مؤتمر في باريس يناقش مشاريع ثقافية مشتركة بين دول المتوسط

تم نشره في السبت 10 نيسان / أبريل 2010. 10:00 صباحاً

باريس- بدأت أمس ورشات عمل للمؤتمر الدائم للوسائل السمعية والبصرية في حوض البحر الأبيض المتوسط (كوبيام)، الذي يُنظم بالتعاون مع المعهد الوطني الفرنسي للوسائل السمعية والبصرية.

وناقشت ورشات العمل المشاريع والبرامج، التي قدمتها الدول المشاركة ومن بينها الأردن، سبل تعزيز التعاون والتبادل المعلوماتي من خلال إنتاج البرامج والأفلام الوثائقية، وتدعيم الحوار الثقافي بين دول حوض البحر الابيض المتوسط.

وتمحورت المشاريع التي سيتم تنفيذها بين الدول على المجالات الفضائية، ومنها إنشاءُ أول قناة فضائية متوسطية متعددة اللغات والثقافات، وأول بوابة متوسطية على الإنترنت حول التراث المسعي والبصري، وكذلك أول شبكة من الجامعات والمدارس التعليمية للوسائل السمعية والبصرية والسينما في حوض البحر الأبيض المتوسط.

وأكد رئيس المؤتمر الدائم للوسائل السمعية والبصرية للبحر الابيض المتوسط ايمانويل هوغ على أهمية إعداد اطار للتعاون بين الدول المشاركة لتطوير الانتاج المشترك، مؤكدا الحرص على القيام بالمتطلبات العملية والبرمجة الاذاعية والتلفزيونية، من خلال تحديد البرامج ذات الاهتمام المشترك التي تبرز كل الثروات والإمكانيات في المنطقة.

كما أكد على أهمية النهوض بالمشاريع المتعلقة في المجال الثقافي، خصوصا أنَّ المنطقة غنية بالموروثات الثقافية، وإيجاد شراكة حقيقية من خلال تسهيل بث الأخبار، وتشجيع التنوع الثقافي والمساهمة في تدريب الصحفيين في مجالات الاعلامية والصحفية وتشجيع التبادل الاخباري. وناقش اجتماع ثلاثي عقد أمس بين ممثلين من اتحاد إذاعات الدول العربية واتحاد الاذاعات الاوروبية والمؤتمر الدائم للوسائل السمعية والبصرية للبحر الأبيض المتوسط، مجالات التعاون والمشاريع المشتركة بينهما، خصوصا ما يتعلق بالاتفاق على إنتاج البرامج واعتماد سياسة تسعيرية، والتعاون في مجال الأرشفة والترويج للبرامج التي تدعم الحوار بين الدول. وكان المؤتمر الدائم افتتح أول من أمس في العاصمة الفرنسية بمشاركة 600 شخص يمثلون 25 دولة، بكلمة للمستشار في الاتحاد من أجل المتوسط غوتيه موزينه أكد فيها على أهمية الحوار في تعزيز ثقافة المتوسط للوصول إلى حياة أفضل ترتكز على المبادئ واحترام الثقافات والقيم الاساسية للشعوب.

التعليق