معرض يتناول الفروق بين المرأة والرجل في استغلال الوقت

تم نشره في الثلاثاء 23 آذار / مارس 2010. 09:00 صباحاً

برشلونة- يستضيف قصر "روبيرت" الفني في مدينة برشلونة معرضا جديدا من نوعه يحمل عنوان "كم من الوقت لدينا؟"، ويتناول الفروق بين "ساعات" الرجل والمرأة والحاجة إلى إعادة النظر في إدارة الوقت لتسهيل المواءمة بين الحياة العملية والأسرة.

ويمثل المعرض، الذي يستمر في استقبال الجمهور حتى 28 من الشهر الحالي، دعوة للتفكير في مفهوم الوقت بين الجنسين.

وبالنسبة للمرأة، فيتضح أنها تعتمد في الجزء الأكبر من إدارة وقتها على مواعيد الآخرين بسبب دورها الرئيسي في الأسرة، ومسؤوليتها تجاه الأطفال أو من يعتمدون عليها، مع مواءمة تلك المواقيت مع دورها في سوق العمل.

ويعد المعرض إشارة واضحة لعدم المساواة في معايير التعامل بين الجنسين، رغم العوامل التي تحدد استخدام الوقت لدى كل منهما.

وذكرت المديرة العامة لإدارة المساواة في فرص العمل، سارة باربل، أن المعرض يتناول الفروق في تقضية الوقت القائمة بين الرجل والمرأة، ويبرز كيفية قيام النساء باستغلاله لرعاية الآخرين والقيام بالمهام بالمنزلية والحفاظ على كيان الأسرة، فيما يعد دورا رائدا في المجتمع.

التعليق