مؤتمر الأطفال العرب يتبنّى شعار "حماية البيئة" هذا العام

تم نشره في السبت 13 آذار / مارس 2010. 09:00 صباحاً

غيداء حمودة

عمّان- ينطلق مؤتمر الأطفال العرب "حماية البيئة" هذا العام في الثلاثين من حزيران (يونيو) ويستمر حتى السابع من تموز (يوليو).

وتتضمن محاور المؤتمر أثر التلوث البيئي والتغيير المناخي على حياة الإنسان؛ اقتصادياً واجتماعياً وصحياً، فضلا عن المصادر البديلة للطاقة والانحباس الحراري والأبنية الخضراء.

ويأتي حفل افتتاح المؤتمر برعاية جلالة الملكة نور الحسين وبحضور ضيوف شرف، ويتضمن استعراضاً فنياً وتقديم الوفود العربية والأجنبية المشاركة.

ويشمل برنامج المؤتمر حفل ليلة سمر دولية في المسرح الخارجي للمركز الوطني للثقافة والفنون احتفاءً بالوفود المشاركة، حيث يرتدي المشاركون أزياءهم الشعبية، ويقدمون فقرات فنية تدل على تراث وتقاليد بلدانهم.

ويختتم المؤتمر بحفل كبير يقام في المسرح الخارجي للمركز الوطني للثقافة والفنون يرفع فيه الأطفال المشاركون توصياتهم إلى منظمة اليونيسف وهيئة الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية، وتقدم فيه نتاج ورشات العمل.

كما تقام خلال المؤتمر ورشات عمل مختلفة في مجال الدراما والموسيقى والغناء والرقص والرسم، إضافة إلى زيارات سياحية وثقافية متعددة؛ منها زيارة إلى صرح الشهيد، والأمن العام، ومدينة البتراء، ومحمية عجلون.

وسيخصص يوم خلال فترة انعقاد المؤتمر تستضيف فيه الأسر الأردنية الوفود المشاركة؛ ليتم التعرف على عادات وتقاليد المجتمع الأردني.

هذا وقد اجتمعت إدارة المؤتمر مع المستشارين الثقافيين للدول المشاركة، وتم توزيع الدعوات وشروط ونماذج الاشتراك.

يذكر أن مؤتمر الأطفال العرب أطلق العام 1980 بمبادرة من جلالة الملكة نور الحسين، ويجمع أطفالا وشبابا من مختلف الدول العربية والأجنبية تتراوح أعمارهم ما بين 14-16 عاما؛ حيث يتألف الوفد المشارك من أربعة شباب ومشرف أو مشرفة.

وحصل المؤتمر على جائزة التميز في خدمة الطفولة العربية من المجلس الأعلى للطفولة/ الشارقة - الإمارات العام 1997.

ويتيح المؤتمر الفرصة للشباب والأطفال التعبير عن آرائهم من خلال ورشات عمل في الفنون الأدائية والتشكيلية وتعزيز مفاهيم التعاون والتشارك والتسامح والقيادة.

ويكمن سر نجاح المؤتمر في متابعة جلالة الملكة نور الحسين الحثيثة والشراكة المتميزة بين القطاعين العام والخاص، الأهلي والأمني لإتمام الفعاليات على أكمل وجه.

ghaida.h@alghad.jo

التعليق