نصائح لتجنّب آلام أسفل الظهر

تم نشره في الأحد 14 آذار / مارس 2010. 09:00 صباحاً
  • نصائح لتجنّب آلام أسفل الظهر

عمّان- نسبة كبيرة من الناس تعاني من آلام أسفل الظهر، ذات الأسباب المختلفة.

والأغرب من ذلك أن الكثيرين من الشباب صغار السن نسبياً يدخلون في هذه النسبة، الأمر الذي يشي بأن نمط الحياة في التعامل مع العمود الفقري من زاوية طريقة الجلوس، على سبيل المثال لا الحصر، إضافة إلى عوامل كثيرة أخرى تلعب دوراً في التسبب بالأمراض المؤدية إلى هذه الآلام.

وهذه النصائح إن اتبعها الإنسان، تجنبه الآم أسفل الظهر:

طريقة الجلوس

يُفضل أن يكون الكرسي الذي يجلس عليه الإنسان في أنماط عمله المختلفة، في المكتب ووراء الكمبيوتر وغير ذلك ملائماً، ويضمن للعمود الفقري استقامته، والأدق انسيابه وفق شكله الطبيعي، وأن لا ينحني الجالس عليه بطريقة خاطئة، وخصوصا في منطقة أسفل الظهر، والأفضل للشخص الذي يقتضي عمله الجلوس طويلاً، أن يأخذ بين الفينة والأخرى استراحات قصيرة بين خمس إلى عشر دقائق كل ساعة أو ساعة ونصف ليتمشى فيها.

تجنب الأحمال الثقيلة

هذه تضر كثيراً بالعمود الفقري، وبخاصة إن جرى حملها بطريقة خاطئة، كأن ينحني الشخص في ظل استقامة طرفيه السفليين، ويتناول الوزن الثقيل دفعة واحدة.

والأفضل إن اضطر الإنسان إلى حمل وزنٍ ثقيل، أن ينزل إلى الأسفل على طرفيه السفليين ويمسك بالوزن بيديه الاثنتين ويقف تدريجياً مع تمسكه بالوزن، بمعنى آخر أن يرفع هذا الثقل بطريقة انسيابية مع درجة وقوفه.

كما أن تناول والتقاط الأشياء التي تقع على الأرض، فينطبق عليها ما ينطبق على الوزن الثقيل.

الوقوف الطويل

السيدات في البيوت يقفن أوقاتاً طويلة أمام المجلى مثلاً، أو يقف الشخص في عمله طويلاً، ولساعات عديدة.

والأفضل في مثل هذه الحالة، وبدلاً من التسبب بالتشنج في المجموعات العضلية المحيطة بالعمود الفقري، والتي تؤثر سلباً عليه نتيجة الوقوف الطويل، التحرك مدة عشر دقائق بعد كل ساعة وقوف.

طريقة النوم

بعض الأسرّة التي يستعملها الناس، أثناء النوم عليها تنحني في وسطها، الأمر الذي يسبب انحناءة للعمود الفقري في مواضع مختلفة فيه، وبخاصة في أسفله. ويجب تجنب هذه المسألة من خلال النوم على أسرّة غير منحنية، وإن كانت كذلك فينبغي وضع لوح خشبي على السرير تحت الفرشة، الأمر الذي يمنع انحناءة العمود الفقري بطريقة خاطئة.

وفي حالات النوم على الأرض، يفضل أن تكون الفرشة التي ينام عليها الشخص سميكة نسبياً، وأن توضع تحتها حصيرة أو سجادة أو بطانية؛ وذلك منعاً لانتقال البردوة من الأرض إلى العمود الفقري للشخص.

تدفئة العمود الفقري في الأوقات الباردة

بعض الناس وعندما يجلسون على الكراسي وينحنون على الطاولات تنشدّ ملابسهم(ترتفع) وينكشف أسفل ظهورهم، الأمر الذي يتسبب في انتقال البرودة إليها. وهذه طريقة خاطئة أيضاً، وعلى الشخص تجنبها؛ لأن البرد يؤثر سلباً على العمود الفقري.

الرياضة

إن ممارسة التمارين الرياضية بشكل يومي مثل التمارين السويدية للظهر، المشي، السباحة؛ تضمن مسألتين في غاية الأهمية للعمود الفقري؛ الأولى زيادة مرونته، والثانية تقوية العضلات المحيطة به، والأخيرة تساعد العمود الفقري كثيراً، إن كانت قوية بالطبع، في تحمل وظائفه والأعباء الحياتية الملقاة عليه.

مراجعة الطبيب عند الشعور بآلام في أسفل الظهر؛ كثيرون من الناس يهملون آلام هذه المنطقة، أو يداوونها هم بطرقهم الخاصة، ويتم الشفاء، ولكن قد تعود هذه الآلام بطريقة أقوى في مرة قادمة، وبشكل أكثر قوة في مرة ثالثة، وهكذا دواليك.

ومراجعة الطبيب تحدد السبب في هذه الآلام، وتتم معالجة السبب وليس معالجة الأعراض.

د. فايز رشيد

استشاري العلاج الطبيعي

والوخز بالإبر الصينية

التعليق