تشلسي يحلم بالتاريخ وبورتسموث يتطلع لوداع حار

تم نشره في السبت 15 أيار / مايو 2010. 10:00 صباحاً
  • تشلسي يحلم بالتاريخ وبورتسموث يتطلع لوداع حار

كأس انجلترا

لندن - سيكون تشلسي الذي توج الاحد الماضي بلقب بطل الدوري للمرة الأولى منذ 2006 والرابعة في تاريخه، مرشحا فوق العادة لرفع كأس انجلترا عندما يتواجه في المباراة النهائية مع بورتسموث الهابط الى الدرجة الأولى اليوم السبت على ملعب "ويمبلي" في لندن.

وفي حال نجح الفريق اللندني في استثمار افضليته الفنية والمعنوية على بورتسموث فيتوج بثنائية الدوري والكأس للمرة الأولى في تاريخه.

وكان تشلسي بلغ المباراة النهائية للمرة العاشرة في تاريخه عن جدارة بعدما تخلص من عقبة استون فيلا (3-صفر) في الدور نصف النهائي، ويأمل الفريق اللندني ان يحتفظ باللقب الذي توج به الموسم الماضي للمرة الخامسة في تاريخه بتغلبه على ايفرتون في المباراة النهائية.

ويأمل مدربه الايطالي كارلو انشيلوتي ان ينهي موسمه الأول مع الفريق اللندني باضافة لقب الكأس الانجليزي الى رصيده.

وكان انشيلوتي خلف الهولندي غوس هيدينك على رأس الادارة الفنية لتشلسي الصيف الماضي، وهو أضاف لقب ال"بريميير ليغ" الى سجله الحافل بالالقاب في 8 مواسم مع فريقه السابق ميلان حيث احرز مع "روسونيري" لقب بطل دوري ابطال أوروبا مرتين العام 2003 على حساب فريقه السابق يوفنتوس، و2007 على حساب ليفربول، والدوري الايطالي مرة واحدة العام 2004، وبطولة العالم للاندية مرة ايضا، والكأس السوبر الأوروبية العام 2003 والكأس المحلية العام 2003.

وفي المقابل، يأمل بورتسموث ان يودع الاضواء وفي جعبته لقب الكأس للمرة الثالثة في تاريخه، لكن مهما كانت نتيجة نهائي المسابقة الاعرق في انجلترا لن يشارك في الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" الموسم المقبل بسبب الازمة المالية التي يعاني منها.

وكان الاتحاد الانجليزي ورابطة اندية الدوري اعلما مؤخرا بورتسموث بان الطلب الذي تقدم به من اجل المشاركة في المسابقة الأوروبية قد رفض.

وكان بورتسموث يمني النفس بالمشاركة في المسابقة الاوروبية من بوابة وصوله إلى نهائي مسابقة الكأس وذلك لان تشلسي ضمن مشاركته في مسابقة دوري الابطال الموسم المقبل.

ويحق للفرق التي تحرز لقب مسابقة الكأس في بلادها التأهل إلى الدوري الأوروبي (كأس الاتحاد الأوروبي سابقا) بغض النظر عن ترتيبها في الدوري، وبما ان تشلسي سيتواجد في دوري الابطال فكان من المفترض ان يلعب بورتسموث في "يوروبا ليغ" حتى وان لم يفز بالكأس، لكن القيمين على الفريق تأخروا في تقديم طلب الحصول على الرخصة الأوروبية المخصصة للاندية لانهم لم يتوقعوا ان يتأهل "بومبايز" الى النهائي.

وذكر الاتحاد الانجليزي ورابطة الدوري الممتاز في بيان مشترك انهما أكدا لادارة بورتسموث بانه لن يؤخذ بعين الاعتبار أي طلب متأخر يتقدم به بورتسموث من اجل الحصول على رخصة اللعب في المسابقة الأوروبية لموسم 2010-2011 لان النادي يعاني من مشاكل مالية.

ويعني هذا الامر ان الفريق الذي انهي الموسم سابعا في الدوري الانجليزي الممتاز سيتأهل الى "يوروبا ليغ" الموسم المقبل، فكانت البطاقة من نصيب ليفربول.

وقال الاتحاد الأوروبي ان بامكان بورتسموث ان يتقدم بطلب متأخر والمهلة النهائية لذلك هي 31 الشهر الحالي لكن رابطة الدوري الممتاز والاتحاد الانجليزي واثقان من ان الوضع المالي للفريق سيئ لدرجة انه لن يتمكن من تطبيق أي من الشروط المطلوبة.

يذكر ان بورتسموث وضع تحت الحراسة القضائية بهدف حماية دائنيه، وحسم من رصيده 9 نقاط ما عجل من هبوطه الى الدرجة الأولى.

واصبح بورتسموث أول ناد يوضع تحت الحراسة القضائية منذ انطلاق الدوري الانجليزي الممتاز موسم 1992-1993، وهو يعاني من ديون باهظة تصل الى 119 مليون جنيه استرليني (حوالي 49ر183 مليون دولار)، ولا يستطيع دفع اجور لاعبيه الا بشق النفس، وقد عمد الى صرف ربع العاملين فيه.

وسيخوض بورتسموث النهائي للمرة الخامسة في تاريخه بعدما اطاح بتوتنهام (2-صفر بعد التمديد) في الدور نصف النهائي، حارما الفريق اللندني الذي انهى الدوري في المركز الرابع من الوصول الى النهائي للمرة الأولى منذ 1991 حين توج بلقبه الثامن في المسابقة بفوزه في النهائي على نوتنغهام فورست (2-1).

يذكر ان بورتسموث توج باللقب العام 2008 بقيادة مدرب توتنهام الحالي هاري ريدناب.

التعليق