خبراء: الربط بين الهواتف المحمولة والسرطان لم يحسم بعد

تم نشره في الثلاثاء 18 أيار / مايو 2010. 10:00 صباحاً
  • خبراء: الربط بين الهواتف المحمولة والسرطان لم يحسم بعد

لندن- درس خبراء ما يقرب من 13 ألفا من مستخدمي الهواتف المحمولة على مدى عشرة أعوام؛ أملا في معرفة ما إذا كانت هذه الأجهزة تسبب أورام الدماغ، وقالوا إن بحثهم لم يقدم اجابة واضحة عن هذا السؤال.

وتوصلت دراسة أجرتها الوكالة الدولية لبحوث السرطان التابعة لمنظمة الصحة العالمية، وهي اكبر دراسة حتى الآن تبحث في احتمال وجود صلة بين الهواتف المحمولة وسرطان الدماغ، إلى نتائج غير حاسمة لكن الباحثين قالوا إن وجود إشارات إلى احتمال وجود صلة يتطلب دراسة أعمق للموضوع.

وقال مدير الوكالة الدولية لبحوث السرطان كريستوفر وايلد لرويترز "النتائج لا تسمح لنا حقيقة بأن نخلص إلى أن هناك أي خطر يرتبط باستعمال الهاتف المحمول لكن... من السابق لأوانه أيضا أن نقول إنه ما من خطر يرتبط به".

وكانت شركات الهواتف المحمولة وجماعات النشطاء التي طرحت بواعث قلق بخصوص احتمال أنها تسبب أوراما في الدماغ تنتظر نتائج الدراسة بترقب. ولم تتوصل البحوث التي أجريت على مدى أعوام إلى إثبات وجود صلة. وقال اتحاد جي اس ام الذي يمثل شركات الهاتف المحمول الدولية ومقره بريطانيا، إن نتائج الوكالة الدولية لبحوث السرطان تتفق مع "الكمية الضخمة من البحوث القائمة وآراء كثير من الخبراء التي خلصت في كل الحالات إلى أنه لا وجود لمخاطر صحية مؤكدة". ورحب منتدى صناع المحمول ومقره استراليا أيضا بالدراسة وأيد "ضرورة استمرار البحوث".وقال وايلد إن جانبا من المشكلة مع هذه الدراسة التي بدأت في العام 2000 أن معدلات استخدام الهاتف المحمول في الفترة التي تغطيها كانت منخفضة نسبيا مقارنة مع اليوم.

وتستند الدراسة أيضا على أناس يبحثون في ذاكرتهم لتقدير كم من الوقت قضوا في استخدام هواتفهم المحمولة، وهو أسلوب يمكن ان يتسبب في عدم الدقة.

التعليق