نصر الله يوقع "شرفة العار" في "ريدرز" اليوم

تم نشره في الاثنين 8 آذار / مارس 2010. 10:00 صباحاً

عمان - الغد- يوقع الشاعر والروائي إبراهيم نصر الله في السادسة والنصف من مساء اليوم في مكتبة ريدرز بمجمع كوزمو الدوار السابع، روايته الجديدة "شرفة العار".

ويتناول نصرالله في هذه الرواية ظاهرة (جرائم الشرف) من مختلف جوانبها، وهي الظاهرة التي تعاني منها النساء في كثير من دول العالم.

الرواية صدرت عن ثلاث دور عربية في طبعة موسعة، وقد اختير يوم الثامن من آذار يوم المرأة العالمي موعدا لبدء توزيعها في العالم العربي، وسيقوم نصرالله بتوقيع هذه الرواية في وقت لاحق في عدد من المدن الأردنية والعربية.

وتجيء هذه الرواية ضمن مشروع نصرالله (الشرفات) الذي بدأه برواية شرفة الهذيان التي صدرت طبعتها الثالثة الشهر الماضي، ورواية (شرفة رجل الثلج) التي صدرت طبعتها الثانية متزامنة مع صدور رواية (شرفة العار).

يقول نصرالله حول هذا المشروع: لقد تبين لي، أن من المستحيل أن نفهم ما حدث لفلسطين وقضيتها، بمعزل عن معرفتنا بما حدث وما زال يحدث لهذا الإنسان العربي الملقى بين ماءين وأكثر من صحراء. بل إننا لن نستطيع أن نفهم ما سيحدث لفلسطين بعيدا عن فهمنا لما يحدث في العالم العربي الآن؛ ولذا، فإن مشروع الشرفات بالنسبة لي هو الوجه الآخر للملهاة لفلسطينية، أو بمعنى آخر هو الضفةُ الأخرى للملهاة الفلسطينية، حيث لا يمكن أن يكون نهرُها بضفة واحدة أبدا.

ويقول نصرالله إن الأمر المفزع في كتابة رواية كهذه، هو أن تقوم بكتابتها في الوقت الذي تتساقط فيه الضحايا حولك. وحول كتابتها يقول: لقد أتيح لي أن أطلع، قبل كتابة هذه الرواية، على تفاصيل أكثر من خمسين (جريمة شرف)، وقراءة كثير من اعترافات القتلة، وقراءة كثير من المحاضِر والرسائل التي أرسلتها الضحايا إلى أهلهن، يطلبن غفرانهم! لكن الرسائل التي يحملها بريد الدّم لا تصل أبدًا.

التعليق