وزير الصحة: ترقق العظام عبء إنساني يعد من أبرز أسباب الإعاقة لدى الكبار

تم نشره في الجمعة 30 نيسان / أبريل 2010. 09:00 صباحاً
  • وزير الصحة: ترقق العظام عبء إنساني يعد من أبرز أسباب الإعاقة لدى الكبار

مؤتمر عربي يتضمن موسيقى كلاسيكية ورحلة على الأقدام في قلب دمشق لمكافحة المرض

رنّه العامر
 

دمشق - أكد وزير الصحة، الدكتور نايف الفايز، أن مرض ترقق العظام، "يصيب النساء والرجال على حد سواء"، لافتا إلى أن المرض، بات "مشكلة صحية رئيسية، وهو من أكثر أسباب حالات الإعاقة لدى الكبار والمسنين".

وقال الفايز في تصريح لـ"الغد" من دمشق، على هامش مشاركته في المؤتمر العربي الخامس للترقق العظمي، الذي تنظمه الجمعية السورية، بالتعاون مع الجمعية العربية والمنظمة العالمية للترقق العظمي (IOF)، إن مرض ترقق العظام، تحول إلى "عبء إنساني واجتماعي واقتصادي كبير".

وأشار إلى أهمية "نشر الوعي والوقاية من هذا المرض"، مؤكدا على "التقدم الملحوظ الذي حققه الأردن في هذا المجال، بمختلف شرائحه، وخصوصا جهود الكوادر الطبية، التي تلعب دورا كبيرا وجديا، في مكافحة الجهل بهذا المرض، والعمل على تجنبه".

وكان وزير الصحة السوري، الدكتور رياض سعيد، افتتح مساء أول من أمس، نيابة عن السيدة السورية الأولى أسماء الأسد، المؤتمر الذي يقام في العاصمة السورية، دمشق، بحضور الفنانة اللبنانية ماجدة الرومي، بصفتها ممثلة فخرية للترقق العظمي في بلادها، ووزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل السورية، ديالا الحاج عارف.

ويناقش المؤتمر، الذي يشارك فيه أكثر من 300 طبيب ومختص، من عدد من الدول العربية والأجنبية، آخر الأبحاث في مجالات الترقق الأساسية والسريرية، بما فيها التطورات الحديثة في بيولوجيا الخلايا العظمية والوبائيات والتشخيص والوقاية والعلاج، بحسب رئيسة الجمعيتين العربية والسورية للترقق العظمي، الدكتورة جمة أديب.

ويشارك في المؤتمر، الذي يستمر لثلاثة أيام، أطباء من اختصاصات عديدة، كالداخلية والغدد الصم وأمراض النساء والجراحة العظمية والأشعة، والمعالجين الفيزيائيين والصحة العامة. ويحاضر في جلساته العلمية، اختصاصيون من إنجلترا والولايات المتحدة وسويسرا وفرنسا وبلجيكا ولبنان والإمارات وفلسطين والأردن ولبنان.

إلى ذلك، قال رئيس جمعية الأطباء الأردنيين لهشاشة العظام في نقابة الأطباء، وأحد منظمي المؤتمر، الدكتور باسل المصري إلى "الغد"، إن "ترقق العظام، يعتبر من الأمراض الخطيرة، التي لا بد من التركيز على كيفية مكافحتها، لاسيما أن مرض كسور الورك، يعتبر من أكثر الأمراض شيوعا وانتشارا؛ ما يوجب تكثيف الوعي حوله، وهذا ما يسعى المؤتمر لتقديمه".

وتضمن برنامج المؤتمر، عدة فعاليات لمكافحة المرض، أبرزها أمسية موسيقى كلاسيكية، احيتها الفرقة السمفونية الوطنية السورية، بقيادة "ميساك باغبودريان"، كما يشمل البرنامج، جولة على الأقدام للأعضاء المشاركين في المؤتمر، مع شخصيات إعلامية في دمشق القديمة، يتخللها إفطار سوري مفيد للعظم، يقام في قلعة دمشق.

ووفق إحصائيات رسمية، يصيب ترقق العظام حوالي 24 بالمائة، ممن تجاوزن سن الخمسين من النساء الأردنيات.

rannah.alamer@alghad.jo

التعليق