مهرجان عمان للرقص المعاصر الثاني ينطلق بمشاركة أردنية عربية ودولية

تم نشره في الخميس 15 نيسان / أبريل 2010. 10:00 صباحاً
  • مهرجان عمان للرقص المعاصر الثاني ينطلق بمشاركة أردنية عربية ودولية

غيداء حمودة

عمان– أكدت مديرة مهرجان عمان للرقص المعاصر رانيا قمحاوي سعي المهرجان لانتقاء عروض تتناسب والجمهور الأردني في برنامج مهرجان عمان للرقص المعاصر الثاني، والذي ينطلق الثلاثاء المقبل ويستمر حتى السابع والعشرين من الشهر الحالي.

وقالت قمحاوي خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد أمس في المركز الوطني للثقافة والفنون/مؤسسة الملك الحسين إن تقديم عروض خاصة بالأطفال يشكل هاجسا دائما لدى القائمين على المهرجان مشيرة إلى ازدياد إقبال الناس على هذا النوع من الفنون.

وبينت قمحاوي أن مهرجان هذا العام الذي تعقد أمسياته في السابعة والنصف مساء في مركز الحسين الثقافي يشتمل على عروض لفرق عربية وأخرى عالمية، فضلا عن مشاركات لفنانين أردنيين في أكثر من عرض.

من جهتها أشارت مديرة المركز الوطني للثقافة والفنون التابع لمؤسسة الملك حسين، لينا التل، إلى أن المركز يتطلع بتنظيمه لهذا المهرجان بالتعاون مع أمانة عمان الكبرى ودعم عدد من السفارات وعدة جهات بأن يمنح الجمهور الأردني فرصة التعرف على تقنيات وجماليات الرقص المعاصر إضافة إلى إتاحة الفرصة للفنانين الأردنيين لحضور ورشات عمل في الرقص المعاصر والاستفادة من الخبرات المتعددة للفرق المشاركة.

ويأتي مهرجان عمان للرقص المعاصر الثاني بتنظيم من المركز الوطني للثقافة والفنون/ مؤسسة الملك الحسين بالتعاون مع ملتقى شبكة مساحات التي تشمل كلا من تجمع مقامات للرقص في لبنان، وسرية رام الله الأولى في فلسطين، وتجمع تنوين للرقص المسرحي في دمشق، والمركز الوطني للثقافة والفنون في الأردن بإدارة رانيا قمحاوي مديرة دائرة فنون الرقص ونائب المدير العام للمركز الوطني للثقافة والفنون.

ويشارك في مهرجان هذا العام خمس فرق مميزة للرقص المعاصر في عروض مختلفة ومتنوعة، ويأتي حفل الافتتاح الثلاثاء المقبل بعرض "صفحة ضائعة، أوقف الساعة" من إخراج يوشيكو شوما من اليابان وبمشاركة فنانين أردنيين منهم فرقة مسك في المركز الوطني للثقافة والفنون وطلاب كنغز أكاديمي، بالإضافة إلى جوقة غنائية بقيادة شيرين أبو خضر وفنانين آخرين.

أما عروض اليوم الثاني التي تقام الخميس المقبل فتشتمل على عرض "المغامرة الجريئة" من تصميم سارة كريستوفيرسن من النرويج، إضافة إلى عرض "الحدود" من تصميم نينا هافت من الولايات المتحدة الأميركية، ويتميز هذا العرض باستهدافه لفئة الأطفال من عمر ثمانية أعوام فما فوق.

ويعقد يوم الجمعة الثالث والعشرين من الشهر الحالي ورشة عمل تقدمها الفنانة سارة كريستوفيرسن من النرويج وموجهة للفنانين المتخصصين في مجال مسرح الطفل. أما في الرابع والعشرين من الشهر الحالي فيقام عرض لمجموعة "تكوين" التي تشارك لأول مرة في الأردن وتضم مصممين وراقصين من فلسطين ولبنان والأردن يقدمون أربع لوحات راقصة متنوعة، ويقدم هذا العرض في مقر المركز الوطني للثقافة والفنون. وتستمر العروض مع عرض بعنوان "لا شيء" لفرقة لينغا من سويسرا ويأتي تصميم الرقصات لكل من كاتارزينة جدانك وماركو كانتالوبو وذلك في الخامس والعشرين من الشهر الحالي. أما الختام فسيكون مع عرض خاص بعنوان (بافلونا "23 '3 ) لفرقة ماتيلد مونييه من فرنسا وذلك في السابع والعشرين من الشهر الحالي.

يذكر أن الفئة العمرية المستهدفة لعروض المهرجان هذا العام تبدأ من عمر الثالثة عشرة باستثناء عرض "المغامرة الجريئة" و"الحدود" الذي يقام في الثاني والعشرين من الشهر الحالي ويستهدف عمر الثامنة فما فوق.

Ghaida.h@alghad.jo

التعليق