الكسواني تعرض مجموعة مبتكرة من عباءات صيف 2010

تم نشره في الأحد 14 آذار / مارس 2010. 10:00 صباحاً
  • الكسواني تعرض مجموعة مبتكرة من عباءات صيف 2010

 

مجد جابر

عمّان- في أجواء ساحرة وعلى أنغام الموسيقى العربية الشرقية، عرضت مجموعة من الفتيات، اللواتي شكلن باقة من الزهور المنتعشة، والمفعمة بالألوان الصيفية المختلفة، تصميمات مختلفة لعباءات صيف 2010 للمصممة زينب الكسواني.

العرض الذي أقيم في فندق المريديان مساء الخميس الماضي، ورعاه سمو الأمير رعد بن زيد، ضم مجموعة "قوس قزح" للعباءات.

واشتمل العرض، الذي نظمته وكالة لانا بشارات، على مجموعة من العباءات ذات الألوان الصيفية المشرقة مثل البيج بكل تدرجاته، والزهري الذي ينتشر بكثرة هذا الصيف، بالإضافة إلى الألوان المدمجة مع بعضها، مثل الأبيض والذهبي الذي تداخل معه الزهري، والبيج مع الزهري البارد، وكذلك البيج مع الكحلي، والخمري والأحمر، والأبيض الذي تدخل فيه ألوان قوس قزح المختلفة مثل؛ الأخضر البارد والبنفسجي والأصفر وعدد من الألوان المختلفة.

كما احتوت العباءات على أشكال مختلفة من التطريز مثل؛ التطريز على شكل ورود، والتطريز اليدوي، وإدخال الكلف بأشكالها المختلفة، والتطريز الفلاّحي الذي أدخلت إليه أحجار الشوارزفكي، والأحجار المرصّعة، بالإضافة إلى الشيفونات.

وكذلك تم دمج مجموعة من الأقمشة مع بعضها، واستخدم فيها الشك اليدوي، بدلا من الاعتماد على الأقمشة السادة فقط.

ومن بين العباءات التي عرضت، ونالت إعجاب الجمهور، عباءة زرقاء اللون مائلة إلى النيلي، وطرز عليها بأحرف وبكلمات من أبيات الشعر العربي، التي أخذت شكل الوردة، واحتوت أيضاً على الخرز والشك، حيث ملأ بريقها القاعة. وكان التركيز في العرض وبشكل كبير، على العباءات التي تحمل تعريقات من شتى الأنواع؛ نظراً لانتشارها في هذا الموسم بشكل كبير وواسع، كما تم إدخال الشيفونات والكلف والأحجار المرصّعة، بالإضافة إلى العباءات التي أخذت شكل الفساتين، كالفستان الأسود المطرز بالتطريز الفلاحي، من قماش الكروشيه السنارة وبألوان مختلفة مثل الأصفر والأسود والأورنج.

كما احتوى عدد من العباءات، على الأحزمة في منطقة الصدر، ومثال على ذلك العباءة الصفراء، التي ضمت حزاماً فضياً في منطقة الصدر.

وتعمد الكسواني في تصميماتها، الخروج عن الطابع التقليدي، مع الحفاظ على شكل القطعة؛ لذلك قامت بتقديم الثوب المعاني بحلة جديدة واستخدامه كالفستان.

وجاء الفستان باللون الأبيض، واشتمل على التطريز المعاني، مبينة أنها قامت باختيار الثوب المعاني دون غيره؛ نظراً لألوان التطريز المعاني، التي هي أكثر الألوان اندماجاً مع الأبيض.

وقامت الكسواني كذلك، بإدخال الفستان القصير إلى مجموعتها، والذي يأتي فوقه العباءة، بالإضافة إلى بعض الأكمام القصيرة، لتتناسب والأذواق كافة، وحتى لا تبقى حكراً على فئة معينة، وللإيضاح للناس بأن العباءة يمكن ارتداؤها بطرق مختلفة، وإخراجها من الطابع المتعارف عليه مع بعض التطوير، بحيث تنال إعجاب الأعمار كافة.

كما واشتمل العرض، ارتداء العارضات التابعات لوكالة بشارات أيضاً بعض الإكسسوارات مثل؛ إكسسوار الرأس كالشال، والذي يمكن للمحجبة ارتداؤه، وكذلك يمكن وضعه كناحية جمالية لغير المحجبات.

majd.jaber@alghad.jo

التعليق