الإبر الصينية تسهم في علاج تساقط الشعر والأكزيما

تم نشره في السبت 27 آذار / مارس 2010. 10:00 صباحاً
  • الإبر الصينية تسهم في علاج تساقط الشعر والأكزيما

عمان- في كثير من الأحيان يكون تساقط الشعر والصلع الجزئي؛ نتيجة التأثير على الجهاز العصبي من عوامل عديدة، كالتوتر على سبيل المثال، الأمر الذي يؤدي إلى تساقط الشعر من الأماكن التي ينمو فيها، وظهور بقع أو بقعة خالية من الشعر في تلك الأماكن، الأمر الذي يتسبب بإحراج كبير للشخص الذي يعاني من هذا المرض.

وتتضمن أعراضه تساقطا مفاجئا للشعر في هذا الجزء أو ذاك، في الوقت الذي يبدو الجلد في أماكن التساقط عادياً وطبيعياً.

ويوجه العلاج في هذه الحالة نحو تقوية الجسم بشكل عام، وتقوية ورود الدم إلى المنطقة التي تساقط منها الشعر، وتحسين تغذيتها لتقوية نمو الشعر فيها.

وبالإضافة إلى الفيتامينات والمقويات الأخرى التي يتناولها المريض تحت إشراف طبي، فإن الوخز بالإبر الصينية يسهم بفعالية في علاج المريض من هذه الحالة.

ويبدأ العلاج بالوخز بمجموعة من الإبر الصينية بمنطقة تساقط الشعر، حتى احمرارها تماماً، ثم يجري دهن المنطقة بأدوية معينة مثل؛ اتسيتات التوكوفيرول (محلول نسبة تركيزه تبلغ 30%) أو بعض أنواع الزيوت التي تحتوي فيتامين E.

ولإنبات الشعر في هذا الجزء أو الأجزاء يعطى كورس من الوخز من 10-14 جلسة، وتؤخذ يوميا في البداية ثم يوما بعد يوم، وقد يجري للمريض كورسين علاجيين إلى ثلاثة، مع أخذ استراحة بين الكورس الأول والثاني مدة أسبوع، وأسبوعين –ثلاثة ما بين الثاني والثالث.

ويتم عمل مساج بواسطة الاصبع (بطريقة الشياتسو) إضافة إلى مساجات للرأس والجسم أيضاً.

ويعد مرض الأكزيما مجهول الأسباب في الغالب، يتسبب في التهاب الأجزاء السطحية من الجلد، الأمر الذي يؤدي إلى خلل عصبي يثير الحساسية فيه، نتيجة لتأثيرات عوامل خارجية وداخلية (من داخل الجسم) مما يؤدي إلى ظهور حبيبات وحكة، تبقى لفترة غير قصيرة بمعنى آخر وجود استجابة بطيئة للعلاج.

وتنقسم الأكزيما إلى: حقيقية، وميكروبية، ووظيفية، والإصابة بأي منها تتسبب في الحكة الشديدة، ويلاحظ أيضاً وجود الأكزيما في جهتي الجسم اليمنى واليسرى.

وتشتمل الأعراض على احمرار وانتفاخ في الجزء المصاب من الجسم، ثم ظهور حبيبات (بثور) على الجلد يختلط بعضها ببعض، وهو ما يؤدي إلى زيادة الاحمرار في أماكن الإصابة، يتطور الأمر إلى ظهور حويصلات على الجلد ثم تآكل في خلايا المنطقة، ثم تظهر قشور...الخ، مع حكة شديدة، الأكزيما من الممكن أن تكون حادة ومزمنة أيضاً.

ويكون العلاج من خلال تخفيف حدة الحكة التي تصيب المريض بوسائل مختلفة، ويوجّه العلاج إلى تقوية الجسم وإعادة وظائف الجهاز العصبي إلى حالتها الطبيعية، تهدئة المؤثرات على القشرة المخية، إلى جانب تحسين الدورة الدموية وعمليات التبادل الغذائي في الخلايا.

ويسهم العلاج بالوخز بالإبر الصينية في التخلص من هذا المرض، ويكون وفقاً لطبيعة الجزء أو الأجزاء المصابة، ففي حالة وجود المرض في مختلف أنحاء الجسم، فإن العلاج مختلف عن وجوده في أجزاء معينة، والعلاج يتم أيضاً وفق طبيعة الجزء المصاب؛ الصدر أو البطن أو الظهر... الخ. ويحتاج من 12-15 جلسة يومياً أو يوما بعد يوم، وقد تحتاج الحالة إلى أكثر من كورس علاجي.

د. فايز رشيد

استشاري العلاج الطبيعي والوخز بالإبر الصينية

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ملاحظه (عبدالله)

    الأحد 28 آذار / مارس 2010.
    ممكن اعرف عياده الدكتور وين بالضبط?
    ارجو الرد
  • »ملاحظه (عبدالله)

    الأحد 28 آذار / مارس 2010.
    ممكن اعرف عياده الدكتور وين بالضبط?
    ارجو الرد
  • »ملاحظه (عبدالله)

    الأحد 28 آذار / مارس 2010.
    ممكن اعرف عياده الدكتور وين بالضبط?
    ارجو الرد