شموع تضيء شوارع عمان في حملة "ساعة الأرض"

تم نشره في الاثنين 29 آذار / مارس 2010. 10:00 صباحاً
  • شموع تضيء شوارع عمان في حملة "ساعة الأرض"

مريم نصر
 

عمان- لم تقف برودة الطقس بوجه مئات الأردنيين الذين تجمعوا مساء أول من أمس في مبنى مركز برية الأردن للمشاركة في الفعاليات التي نظمتها الجمعية الملكية لحماية الطبيعة بدعم من أمانة عمان الكبرى؛ من أجل إسناد الحركة العالمية "ساعة الأرض".

وبهذا التجمع الكبير يكون الأردنيون قد صوتوا للعام الثاني على التوالي لمصلحة الأرض في الاقتراع الذي ينظم للمرة الثانية على مستوى العالم بين الأرض والاحتباس الحراري.

وزاد الإقبال هذا العام وبشكل ملحوظ من قبل الشباب الذين قدموا من مختلف مناطق العاصمة للمشاركة في الحدث.

فرح إسماعيل جاءت للمشاركة في الحدث للمرة الثانية، وهي سعيدة بهذه المبادرة وتقول "كل حركة ولو كانت رمزية لها تأثير على قادة العالم من أجل إنقاذ كوكبنا".

أما سالي بيروتي (12 عاما) فلديها شغف بالبيئة والحيوانات وتتصفح الإنترنت باستمرار بحثا عن أخبار البيئة.

وتقول "عندما قرأت عن فعاليات ساعة الأرض، أحببت أن أشارك، لأنني أؤمن أن صوتي قد يغير وينقذ كوكبنا من الدمار".

وهذه الفعاليات تقام على مستوى العالم وينظمها الصندوق العالمي لحماية الحياة البرية، للفت أنظار قادة العالم الذين شاركوا في مؤتمر الأرض الذي عقد في كوبنهاغن لبلورة اتفاقية جديدة للتعامل مع ظاهرة التغير المناخي الذي سيحل مكان بروتوكول كيوتو الذي ينتهي في العام 2012.

وشهد العام الماضي مشاركة 88 دولة في هذا الحدث، في حين شارك العام الحالي نحو 128 دولة. وفي كل عام يدعو الصندوق العالم إلى المشاركة بما أسمته أول انتخابات عالمية بين الاحتباس الحراري والأرض، حيث يمكن لجميع شعوب العالم على اختلاف مشاربهم المشاركة بالتصويت لمصلحة الأرض عن طريق إطفاء الأنوار، ومن لا يأبه بالخطر المحدق بالأرض جراء الاحتباس الحراري، فسيترك الكهرباء من دون إطفائها.

وبدأت الفعاليات التي نظمتها الجمعية في مركز برية الأردن بمعرض للصور الفوتوغرافية حول الحياة البرية في الأردن من تصوير أسامة حسن ونشأت حميدان.

وضم المعرض صورا لمختلف الحيوانات التي تعيش في الأردن من الطيور والثدييات والزواحف، والتي التقطت بمهارة فنية عالية في موائلها الطبيعية.

وضمت الفعاليات موسيقى ورقصات شركسية، حيث تجمع المشاركون في ساحة البرية وانتظروا إعلان انطلاق ساعة الأرض.

المدير التنفيذي للبيئة في أمانة عمان الكبرى زيدون النسور شكر في كلمة له كل من أسهم وشارك في الصمود أمام معركة الأرض ضد الاحتباس الحراري.

مواطنون إماراتيون يقفون أمام فندقي الجميرة وبرج العرب بأنوارهما المطفأة في دبي -(أ ف ب)

وكانت الأمانة قد أسهمت في هذه الساعة وأطفأت أنوار عدد من الشوارع في العاصمة مثل؛ الثقافة والرينبو والوكالات وعثمان بن عفان وزهران بين الدوار الخامس والسادس، وغيرها من الشوارع، بالإضافة إلى مبنى الإدارة التابع للأمانة والمنطقة المحيطة بها.

