حفل موسيقي وغنائي لطلبة التعليم العالي في المعهد الوطني

تم نشره في الخميس 15 نيسان / أبريل 2010. 10:00 صباحاً
  • حفل موسيقي وغنائي لطلبة التعليم العالي في المعهد الوطني

غيداء حمودة

عمان- قدم طلاب فرع التعليم العالي في المعهد الوطني للموسيقى، مساء أول من أمس على مسرح مركز الحسين الثقافي، حفلا منوعا اشتمل على معزوفات وأغان تنتمي للموسيقى الشرقية والغربية.

وعكس الحفل التخصصات المختلفة التي يقدمها المعهد في هذا الفرع من الأداء (عزفا وغناء)، والموسيقى العربية والتأليف والقيادة والتربية الموسيقية والعلاج بالموسيقى.

واختلف الأداء في فقرات الحفل، ليتنوع بين الأداء المنفرد أحيانا، أو الثنائي أو الجماعي في أحيان أخرى، ومع آلات البيانو والكمان والفيولا والتشيلو والعود والإيقاعات المختلفة، إضافة إلى الغناء، قدم طلاب فرع التعليم العالي، الذي يشرف عليه محمد عثمان صديق، باكورة خبراتهم التي تلقوها في المعهد وعبر مثابرتهم للتميز في الأداء.

بداية الأمسية التي حضرها جمهور من الشباب ومتابعي فن الموسيقى، كانت مع الطالبين قيس أحمد واسكندر امسيح، اللذين قدما مقطوعة "سيرتو ولونغا نهوند" على آلة العود لجميل بيك الطنبوري.

ومن تخصص العلاج بالموسيقى، قدم هشام حدرب منفردا معزوفة"Lied des Einsamen and Sweet Quick Sixteen " على آلة الماريمبا، ومن التخصص نفسه قدم مهند عطاالله معزوفة أخرى على الماريمبا، بمصاحبة أستاذ الإيقاع في المعهد تيم بروسكوس على الدرامز وهي "Log Cabin Blues".

ومع تفاعل كبير من قبل الجمهور، قدم كرم شقور، الذي يتخصص أيضا في العلاج بالموسيقى أغنيتين بصوته المدرب هما "Vorrei Poterti Odiare" والثانية "Ave Maria"، وصاحبته في العزف على البيانو، طالبة التعليم العالي تخصص بيانو رانيا عجيلات.

ومن تخصص الآلات النفخية، قدمت ديمة عابدين معزوفة "Suite for Tuba" على آلة التوبا النحاسية، ورافقتها أيضا رانيا عجيلات على البيانو. وعلى آلة الفيولا قدم عبدالرحيم ساطي معزوفة "Rondo" لموزارت، بمرافقة أستاذه ستيمين ناماتسانو بحرفية عالية لاقت إعجاب الجمهور.

وعودة إلى الموسيقى الشرقية، قدم طارق الجندي على آلة العود، مقطوعة ترحال من تأليفه، ورافقه فيها معن السيد على الإيقاع، ليضفي جوا مختلفا على الأمسية.

وبصوت دافئ، ومن تخصص الغناء الشرقي، قدمت هيفاء كمال أغنيتي "حبوا بعضن" و"كيفك إنت" لفيروز، بمرافقة رانيا عجيلات على البيانو ومهند عطاالله على الرق.

أما من تخصص الغناء الغربي، فقدمت منية أبو اللمع أغنيتي "Elegy وAve Maria "، التي صاحبها فيها محمد عثمان صديق على البيانو، ليتبعها طارق الجندي على التشيلو، ومقطوعة "Rondo" وبمصاحبة صديق مجددا.

وعلى آلة الكمان، قدم يعرب سميرات مقطوعة "Sonata in A Major" بمرافقة أستاذه ستيلين ناماتسانو، ليتبعه عبدالرحيم الساطي على آلة الفيولا ويعزف كونشيرتو من تأليف تيلمان، وتشترك معه في العزف على البيانو إيرانا محمد.

ومع ثلاثي مكون من يعرب سميرات على الكمان وطارق الجندي على التشيلو ورانيا عجيلات على البيانو جاءت معزوفة "Piano Trio in D Minor"، ليأتي ختام الأمسية مسكا، مع معزوفة من تأليف المشرف على فرع التعليم العالي محمد عثمان صديق بعنوان "خواطر"، وقدمها كل من يعرب سميرات على الكمان، وعبدالرحيم الساطي على الفيولا، وطارق الجندي على التشيلو، ومهند عطاالله ومعن السيد على الإيقاعات الشرقية، ورانيا عجيلات على البيانو.

تأسس المعهد الوطني للموسيقى (مؤسسة الملك الحسين) العام 1986 بتوجيه من جلالة الملكة نور الحسين، وانطلاقاً من رؤية تسعى إلى إعداد وتدريب أجيال من الموسيقيين بكفاءة عالية. والمعهد الوطني للموسيقى؛ مؤسسة تربوية أردنية غبر ربحية، متخصصة في إعداد الكفاءات الموسيقية وتدريبها، وتعزيز الوعي الموسيقي على مستوى المجتمع المحلي.

ويوفر المعهد الفرص لتطوير المهارات الموسيقية، اعتبارا من سن مبكرة (في فرع التعليم التحضيري) وحتى نهاية المرحلة الأولى من التعليم الجامعي المتخصص (البكالوريوس)، في التخصصات التالية الأداء (عزفا وغناء)، التأليف والقيادة، الموسيقى العربية، التربية الموسيقية، والعلاج بالموسيقى.

Ghaida.h@alghad.jo

التعليق