دعوة أممية لإجراء مزيد من الأبحاث حول مرض التوحد

تم نشره في الأحد 4 نيسان / أبريل 2010. 10:00 صباحاً

نيويورك- دعت الأمم المتحدة، على لسان أمينها العام بان كي مون، حكومات العالم إلى المساعدة على إجراء المزيد من الأبحاث حول مرض التوحد وتوفير رعاية أفضل للمصابين به.

كما دعا الحكومات، في رسالة نقلتها وسائل إعلام الأمم المتحدة الليلة الماضية بمناسبة اليوم الدولي للتوعية بمرض التوحد والمصادف في الثاني من نيسان (إبريل) من كل عام، إلى إعادة تأكيد التزامها بتطبيق حقوق الإنسان الكاملة على كل من يعيشون مع مرض التوحد. وأوضح الأمين العام للامم المتحدة أن من يعانون من الإعاقة يتحملون عبئا مزدوجا "إذ أنهم لا يواجهون فقط التحديات اليومية التي تفرضها حالاتهم، وإنما يتعين عليهم أيضا التعايش مع المواقف السلبية من قبل المجتمع، بل وحتى التمييز السافر ضدهم". وأشار إلى أن اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان الخاصة بالأشخاص المعوقين تشكل أداة قوية لتصحيح هذه المظالم.

التعليق