الانتر يخلي القمة للساكن الجديد روما وميلان يكتفي بالتعادل

تم نشره في الاثنين 12 نيسان / أبريل 2010. 09:00 صباحاً
  • الانتر يخلي القمة للساكن الجديد روما وميلان يكتفي بالتعادل

الكالتشو

روما - تربع روما على الصدارة بعد فوزه على ضيفه الجريح اتالانتا 3-2 أمس الأحد على الملعب الاولمبي في العاصمة في المرحلة الثالثة والثلاثين من الدوري الايطالي لكرة القدم.

واستفاد روما من سقوط انتر ميلان حامل اللقب في المواسم الاربعة الاخيرة في فخ التعادل مع مضيفه فيورنتينا 2-2 السبت، ليزيحه عن الصدارة بفارق نقطة بعدما كان الفاصل بين الفريقين 13 نقطة مع انتصاف الموسم.

لكن فريق العاصمة نجح بثباته في تضييق الخناق على فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو تدريجيا حتى تمكن امس من التربع على الصدارة بعدما حافظ على سجله الخالي من الهزائم للمباراة الثالثة والعشرين على التوالي اي منذ خسارته امام اودينيزي (1-2) في 18 تشرين الأول (اكتوبر) الماضي في المرحلة العاشرة، علما بانه ما يزال بعيدا جدا عن الرقم القياسي من حيث عدد المباريات من دون هزيمة والذي يملكه ميلان والبالغ 58 مباراة سجله من 26 أيار(مايو) 1991 عندما تعادل مع بارما 0-0 حتى 21 آذار(مارس) 1993 عندما خسر امام بارما بالذات 0-1.

ورفع روما رصيده الى 68 نقطة في الصدارة بفارق نقطة عن انتر ميلان الثاني واربع عن ميلان الثالث الذي اكتفى أمس بالتعادل مع ضيفه كاتانيا 2-2.

واكتفى انتر ميلان المتصدر وحامل اللقب في الاعوام الاربعة الاخيرة بنقطة واحدة في قمته الساخنة امام مضيفه فيورنتينا 2-2.

وكاد انتر ميلان يفتتح التسجيل في الدقيقة الرابعة اثر ضربة رأسية لمهاجمه الارجنتيني دييغو ميليتو بيد ان القائم الايسر حرمه من ذلك.

ورد فيورنتينا مفتتحا التسجيل بواسطة البرازيلي كيريسون دي سوزا اثر كرة عرضية من جانلوكا كوموتو (11).

وبحث انتر ميلان عن التعادل لكنه انتظر الدقيقة 75 ليدركه عبر ميليتو رافعا رصيده الى 19 هدفا في المركز الثاني على لائحة الهدافين.

ومنح الكاميروني صامويل ايتو التقدم لانتر ميلان في الدقيقة 81، بيد ان فرحته لم تدم سوى دقيقتين حيث نجح الدنماركي بير كرويدروب في ادراك التعادل.

وعلى الملعب الاولمبي، ضرب روما بقوة منذ البداية وافتتح التسجيل منذ الدقيقة 12 مستفيدا من خطأ فادح للحارس اندريا كونسيغلي الذي اخفق في التعامل مع تسديدة بعيدة من المونتينيغري ميركو فوسينيتش فافلت الكرة لتتهادى داخل شباكه، واضعا فريق المدرب كلاوديو رانييري على المسار الصحيح لتحقيق فوزه الخامس على التوالي والعشرين هذا الموسم.

ولم ينتظز "جيالوروسي" كثيرا ليضيف هدفه الثاني في الدقيقة 27 عبر ماركو كاسيتي الذي انقض لكرة عرضية من القائد فرانشيسكو توتي ووضعها برأسه "سابحا" في شباك كونسيغلي.

وفي الشوط الثاني، تراجع اداء روما بعدما اطمأن الى نتيجة المباراة ما سمح لضيفه في العودة الى اجواء اللقاء بعدما قلص الفارق في الدقيقة 53 عبر سيموني تريبوكي، الا ان رجال رانييري نجحوا في المحافظة على تقدمهم حتى صافرة النهاية.

