انطلاق فعاليات مهرجان الربيع الثالث

تم نشره في السبت 1 أيار / مايو 2010. 09:00 صباحاً

الفحيص - افتتح أمين عام وزارة الثقافة جريس سماوي أمس فعاليات مهرجان الربيع الثالث الذي نظمته بلدية الفحيص.

وبدأ المهرجان بمسيرة شعبية انطلقت بمشاركة من أبناء المجتمع المحلي في الفحيص، وشخوص كرتونية وعربة تقل ملك الربيع وأعضاء فرقة أمانة عمان الكبرى للمشي على العصي، وأعضاء مجموعتي كشافة المصدار والروم الأرثوذكس، وأعضاء فرقة أمانة عمان الكبرى للفنون الشعبية والعديد من الفاعليات الأهلية.

وأشاد سماوي بفعاليات المهرجان الذي يجسِّدُ الفرح الأردني في كل قرية ومدينة أردنية، حيث أجواء الاحتفال التي تعبر عن أصالة وعراقة تاريخ هذا البلد النابعة من إرث ثقافي مميز يظهر في كل جزء من أجزاء وطننا الخير المعطاء، معتبرا أن مشاركة جميع أفراد العائلة في النشاطات، وخصوصا الأطفال تضفي طابعا جماليا رائعا.

وقدم شكره لبلدية الفحيص ومختلف الجهات التي ساهمت في إنجاح هذا المشروع الثقافي الترفيهي.

وقال رئيس لجنة بلدية الفحيص المهندس جريس صويص، إنَّ البلدية قامت بتنظيم المهرجان للسنة الثالثة، تعبيرا عن الفرح والسعادة بقدوم فصل الربيع الذي يعتبر مميزا في مدينة الفحيص لجمال طبيعتها الخلابة وما تحتويه من مناظر تمثل لوحات فنية طبيعية، إضافة إلى ما حققته الدورتان السابقتان من نجاح في تنشيط الموسم السياحي وتشجيع الزوار والسياح على القدوم للفحيص.

واشتمل حفل الافتتاح كذلك على إلقاء قصيدة شعر بمناسبة عيد العمال للشاعرة ماري حتر، وفقرات دبكة تراثية على أغنية "تاجك عالي"، وعرض أزياء شعبية قدمته مدرستا ثانوية الفحيص الشاملة للبنات ومريم بنت عمران الأساسية.

كما اشتمل الحفل على فقرات دبكة تراثية وفلكلورية فنية وغنائية راقصة، شارك فيها عدد من طلبة مدارس وروضة براعم البستان ومدرسة الروم الأرثوذكس الأساسية ومدرسة لاتين الفحيص الأساسية ومدرسة ثانوية الفحيص للبنين.

واشتمل كذلك على "سكيتش تمثيلي بعنوان أمهات آخر زمن" قدمته مدرسة ثانوية البنات وآخر بعنوان "معاني الدول" قدمته مدرسة وروضة أحلام السنافر وفقرات للأطفال، ومنها عروض لشخوص كرتونية والساحر وحلقات رسم على الوجوه وألعاب تليماتش، إضافة إلى معرض تشكيلي للفنان بسام مخامرة وبازار للحرف اليدوية والمنتوجات التسويقية بمشاركة جمعية نشميات السلط. 

التعليق