الممثل أنطونيو بانديراس سفيراً للنوايا الحسنة للأمم المتحدة

تم نشره في الجمعة 19 آذار / مارس 2010. 09:00 صباحاً


الأمم المتحدة- اختار برنامج الأمم المتحدة الانمائي أول من أمس الممثل الإسباني أنطونيو بانديراس "سفيراً للنوايا الحسنة" لمكافحة الفقر في العالم. وقال البرنامج إن بانديراس سيستغل شهرته لجذب الانتباه إلى الأهداف الإنمائية للألفية، وهي مجموعة من الأهداف لخفض عدد الفقراء في العالم إلى النصف بحلول العام 2015 من خلال مكافحة الجوع والمرض والجهل والتلوث والتمييز ضد النساء.

وقال بانديراس في بيان "الفقر يجردنا من قدراتنا كبشر ويمنعنا من أن نحقق ما نصبو إليه... لذلك من المهم للغاية أن نحشد كافة جهودنا لهزيمته". وقالت هيلين كلارك، رئيسة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، إن بانديراس "بالتزامه الواضح بقضايا المحتاجين، يجعله ذلك مدافعا مثاليا لعملنا". وحذر الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون الدول الأعضاء في المنظمة الدولية الثلاثاء الماضي من أن التقدم باتجاه تحقيق أهداف الألفية للتنمية غير متجانس، وأن هناك حاجة لتكثيف الجهود للوفاء بتلك الأهداف للعديد من الدول.

وولد بانديراس (49 عاما) في ملقة بإسبانيا. وهو ممثل ومؤلف ومغنّ ومنتج. ويعكف حاليا على كتابة وإخراج وإنتاج فيلم عن أبو عبد الله محمد الثاني عشر، وهو آخر الحكام المسلمين لغرناطة في إسبانيا.

وتشمل قائمة سفراء النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي أيضا لاعبة التنس الروسية ماريا شارابوفا والممثلة اليابانية ميساكو كونو وولي عهد النرويج الأمير هاكون ماجنوس.

التعليق