فرنسا تتفوق على إيطاليا وتركيا وتستضيف "يورو 2016"

تم نشره في السبت 29 أيار / مايو 2010. 10:00 صباحاً


جنيف - ستستضيف فرنسا نهائيات كأس الأمم الاوروبية لكرة القدم في 2016 بعدما تفوقت على إيطاليا وتركيا في تصويت الاتحاد الأوروبي للعبة الشعبية في جنيف أمس الجمعة.

وظهر الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أثناء التصويت لمساندة ملف بلاده التي استضافت كأس العالم مرتين من قبل ونالت شرف تنظيم كأس الأمم الأوروبية لثالث مرة في تاريخها.

وكانت تركيا تتطلع لاستضافة بطولة دولية كبرى في كرة القدم للمرة الأولى في تاريخها فيما تقلصت آمال ايطاليا في نيل التنظيم بعد الانتقادات التي وجهت لملفها عقب الزيارات التفتيشية للجان الاتحاد الاوروبي للعبة.

وربما تسببت المشاكل المصاحبة لتنظيم بطولة 2012 في بولندا اوكرانيا في عدم اختيار اللجنة التنفيذية في الاتحاد الأوربي لتركيا التي ليس لها خبرة سابقة في هذا المجال.

وكانت الحكومة التركية تعهدت بانفاق بليون يورو (1.23 بليون دولار) من الاموال العامة في بناء استادات من أجل البطولة.

وكان من المتوقع ايضا ان تنفق تركيا نحو 20 مليون يورو على البنية التحتية لوسائل النقل والمواصلات في البلاد ومن بينها القطارات فائقة السرعة.

ووضعت فرنسا ميزانية قدرها 1.7 بليون يورو من أجل الاستادات ويأتي 39 بالمئة من قيمتها عن طريق الاستثمارات العامة.

وكان الاتحاد الأوروبي للعبة قال في تقريره عن العروض الثلاثة ان نحو نصف الاستثمارات القادمة من القطاع الخاص باتت مضمونة بالفعل.

وسبق لفرنسا استضافة النسخة الأولى من البطولة عام 1960 بمشاركة اربعة منتخبات ونظمتها مرة أخرى في 1984 عندما فازت باللقب تحت قيادة لاعبها الفذ ميشيل بلاتيني الذي يتولى حاليا رئاسة الاتحاد الاوروبي لكرة القدم.

وجلس بلاتيني بجانب ساركوزي خلال عملية تقديم الملفات الثلاثة في جنيف بسويسرا.

وأكد ساركوزي ان فرنسا ارادت تنظيم البطولة بسبب الأزمة المالية العالمية بدلا من التفكير في عدم استضافتها لهذا السبب.

وقال ساركوزي اثناء عملية تقديم الملف الفرنسي "عندما تحدثت إلى الاتحاد الفرنسي لكرة القدم سألنا أنفسنا اذا ما كنا نريد ان نترشح للتنظيم وسط الأزمة المالية العالمية".

وأضاف "لكن الرياضة هي الحل للأزمة. نحتاج الرياضة لأننا في أزمة. ليس هناك ما هو أقوى من الرياضة وفي طريق الرياضة لا يوجد ما هو أقوى من كرة القدم".

التعليق