60 ألف طفل يوقعون لوحة بطول 200 متر لمنع التدخين في الأماكن العامة

تم نشره في الأربعاء 31 آذار / مارس 2010. 09:00 صباحاً

دمشق- أطلق أطفال محافظة إدلب (300 كلم شمال دمشق) أمس رسالة بعنوان لا للتدخين وذلك ضمن فعالية أقامها فرع منظمة طلائع البعث لتأكيد محاربة التدخين ومنعه في الأماكن العامة.

وذكرت صحيفة "الثورة"الحكومية أول من أمس أن الفعالية تضمنت إنجاز لوحة بطول 200 متر مصنوعة من القماش أعدها حوالي 60 ألف طفل من مدينة ادلب وريفها، كتب عليها لا للتدخين إضافة إلى تواقيع وملاحظات الأطفال وأوليائهم وعناوين أخرى، خرج بها الأطفال لتأكيد المنعكسات السلبية والاقتصادية للتدخين على الأسرة والمجتمع بشكل عام.

وتضع الحكومة السورية قانونا جديدا يمنع التدخين في الأماكن العامة مطلع أيار (مايو) المقبل موضع التنفيذ؛ حيث كان من المقرر وضعه في حيز التطبيق الفعلي مطلع نيسان (ابريل) إلا أن الحكومة أمهلت المقاهي والمطاعم وقتا إضافيا لتسوية أمورهم، كما تقول المصادر الرسمية.

وتقول الإحصاءات الرسمية وغير الرسمية إن ظواهر التدخين تزداد في المجتمع السوري ولاسيما ظاهرة النرجيلة، حتى إن أماكن عامة تخصصت بأنواع متعددة من النرجيلة وتتفنن بتقديمها للزبائن بأسعار تقترب من خمسة دولارات للواحدة منها، بينما يقول العاملون في هذا القطاع إنها لا تكلف أكثر من ربع دولار. ونقلت الصحيفة عن مصطفى حمروش أمين فرع الطلائع (إحدى منظمات حزب البعث الحاكم التي تشرف وترعى الأطفال في سورية ويقدر عدد الطلاب الذين تحت وصايتها بحوالي ثلاثة ملايين طفل) أن إنجاز هذه اللوحة يأتي في إطار احتفالية نظمها الفرع، وتدعو إلى مكافحة ظاهرة التدخين وتفعيل دور طلاب المدارس للحد من هذه العادة بخاصة في الأماكن العامة.

ويعاقب القانون الجديد بغرامات مالية تصل إلى أكثر من ألف دولار أحيانا على صاحب الجهة العامة التي تقدم أو تسمح بالتدخين.

التعليق