الأميرة ريم ترعى ختام منافسات بطولة عمان النسوية لكرة القدم

تم نشره في الجمعة 9 نيسان / أبريل 2010. 10:00 صباحاً
  • الأميرة ريم ترعى ختام منافسات بطولة عمان النسوية لكرة القدم

مواجهة أردنية - أوزبكية في النهائي اليوم

يحيى قطيشات

عمان- ترعى سمو الأميرة ريم علي عند الساعة السابعة من مساء اليوم في صالة قصر الرياضة بمدينة الحسين للشباب، المباراة النهائية لبطولة عمان الدولية السابعة لخماسيات كرة القدم النسوية، التي تجمع فريق عمان أ "منظم البطولة" مع سيفينش الأوزبكي "بطل النسخة الماضية"، وسيسبق المباراة النهائية لقاء تحديد المركزين الثالث والرابع بين الأرثوذكسي وشباب الأردن عند الساعة الخامسة، وتبدو آمال وطموح فريق الأرثوذكسي أكبر في الفوز ونيل الميدالية البرونزية، خصوصا بعد الخسارة المفاجئة التي تعرض لها فريق شباب الأردن "وصيف البطولة الماضية " أمام فريق عمان.

وكانت مباراتا نصف النهائي قد حملتا فوز الفريق الاوزبكي على الأرثوذكسي بنتيجة (4-1)، فيما شهدت مباراة شباب الأردن وعمان مفاجأة من العيار الثقيل، ليس في فوز عمان بل بالنتيجة الرقمية التي وصلت إلى خمسة أهداف من دون مقابل.

طموح وإصرار

تحمل مباراة قمة البطولة السابعة معها طموح الفريق المنظم وإصرار الفريق البطل، على حصد اللقب والفوز بكأس البطولة، ومن المنتظر أن تشهد المباراة ندية وصراعا مثيرا نظرا لمستوى الفريقين الفني.

ويدخل فريق عمان اللقاء متسلحا بمعنويات عالية بعد الفوز الساحق على شقيقه فريق شباب الأردن بخماسية نظيفة، ويعول مدرب الفريق داود دبابنة على الخماسي تزيزا العودات في حراسة المرمى بالإضافة إلى الرباعي عبير النهار وميساء جبارة وانشراح حياصات وشهناز جبريل أو سارة بوتاي اللواتي قدمن مباراة ممتعة وقوية أمام فريق سيفينش في مباراة الدور الأول رغم خسارة الفريق بنتيجة (3-4)، لكن اللاعبات يحتجن إلى التركيز واللعب بأسلوب متوازن في الشقين الهجومي والدفاعي.

من جانبه يسعى الفريق الأوزبكي "أفضل فرق البطولة" إلى الاحتفاظ بلقب البطولة للعام الثاني على التوالي، وهو قادر على ذلك بفضل امتلاكه مجموعة متناسقة من اللاعبات من أمثال موسيفا وكيم وفيمنوفا وتوربوفا، اللواتي يعرفن طريق المرمى بأقصر طرق وفي محاور مختلفة، وخصوصا بالهجوم السريع والخاطف، وهذا يتطلب من لاعبات عمان والحارسة منال مناصرة جهودا إضافية في الواجب الدفاعي.

yehia.qteishat@alghad.jo

التعليق