفوق على أقرب منافسيه بفارق 43 نقطة على الاقل.

وألقى النمساوي هيلموت ماركو وهو صديق مقرب لمالك الفريق ومؤيد لفيتل باللائمة على ويبر بينما يقول كريستيان هورنر مدير الفريق ان السائق الالماني مخطئ.

وقال هورنر "حاول سيباستيان تخطي مارك من الداخل لكنه تعجل كثيرا".

واختلف معه ماركو وقال للصحافيين "كان سيباستيان متقدما بالفعل وهناك منحنى مقبل... كان فيتل تحت ضغط رهيب من (لويس هاميلتون سائق مكلارين). كان يجب ان يفعل شيئا والا سوف يتخطاه".

لكن ماركو نفى وجود خلاف بين السائقين.

وقال "لا وجود لهذا. نتعامل مع فريقنا والسائقين بنفس الطريقة".

واضاف "مرة أخرى اقول ان فيتل كان تحت ضغط كبير وكان يجب التفكير في الفريق وان يفوز الفريق بالمركزين الاول والثاني".

وتابع قائلا "الموقف بالكامل لم يكن ضروريا. سوف نتحدث مع الجميع بوضوح تام لضمان ألا يحدث مرة اخرى".

وردا على سؤال ما اذا كان هناك سبب ليحاول فيتل التخطي بهذا الشكل قال ويبر "ربما... ربما يتعين عليكم البحث في اتجاهات اخرى".

وعلق قال كريستيان هورنر انه ينبغي اتخاذ اجراءات لضمان عدم تسبب المنافسة بين سائقي الفريق في الاضرار بفرصه في المنافسة على لقب البطولة.

وقال هورنر للصحافيين "سوف يتم التعامل مع هذا الامر قبل السفر الى (سباق) كندا".

واضاف "تحدثت مع السائقين وهم يتمتعان بالنضج اللازم... الأمر الاكثر أهمية هو اننا خسرنا عددا كبيرا من النقاط ولا يجب ان يحدث ذلك مرة اخرى".

وتابع هورنر قائلا "يجب ان يتعلما منه... من حق السائقين ان تكون بينهما منافسة فقد رأينا منافسة بين سائقي مكلارين لكن من المهم ان يكون هناك احترام اكبر بين السائقين".

وتستضيف مونتريال سباق جائزة كندا يوم 13 حزيران (يونيو) الحالي.

وقال هورنر ان فريق رد بول يعطي كل سائق معاملة متساوية ويمنحه نفس المعدات وستستمر هذه السياسة.

وأوضح هورنر كيف اقترب فيتل من ويبر قائلا "لدينا كل الحقائق... تحول مارك الى نظام لتوفير الوقود مما كلفه ضعف الاداء الى حد بسيط في المناطق المستقيمة مما يظهر كيف ان سيباستيان كان بوسعه اللحاق به".

وقال هورنر "الأمر المحبط هو اننا فقدنا 28 نقطة اليوم وكان يجب ان نفوز بالمركزين الاول والثاني. كفريق لا يهمنا من يفوز بالمركز الاول أو الثاني المهم هو احتلال المركزين وهذا ما كان يجب ان نفعله اليوم".

عرض متواضع لفيراري في سباق 800

جمع فيراري عددا هزيلا بلغ عشر نقاط في السباق رقم 800 له في بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات وتحدث سائقا الفريق عن تقليل الضرر والملل.

وقال ستيفانو دومنيكالي رئيس الفريق "كان ذلك بالتأكيد أسبوعا سيئا لنا. من المخزي اننا لم نستطع الاحتفال بخوض السباق 800 بصورة أفضل."

واضاف "لم نقدم المستوى الذي توقعناه وكنا بالتأكيد أقل من الفريقين اللذين سيطرا على سباق تركيا".

وحقق البرازيلي فيليبي ماسا ثلاثة انتصارات في تركيا من قبل ليقول مداعبا إنه يجب ان يحصل على الجنسية الشرفية لكن لم يكن لديه الكثير ليضحك بشأنه بعد انطلاقه من المركز الثامن واحتلاله المركز السابع في السباق.

وجاء الاسباني فرناندو الونسو بطل العالم مرتين وراء ماسا بمركز واحد.

وقال ماسا الذي احتك بسيارة روبرت كوبيتسا سائق رينو ثم علق بعد ذلك وراء السائق البولندي وسيارتي فريق مرسيدس "لقد كان سباقا مملا للغاية لي من البداية للنهاية.. لكن كان ايضا سباقا صعبا".

وكانت احدى سيارتي مرسيدس يقودها بطل العالم سبع مرات مايكل شوماخر أكثر سائقي فيراري نجاحا في فترة سابقة والذي احتل المركز الرابع.

وقال الونسو سائق رينو السابق الذي تراجع من المركز الثالث الى الرابع في الترتيب العام لبطولة العالم "كان الأمر متعلقا بتقليل الضرر في أسبوع صعب للغاية".

واضاف "هدفنا في هذه البطولة هو منافسة مكلارين ورد بول على الصعود لمنصة التتويج وبالتأكيد ليس مع رينو على المركز الثامن". وتابع "يجب ان نطور مستوانا".

وفيراري هو الفريق الوحيد الذي ينافس في فورمولا 1 منذ انطلاقها عام 1950.

وتأسس الفريق عن طريق الراحل انزو فيراري وفاز بلقب السائقين 15 مرة وهو رقم قياسي كما احرز لقب بطولة الصانعين 16 مرة وحقق الفوز في 211 سباقا.

وصعد سائقو الفريق الايطالي لمنصة التتويج 632 مرة وانطلقوا من المركز الاول 203 مرات.

التعليق