"أضواء": صور فوتوغرافية ترصد جماليات المكان في بيئته الأردنية

تم نشره في الاثنين 31 أيار / مايو 2010. 09:00 صباحاً
  • "أضواء": صور فوتوغرافية ترصد جماليات المكان في بيئته الأردنية

غسان مفاضلة

عمان- رصدت عدسة رئيس الجمعية الأردنية للتصوير سقراط قاحوش في معرضه "أضواء"، الذي افتتح مساء أول من أمس في قاعة المكتبة الوطنية، جماليات العلاقة بين الإنسان والمكان في بيئتها الأردنية، وأحاطت بظواهرها الطبيعية ومفرداتها اليومية وتنوعاتها الجمالية.

واشتمل المعرض، الذي جاء ضمن احتفالات المملكة بعيد الاستقلال، على نحو 409 صور فوتوغرافية التقطها قاحوش داخل الأردن وعاين من خلالها جماليات المكان وحياة البادية الأردنية وجمال الربيع في الأردن وبعض المواقع التاريخية والسياحية مثل؛ البتراء وضانا وعجلون والبادية الشمالية والمواقع الأثرية.

وأكدت أعمال المعرض، أهمية الإحساس باللحظة البصرية والروحية التي يتم بها التقاط الصورة الفوتوغرافية، وعلى مساقط الضوء في إضفاء الحيوية على موضوعات المشاهد البصرية للمعرض التي شكّل الإنسان والطبيعة محورها الرئيسي في الترصد والمعاينة والتثبيت.

وتكتسب الصورة الفوتوغرافية روحيتها الجمالية عبر تناغم علاقاتها الجمالية، التي تؤسس فيما بينها مشهدا مفتوحا على حسيّة العالم المرئي بتنوعاته وتحولاته الدائمتين في بيئته الأردنية ذات التنوعات الحيوية الفريدة.

وشكّل ترصّد العلاقات البصرية بين الإنسان والطبيعة، والاستماع إلى رنينها الداخلي بروحية الفنان المستكشف لأسرارها، نسيج المعاينة الفوتوغرافية التي أحاط بها قاحوش بعين ثالثة قوامها الإحاطة والاختزال لظواهر الطبيعة ومرئياتها الجمالية.

وتنحاز اللقطة الفوتوغرافية عند قاحوش إلى التصوير المقرّب "المايكرو"، الذي ترسّخ لديه بحكم عمله السابق في التصوير العلمي بالجامعة الأردنية لأغراض بحثية وتوثيقية.

وعدّ قاحوش، الذي يحتل الوجه الإنساني في أعماله مركز الصدارة في تتبع ورصد ملامح التعبير، أن الصورة الفوتوغرافية "عبارة عن لقاء بين المصور وموضوعه، والصورة الناتجة عن هذا اللقاء تشير إلى طبيعة الحوار البصري بين كليهما".

وبيّن في حديثه إلى "الغد"، أن "مساحة التصوير الفوتوغرافي مفتوحة على جميع الحقول وليس لها حدود"، رائيا أن الصورة الضوئية عبارة عن رسالة موجهة إلى المتلقي، وأن نجاحها يعتمد على الروحية التي تلتقط فيها وكيفية توظيف التقنيات في تكوين المشهد البصري داخل إطار الصورة.

يشار إلى أن جمعية التصوير الأردنية، التي ترأسها فخريا سمو الأميرة منى الحسين، تعنى بنشر ثقافة الصورة وتنمية الاهتمام بأبعادها الجمالية، حيث تعقد كل ثلاثاء نشاطاً دورياً لعرض التجارب الفوتوغرافية لأعضائها وللمهتمين بالصورة الفوتوغرافية ومناقشة تقنياتها وجمالياتها، إضافة إلى تنظيم الجمعية لرحلات شهرية خاصة بالتصوير الفوتوغرافي في أنحاء عديدة من الأردن.

ghassan.mfadleh@alghad.jo

التعليق