من جهته بين مدير مشروع تطوير السياحة البيئية في جنوب الأردن كريس جونسون، أنه ورغم رمزية هذا الحدث الذي يتمثل في إطفاء الأضواء لمدة ساعة من الزمن، إلا أن لها تاثيرا فعالا في "تخفيف هدر الطاقة"، قائلا "تخيل أن هذه الخطوة البسيطة تمت يوميا، تخيل كيف يمكننا إنقاذ الأرض".

وطلب جونسون من الحضور أن يرددوا وراءه بعض الوعود التي يمكن من خلالها إنقاذ هذا الكوكب.

وعند حلول الثامنة والنصف مساء أطفئت الأنوار في مبنى المركز، حيث قامت الجمعية بتصميم قاطع كهربائي رمزي إيذانا بانطلاق الساعة.

وسار المشاركون في المسيرة التي نظمتها الجمعية فور إعلان إطفاء الأنوار، حيث جابوا شارع الرينبو والمنطقة المحيطة به حاملين معهم الشموع لإضاءة الشوارع المعتمة.

وبدأ المشاركون الذين ارتدوا تيشيرتات صممتها الجمعية خصيصا لهذا الحدث بالسير نحو شارع الرينبو لمدة ساعة من الزمان من أجل إيصال صوتهم للعالم.

وشاركت دول ومدن رئيسية كثيرة في هذا الحدث، حيث تم إطفاء أضواء برج ايفيل لمدة 5 دقائق فقط تجنبا لوقوع الحوادث لزوار البرج، كما شاركت الصين لأول مرة في الحدث وأطفأ ستاد "عش الطيور" الأولمبي في بكين أنواره، بالإضافة إلى الأهرامات بمصر، وقاعة الأوبرا في سيدني وغيرها.

ويعود تاريخ ساعة للأرض إلى العام 2007، حيث قامت مدينة سيدني الاسترالية بإطفاء جميع الأنوار مدة ساعة من أجل إيصال رسالة بأنهم قلقون من مصير الأرض، وشارك في الحدث نحو 2.2 مليون منزل وشركة. وفي العام 2008، اتسع الحدث ليشمل العالم وشارك نحو 50 مليون شخص من 370 مدينة حول العالم في هذا الحدث.

كما تم تطبيق فكرة إطفاء الأضواء في مبانٍ وأماكن مهمة بالعالم مثل؛ جسر البوابة الذهبية في سان فرانسيسكو وبيت الأوبرا في سيدني ولافتة إعلان كوكا كولا في التايم سكوير بنيويورك، فقد عاشت جميعها حالة من الظلام الدامس لمدة ساعة من الوقت.

وكان بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة قد عبر عن تأييده للتظاهرة من خلال شريط مسجل على موقع يوتيوب نشر في وقت سابق من الشهر الحالي.

وقال بان في رسالته المصورة "إن تظاهرة ساعة الأرض أسلوب يتيح لمواطني هذا الكوكب إرسال رسالة واضحة مفادها أنهم يطالبون زعماءهم بالتعامل بجدية مع ظاهرة التغير المناخي. ويذكر أن الصندوق العالمي لحماية الحياة البرية قام ببث فيديو خاص حول ساعة الأرض للعام 2009 على موقع اليوتيوب

www.youtube.com/watchtv=BjWD8pbK5t


mariam.naser@alghad.jo 
 

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »عمان يا ملكة جمال الكون (mohammad alzoubi)

    الاثنين 29 آذار / مارس 2010.
    أحبك أحبك أحبك ياا عمان
  • »عمان يا ملكة جمال الكون (mohammad alzoubi)

    الاثنين 29 آذار / مارس 2010.
    أحبك أحبك أحبك ياا عمان
  • »الارض ملكنا فلنحافظ عليها (حنين الوادي)

    الاثنين 29 آذار / مارس 2010.
    فكر بارضك وحافظ عليها
  • »الارض ملكنا فلنحافظ عليها (حنين الوادي)

    الاثنين 29 آذار / مارس 2010.
    فكر بارضك وحافظ عليها