كتابان جديدان من منشورات منتدى الفكر العربيّ ودار ورد

تم نشره في السبت 6 آذار / مارس 2010. 10:00 صباحاً


عمان - الغد - أصدر منتدى الفكر العربيّ ودار ورد الأردنيّة للنشر والتوزيع كتابين جديدين من منشوراتهما: الأوّل من سلسلة "الحوارات العربيّة" بعنوان "المواطَنة في الوطن العربيّ"، ويستند في محتواه إلى وقائع الندوة الفكريّة السنويّة التي عقدها المنتدى في العاصمة المغربيّة الرباط بالعنوان نفسه (21-22/4/2008).

يشتمل الكتاب على الكلمات الافتتاحيّة لكلّ من: سموّ الأمير الحسن بن طلال، رئيس المنتدى وراعيه، وعنوانها "نحو ميثاق مواطَنة عربيّ"، وخطاب د.عبداللطيف بربيش، أمين السرّ الدائم لأكاديميّة المملكة المغربيّة، التي عُقِدَت الندوة في مقرّها؛ ورسالة فخامة الرئيس الجزائريّ عبد العزيز بوتفليقة، عضو المنتدى، إلى المشاركين، وكلمة ممثله في الندوة محمّد علي بوغازي، إضافة إلى كلمة أمين عام المنتدى السابق د.حسن نافعة.

أمّا الكتاب الثاني فعنوانه "إدوارد سعيد: المثقَّف الكونيّ". وصدر ضمن سلسلة "كتاب المنتدى". ويشتمل على مجموعة مقالات ودراسات حول جوانب مختلفة من فكر إدوارد سعيد، وأثره في الثقافة العالميّة، قدّمها عددٌ من أصدقائه وعارفيه في ندوة سبق أنْ عقدها المنتدى بمناسبة ذكرى رحيله. كذلك أُضيف إلى الكتاب، الذي أشرف عليه وراجعه د.هُمام غَصِيب، مساهمات نشرتها مجلّة "المنتدى" حول دور هذا المثقّف والمفكّر في الدفاع عن قضايا العرب والمسلمين.

وشارك في الكتاب وحرّره الناقد فخري صالح، الذي كتب مدخلاً بعنوان "إدوارد سعيد المقيم بين الثقافات"، ووسام الزهاوي، الأمين العام الأسبق للمنتدى: "في الذكرى الثالثة لإدوارد سعيد"، ود.جوزيف مسعد: "أن نبدأ بإدوارد سعيد"، ود. محمّد شاهين:"تناتُج الاستشراق في الثقافة المركزيّة الأوروبيّة"، و الكاتب الصحافيّ محمّد شُعير:"إدوارد سعيد ومهمّة المثقّف المستحيلة".

التعليق