بلاتر يدافع عن قرار رفض استخدام تقنية مراقبة خط المرمى

تم نشره في السبت 13 آذار / مارس 2010. 09:00 صباحاً

زوريخ - قال جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) إنه يريد استمرار قوانين كرة القدم كما هي على جميع المستويات مع الاحتفاظ بالعامل البشري وذلك ردا على انتقادات واجهها عقب قرار برفض استخدام تقنية لمراقبة خط المرمى.

وأضاف بلاتر أن استخدام التقنية لمساعدة الحكام يمكن أن يكون مكلفا للغاية وأن إيقاف المباريات لمراجعة القرارات سيدمر الحيوية الطبيعية التي تتمتع بها اللعبة.

وصوت مجلس إدارة الاتحاد الدولي لكرة القدم وهو الجهة المنوط بها اتخاذ القرارات الخاصة بقوانين اللعبة يوم السبت الماضي ضد استخدام التقنية لمساعدة الحكام على التأكد من تجاوز الكرة لخط المرمى.

وواجه الفيفا الذي يملك نصف الأصوات الثمانية لأعضاء مجلس إدارة الاتحاد الدولي انتقادات واسعة بسبب هذا القرار الذي أعقب عددا من القرارات التحكيمية المثيرة للجدل.

لكن بلاتر قال إن الفيفا يريد الحفاظ على القوانين كما هي على جميع مستويات اللعبة، وقال بلاتر لموقع الفيفا على الانترنت "يجب أن تمارس اللعبة على جميع المستويات بنفس الطريقة في جميع أنحاء العالم. إذا كنت مدربا لمجموعة من اللاعبين الشبان في أي مدينة صغيرة في العالم فسيمارسون اللعبة بنفس القوانين المطبقة في مباريات اللاعبين المحترفين التي يشاهدونها عبر التلفزيون. البساطة والعالمية التي تتمتع بها اللعبة تمثل أحد أسباب نجاحها".

وأضاف "الرجال والسيدات.. الأطفال والمراهقون والمحترفون يمارسون نفس اللعبة في جميع أنحاء العالم. أيا كانت التقنية المستخدمة ففي النهاية سيتخذ القرار بشر. فإذا كان هذا هو الحال فلماذا نعفي الحكم من المسؤولية ونمنحها لشخص آخر".

وتابع "حتى بعد مشاهدة الإعادة ستجد عشرة محللين مختلفين يخرجون بآراء مختلفة عن الكيفية التي كان ينبغي أن يصدر بها القرار. الناس يحبون الجدل حول أي حدث في أي مباراة. هذا جزء من الطبيعة البشرية لرياضتنا".

التعليق