جوهرة تباع بنحو ضعفي ثمنها المتوقع في مزاد سوذبي

تم نشره في الخميس 13 أيار / مايو 2010. 10:00 صباحاً

جنيف- قالت دار سوذبي للمزادات، إن ماسات ضخمة، وقطعا من الحلي من صنع كارتيه وبولغاري، وأسماء كبيرة أخرى من الصائغين، بيعت بأسعار فاقت التقديرات المتوقعة، في مزاد أول من أمس.

وحقق المزاد، الذي يقام كل ستة أشهر في جنيف-عاصمة أوروبا للمجوهرات، التي تباع في المزادات - 60 مليون فرنك سويسري، (10ر54 مليون دولار)، وهو تقريبا ضعفا الحد الأدنى للسعر المقدر لها قبل البيع.

وقال ديفيد بينيه، رئيس قسم المجوهرات لأوروبا والشرق الأوسط في سوذبي، "كانت هناك قطع مجوهرات ذات جودة عالية جدا جدا. مزيج من قطع تعود لفترات زمنية مختلفة، ومجوهرات ذات أصول ملكية، وأحجار كريمة مدهشة .. جميعها آلت إلى ملاك جدد، وفي أحيان كثيرة بثمن يفوق السعر المقدر". وقال إن نحو 50 بالمائة من المعروضات، بيعت بأكثر من السعر المقدر لها. وأضاف "أنها نتيجة رائعة".

والقطعة الأبرز، كانت ماسة زرقاء، على شكل وسادة تزن 64ر7 قيراط، موضوعة في خاتم من الذهب الأصفر والبلاتين، وطرحت للبيع، على أمل جني 93ر8 مليون فرنك، لكنها ذهبت إلى مشتر مجهول، دفع ضعفي السعر المقدر قبل البيع.

وتعتقد دار كريستي للمزادات المنافسة، أنها تستطيع تحقيق ما بين 23 و33 مليون فرنك في هذا المزاد.

وأبرز قطعة في مجموعة كريستي، ماسة بيضاء مستطيلة، من قطعة واحدة تزن 21ر40 قيراط، يقدر ثمنها ما بين 5ر4 مليون و5ر5 مليون دولار.

التعليق