اتحاد الفروسية يمضي في إنجاز ترتيبات سباق وادي رم الدولي للتحمل

تم نشره في الثلاثاء 20 نيسان / أبريل 2010. 10:00 صباحاً
  • اتحاد الفروسية يمضي في إنجاز ترتيبات سباق وادي رم الدولي للتحمل

يوسف نصار
 
عمان- يسابق اتحاد الفروسية الملكي الأردني الزمن خلال الأيام المتبقية من الأسبوع الحالي؛ من أجل إنجاز كافة الترتيبات الإدارية والفنية، وتجهيز موقع سباق وادي رم الدولي للقدرة والتحمل، الذي ينظمه اتحاد الفروسية يوم السبت المقبل في منطقة وادي رم ولمسافة (160) كم و(80) كم، برعاية سمو الأميرة عالية بنت الحسين رئيسة الاتحاد، وبمشاركة محلية وعربية وأجنبية واسعة.

ويقيم كادر اتحاد الفروسية منذ أيام في منطقة القويرة، لإكمال تجهيز الموقع الذي سيشهد انطلاقة الفرسان المشاركين، وهو ذاته موقع نهاية السباق، حيث من المتوقع مشاركة أكثر من (70) فارسا وفارسة من الأردن ودولة الإمارات العربية (أبطال العالم) والعراق ومصر وإيطاليا وفرنسا.

وكان رئيس لجنة القدرة والتحمل في اتحاد الفروسية وليد العساف، قد أشار إلى أن الاتحاد يسعى إلى تهيئة أفضل الظروف المناسبة، التي تتناسب مع أهمية السباق وحجم المشاركة الواسعة فيه، والسمعة الدولية التي اكتسبها سباق وادي رم الدولي خلال السنوات الماضية.

ويكتسب سباق وادي رم الدولي الذي ينظمه اتحاد الفروسية سنويا، أهمية كبيرة على المستويين الإقليمي والدولي؛ نظرا لانتظام إقامة السباق في كل عام، والمنطقة السياحية الخلابة التي يقام فيها السباق، حيث إن مسارات السباق والطريق التي تم تحديدها كمسار للخيول المشاركة في السباق تتمتع بمواصفات عالمية، من حيث طبيعة المنطقة وتضاريسها الجغرافية ذات المناظر الطبيعية الخلابة، والجبال الشاهقة بمنطقة وادي رام.

ويحظى سباق وادي رم الدولي باهتمام إعلامي محلي وعربي وعالمي واسع، حيث ستتولى عدة محطات تلفزيونية نقل مجريات السباق على الهواء مباشرة، وعقب اختتام فعاليات السباق سيتم تتويج الفرسان الفائزين بالمراكز الأولى في موقع السباق مباشرة.

تنافس بين فرسان الأردن والإمارات

تشير المعطيات كافة إلى أن الفرسان المشاركين وتحديدا فرسان الأردن وفرسان الإمارات (أبطال العالم) هم الفرسان المؤهلون لاحتلال المراكز الأولى في السباق، بفضل الخبرة الكبيرة التي يتمتع بها فرسان الإمارات على الصعيد العالمي، والإنجازات المميزة التي حققوها عربيا ودوليا في مناسبات عديدة بقيادة فارس العرب سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

ومن جانبهم، يسعى فرسان الأردن إلى إثبات وجودهم في سباق اليوم لفئتي الكبار والناشئين، من خلال منافسة جادة لبقية الفرسان المشاركين على المراكز الأولى، حيث إن مشاركة فرسان الإمارات في سباق العام الحالي ستمنح السباق المزيد من الإثارة وقوة المنافسة.

تعليمات المشاركة في السباق

ومن أبرز تعليمات المشاركة في السباقين، أن لا يقل عمر الجواد المشارك عن (6) سنوات للسباق الدولي (80) كم، و(7) سنوات لسباق (160) كم، وأن يكون الجواد مسجلاً لدى الاتحاد ويحمل جواز سفر، والحد الأدنى للوزن (75كغم) لسباق الكبار فقط، ويجب أن يحمل كل جواد الحد الأدنى من الوزن المسموح به في كل مرحلة من مراحل السباق.

وسيجري تدقيق عشوائي على الوزن أثناء السباق، كما يجب على جميع الفرسان القيام بعملية الوزن عند نهاية السباق مباشرة، وأن يتم عرض الخيول للفحص البيطري، مصحوبة بجوازات سفرها، وأن يكون الجواد مطعما بمطعوم الانفلونزا ساري المفعول للمشاركة، وسيتم استبعاد كل جواد لم يأخذ المطعوم.

وطلب اتحاد الفروسية من الفرسان كافة التقيد بملابس الفرسان الخاصة للسباقات (من خوذة واقية للرأس وبنطال وحذاء مناسب للركوب)، وفي حال ثبوت تعاطي الجواد للمنشطات والعقاقير المحظورة يتحمل المالك تكاليف الفحص، ويعد المالك والفارس مسؤولين عن ذلك، في حال الانسحاب أو الاستبعاد يجب أن تعرض الجياد على اللجنة البيطرية قبل الانسحاب، وأي فارس أو مالك يخالف التعليمات يعد مسؤولا عن ذلك، وسيعقد الاجتماع التنويري عند الساعة التاسعة صباحاً يوم الجمعة المقبل للفرسان المشاركين قبل الفحص البيطري، الذي سيجري مباشرة في موقع الفحص ذاته عند الساعة التاسعة والنصف صباحا.

yousef.nassar@alghad.Jo

التعليق