منتخب التايكواندو للناشئين يصعّد تحضيراته في المكسيك

تم نشره في السبت 27 شباط / فبراير 2010. 09:00 صباحاً
  • منتخب التايكواندو للناشئين يصعّد تحضيراته في المكسيك

فوزي حسونة: موفد اتحاد الإعلام الرياضي

تايجوانا - صعّد المنتخب الوطني لناشئي التايكواندو من وتيرة استعداداته لخوض التصفيات الأولمبية للشباب وبطولة العالم المزمع إقامتها في مدينة تايجوانا المكسيكية بالفترة من (3-10) الشهر المقبل، وذلك بزيادة الأحمال التدريبية على وجبتين صباحية ومسائية؛ لتعزيز جاهزية اللاعبين واللاعبات فنيا وبدنيا.

وقد اشتمل تدريب أمس الذي قاده المدربان يوسف أبو زيد وفارس العساف، على تنفيذ بعض الخطط التكتيكية والتكنيكية في إحدى الصالات الرياضية المتوفرة في مكان إقامة الوفد، حيث أبدى اللاعبون واللاعبات حضورا طيباً وروحا قتالية عالية، وسّعت من مدارك التفاؤل في تحقيق نتائج إيجابية تحافظ على مكتسبات رياضة التايكواندو الأردنية.

والتقى رئيس الوفد حازم النعيمات اللاعبين واللاعبات عقب نهاية الحصة التدريبية المسائية، حيث شدد على ضرورة الانضباط والالتزام بالواجبات الموكولة لكل منهم، والتمسك بروح التايكواندو، مشيرا إلى توجيهات سمو الأمير راشد بن الحسن رئيس اتحاد التايكواندو في دعم قطاع الناشئين، وتوفير مقومات النجاح والتفوق كافة أمامهم؛ كونهم يشكلون الركيزة الأساسية للمحافظة على إنجازات هذه الرياضة، وبالتالي رفع علم الوطن عاليا في مختلف الاستحقاقات الخارجية.

وثمّن النعيمات الجهود كافة المبذولة من المدربين واللاعبين واللاعبات في سبيل بلوغ الجاهزية المثالية التي تعزز من إمكانية تسطير إنجاز جديد لرياضة التايكواندو، منوهاً أن اتحاد اللعبة على تواصل دائم معه؛ للاطمئنان على مسيرة الإعداد للتصفيات الأولمبية، حيث تعلق أسرة التايكواندو الأردنية آمالا عريضة على سفراء الوطن في هذا التحدي الكبير.

إلى ذلك؛ قام المدير الفني مخلد العساف بإلقاء محاضرتين أمام اللاعبين ركز فيهما على أهمية الاستعداد النفسي للاعب قبيل خوض هذا الاستحقاق، متناولا بعض الجوانب الفنية التي تتعلق بأداء اللاعب كأهمية تقدير المسافة بين اللاعب والخصم، وتعامله مع حالات الحسم بالنقطة الذهبية.

وأضاف العساف أن أكثر ما يميز لاعب التايكواندو الأردني الإرادة والتصميم على الفوز، مشيداً بالمستوى الفني المتميز الذي وصل له لاعبو المنتخب خلال هذا المعسكر التدريبي، الذي حقق الفوائد المرجوّة منه، وفي مقدمتها سرعة  التأقلم مع طبيعة الأجواء في المكسيك ورفع مؤشر التركيز لدى اللاعب على اعتبار أن التركيز يعد أحد المقومات الرئيسية للفوز.

لجنة التنظيم... علامة استفهام!!

من جهة ثانية ما تزال اللجنة المنظمة العليا للبطولة غائبة عن الحدث، وهو ما استنزف من المنتخبات المشاركة الجهد الكبير والوقت الطويل؛ بحثا عن صالات تحتضن تدريباتها.

علامات الدهشة والاستغراب ارتسمت على وجوه رؤساء الوفود في ظل غياب أعضاء اللجنة المنظمة العليا، ومنذ أن وطأت أقدامهم مطار تايجوانا وحتى ليلة أمس، وتمنوا لو أقيمت التصفيات الأولمبية في إحدى دول آسيا كالأردن أو كوريا؛ نظراً للبعد الجغرافي للمكسيك.

بين الحقيقة والإشاعة

إلى ذلك؛ يتردد بين رؤساء الوفود المشاركة بأن تغييرات عدة قد تطرأ على البرنامج الزمني للتصفيات الأولمبية من حيث موعد عملية الوزن ولقاءات اللاعبين، وإقامة التصفيات على يومين فقط بدلا من ثلاثة، في الوقت الذي أكد فيه ممثل الوفد التايلندي أنه لن يسمح للاعب الواحد بالمشاركة في التصفيات الأولمبية وبطولة العالم في آن واحد، بل عليه اختيار المشاركة بواحد من الاستحقاقين، وفي حال تم الإعلان عن ذلك رسمياً، فإن المنتخب الوطني سيشارك بالتصفيات الأولمبية المؤهلة لأولمبياد سنغافورة 2010 ما يعني احتجابه مظطرا عن بطولة العالم.

اجتماع الجمعية العمومية... اليوم

وفي السياق ذات يعقد اليوم اجتماع الجمعية العمومية بحضور ممثل الأردن المحامي حازم النعيمات رئيس الوفد، وفي حال انعقاد الاجتماع ستتخلله مناقشة العديد من الأمور التي تخص رياضة التايكواندو والإعلان عن أسماء الدول التي سوف تستضيف جملة من البطولات المقبلة، وفي مقدمتها بطولة العالم للناشئين 2012 وبطولة آسيا للناشئين 2011.

التعليق