وعلى ملعب "سان سيرو"، اكتفى ميلان بنقطة من مباراته مع ضيفه كاتانيا بالتعادل معه 2-2 بعدما كان متخلفا في الشوط الأول بهدفين نظيفين قبل ان ينقذه بورييلو من الخسارة بتسجيله هدفين.

ولم تكن بداية "روسونيري" مثالية لانه وجد نفسه متخلفا منذ الدقيقة 12 بهدف سجله الارجنتيني ماكسي لوبيز اثر تمريرة من ادريان ريكيوتي.

وتعقدت مهمة رجال المدرب البرازيلي ليوناردو لان كاتانيا خطف الهدف الثاني في الدقيقة 43 بكرة رأسية "صاروخية" من ريكيوتي بعد كرة عرضية مثالية للوبيز الذي رد الجميل لزميله.

وعاد ميلان الى اجواء اللقاء في بداية الشوط الثاني ونجح في تقليص الفارق بعد ثلاث دقائق بكرة رأسية من بورييلو بعد تمريرة رأسية من الهولندي كلارنس سيدورف اثر عرضية من اندريا بيرلو (48).

ثم نجح بورييلو بمعادلة النتيجة في الدقيقة 80 بعد عرضية من اينازيو اباتي

وعلى الملعب الاولمبي في تورينو، التقط يوفنتوس انفاسه بعض الشيء واستعاد توازنه بعد تلقيه ثلاث هزائم في مبارياته الاربع السابقة واخرها امام اودينيزي (0-3)، وذلك بفوزه على ضيفه كالياري بهدف سجله مدافعه الدولي جورجيو كييليني برأسه في الدقيقة 35.

لكن فريق "السيدة العجوز" الذي سيتواجه الجمعة المقبل مع انتر ميلان على ملعب "جوزيبي مياتزا" ثم يلتقي ميلان على الملعب في المرحلة الختامية، لم يستفد كثيرا من النقاط الثلاث التي حصل عليها امس لان باليرمو صاحب المركز الرابع، الاخير المؤهل الى مسابقة دوري ابطال اوروبا، استعاد توازنه بعد خسارته في المرحلة السابقة امام مضيفه كاتانيا (0-2) وعزز مركزه بفوزه على ضيفه كييفو بثلاثة اهداف للارجنتيني خافيير باستوري (28) ونجمه فابريتسيو ميكولي (39 من ركلة جزاء و53)، مقابل هدف للبرازيلي ماركوس ارييل دي باولا (18).

ورفع باليرمو رصيده الى 54 نقطة وابتعد موقتا بفارق ثلاث نقاط عن كل من يوفنتوس وسمبدوريا الذي التقى جاره جنوى في وقت متأخر امس.

وابتعد لاتسيو عن منطقة الخطر بعد فوزه على مضيفه الجريح بولونيا بثلاثة اهداف لستيفانو ماوري (44) والبرازيلي كاونسالفيش اندري دياز (63) وتومازو روكي (68)، مقابل هدفين لوبرتو غوانا (12) ودانييلي بورتانوفا (16).

وحذا اودينيزي حذو لاتسيو ايضا بفوزه على مضيفه ليفورنو متذيل الترتيب بهدفين للارجنتيني اليكسيس سانشيز (8) وانتونيو دي ناتالي (35) الذي عزز صدارته لترتيب الهدافين برصيد 23 هدفا.

كما انعش سيينا حظوظه بالبقاء في دوري الاضواء بعد فوزه على ضيفه باري بثلاثة اهداف للجزائري عبد القادر غزال (19 و62) والياندرو روسي (66)، مقابل هدفين للارجنتينيين ايمانويل ريفاس (13) وخوسيه اينياسيو كاستيو (21).

- ترتيب فرق الصدارة:

1 - روما 68 نقطة من 33 مباراة

2 - انتر ميلان 67 من 33

3 - ميلان 64 من 33

4 - باليرمو 54 من 33

5 - يوفنتوس 51 من 33

سمبدوريا 51 من 32

التعليق