يا فؤادي

تم نشره في الاثنين 8 آذار / مارس 2010. 10:00 صباحاً

عائشة جمعة

استشارية الإرشاد الأسري

تعاني أمل من عدم قدرتها على تعويد أبنائها على النوم في ساعات مبكرة، إذ تبذل مجهودا كبيرا في الصباح لإيقاظهم استعدادا للذهاب الى المدرسة، وتستفسر عن الحل لتنظيم ساعات نومهم وإقناعهم بعدم السهر.

أهم شيء ألا ينام الأولاد في هذه الحالة وقت الظهيرة حتى ولو لفترة بسيطة، بالاضافة الى محاولة تهيئة جو المنزل مع حلول المساء للنوم، حيث لا تترك الاضواء منارة في أرجاء البيت، فضلا عن خفت صوت التلفاز، إضافة إلى التخفيف من الزيارات خلال أيام الاسبوع، وعدم السماح بالسهر وقت العطلة؛ لأن الجسم يعتاد على ساعة محددة للنوم، ومن الممكن أن تكافئهم عند خلودهم الى النوم باكرا.

التعليق