رائدات خلدهن التاريخ لمنجزاتهن ودورهن في إحداث التغيير

تم نشره في الاثنين 8 آذار / مارس 2010. 10:00 صباحاً
  • رائدات خلدهن التاريخ لمنجزاتهن ودورهن في إحداث التغيير

مريم نصر

عمّان- بالرغم من التحديات التي تعرضت لها المرأة عبر التاريخ، إلا أن أسماء كثيرة سطع نجمها وساهمت في تطور ورقي المجتمعات المتلاحقة في مختلف الميادين.

ولما كان الحضور النسائي لا حصر له، فهناك مجموعة ممن حفرن اسماءهن بجدارة في مختلف الحقول ليخلد التاريخ منجزاتهن.

الحقوق المدنية

روزا باركر الملقّبة بـ"أم حركات المطالبة بالحقوق المدنية في التاريخ الحديث"، ألهمت أجيالاً عديدة للمحاربة والصمود أمام المطالبة بالحقوق المدنية للنساء، وبدأت قصة المرأة الأميركية من أصل أفريقي، عندما رفضت التخلي عن مقعدها في باص عام، لرجل أبيض في مونتغمري بولاية ألباما قبل نحو 54 عاماً، ليتم القبض عليها بتهمة عدم تنفيذ القوانين.

وجراء هذه الحادثة قاطع كل المجتمع الأسود في مونتغمري ركوب الحافلات، فقد قامت باركر بحركتها الجريئة، بتحفيز المجتمع الأسود للمطالبة بحقوقها، وتوفيت في العام 2005 عن عمر يناهز 90 عاماً.

حقل السياسة

تعتبر فكتوريا وودهال من النساء اللواتي سبقن عصرهن، فقد عاشت في عصر لم يكن ينظر الى المرأة على أنها مواطنة ويحق لها التصويت، وبالرغم من ذلك، ترشحت في العام 1872 لمنصب رئيس الولايات المتحدة، ليستهجن المجتمع هذا التصرف، ولم يتم قبول ترشيحها؛ لتنافيها مع القانون في ذلك الوقت، لكنها لم تيأس وكانت أول امرأة تتحدث أمام اللجنة القانونية في البرلمان؛ حيث ناقشت حق المرأة في الانتخاب، وكانت لديها أفكار راديكالية مثيرة للجدل.

حقل الأدب

الأديبة والمحاضرة والناشطة الأميركية هيلين كيلر، تعد إحدى رموز الإرادة الإنسانية؛ فرغم أنها فاقدة للسمع والبصر، استطاعت أن تتغلب على إعاقتها وتم تلقيبها بمعجزة الإنسانية عندما بلغت من العمر 6 أعوام؛ إذ أرسلها المخترع غراهام بل الى المعلمة آن سوليفان، وتعلمت كيلر القراءة والكتابة والمحادثة، وتخرجت من كلية راد كليف في العام 1904، وأصبحت إحدى أهم الأديبات والمؤلفات في العالم، وأصبحت أيضاً إحدى المطالبات بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة.

حقل العلوم

حققت النساء الكثير من الإنجازات في حقل العلوم، فهنريتا ليفيت – عالمة الفلك الصماء، اخترعت قياس الكون وولدت في العام 1686، وعملت مع نساء أخريات في مرصد كلية هارفارد، مقابل 3 سنتات في الساعة.

ورغم الظلم الذي تعرضت له، إلا أنها تمكنت من رصد حوالي 2400 شهاب متغير البريق، كان هذا الاكتشاف من أهم المساهمات في هذا المجال، وكانت أول من توصل إلى الزمن الذي يستغرقه الكوكب حتى يتغير من درجة البريق إلى درجة الشحوب ومدى درجة البريق، أطلق عليها لقب "المرأة الأكثر نبوغاً في هارفارد"، واستمرت في العمل هناك حتى توفيت جراء إصابتها بالسرطان.

حقل الكمبيوتر

تصنف غريس هوبر، المولودة في العام 1906 بنيويورك إحدى الرائدات في مجال الكمبيوتر،فقد درست الرياضيات، وحصلت في العام 1928 على بكالوريوس في الرياضيات والفيزياء، كما نالت الدكتوراه في الرياضيات من جامعة ييل، ثم التحقت في البحرية الأميركية في الحرب العالمية الثانية؛ حيث فكت الشيفرة وأوجدت دودة الكمبيوتر، وتعد أول من كتب البرامج باللغة الإنجليزية، وهذا ما ساعد في تطوير لغة COBOL التي تستعمل حتى يومنا هذا. عادت للعمل على تطوير نظام الكمبيوتر في البحرية العام 1967 وأطلق عليها لقب "أدميرال"، وكانت أول امرأة تحوز ميدالية التقنية، وأول شخص يمنح جائزة "رجل العام".

حقل الرياضة

في العشرينيات من القرن الماضي، لم يعتقد العالم أن المرأة يمكنها أن تسبح مسافة 35 ميلاً، وقطع القناة الإنجليزية، ولكن في العام 1926، استطاعت جيرترود اديريل قطع المسافة بساعتين وكسر الرقم القياسي الذي حققه الرجال في هذا المجال. وفازت في العام 1924 بميدالية ذهبية في الألعاب الأولمبية، ثم أصبحت معلمة سباحة لفتيات يعانين من الصمم؛ لأنها بعد قطعها القناة الإنجليزية، أصيبت أذنها بالأذى وأصبحت لا تسمع.

mariam.naser@alghad.jo 

التعليق