"بنقّي عدس"..."كفتة"..."دفنة" تعبيرات حياتية تشيع بين الموسيقيين من باب التندّر والممازحة

تم نشره في السبت 27 شباط / فبراير 2010. 10:00 صباحاً
  • "بنقّي عدس"..."كفتة"..."دفنة" تعبيرات حياتية تشيع بين الموسيقيين من باب التندّر والممازحة

غيداء حمودة

عمّان- يتداول الموسيقيون فيما بينهم أثناء جلساتهم و"بروفاتهم" عديدا من الكلمات أو ما يدعى بـ"الأفيهات"؛ لتمتزج مصطلحاتهم الموسيقية أحيانا مع مفردات يومية متداولة في مواقف حياتية معينة من باب التندُّر والتنكيت.

"بِنقّي عدس" هي أحد "الأفيهات" المستخدمة في حوار بين الموسيقيين لوصف عازف قانون "مش ولا بد"، في حين تستخدم كلمة "كفتة" لوصف عازف لا يعزف باحتراف، وفق قول الموسيقي طارق الجندي. 

الواقع الاقتصادي يفرض في كثير من الأحيان على موسيقيين محترفين العزف في "حفلات" بهدف "الاسترزاق والتكسّب" فقط، وفي هذه الحالة يطلقون على الحفلة اسم "دفنة"، أما "دفّان" فهو لقب يطلق على الموسيقي المحترف الذي يتم طلبه للعزف في كثير من "الدفنات".

وقد يدور حوار بين موسيقيين يعزفون مع مغنٍّ "ينشّز على الطبقة الموسيقية"، فيسأل أحدهم مستغربا "من وين الطبقة" ليجيبه موسيقي آخر، من باب الممازحة، "من طبقة فحل"؛ تعبيرا عن الخروج عن الطبقة التي يفترض أن يلتزم بها المغني.

اسم المؤلف الموسيقي الألماني الراحل "بيتهوفن" لم يسلم أيضا من "ممازحات" الموسيقيين فعند سؤال أحدهم عن "كيف الأوضاع"، يجيبه آخر "مش كتير تمام..."، ليواسيه قائلا "بتهوفن"، بدلا من توظيف كلمة "بتهون" الشائعة الاستعمال بالحياة العامة في مثل هذا الموقف.   

أعطيني "إس طويلة" كلمة أخرى تستخدم بين الموسيقيين حين يطلب أحدهم من الآخر السكوت، و"الإس" هي سكتة زمنية في الموسيقى يتوقف فيها الموسيقي عن العزف، ولذلك تستخدم على هذا النحو تعبيرا عن السكوت أو الصمت.

"أفيه" آخر متداول هو "هذا العجم"، والعجم هو إحدى المقامات الموسيقية، ويستعملها الموسيقيون بدلا من كلمة "هذا العشم" بحسب عازف الكمان حسن ميناوي.

وإذا كانت الطبقة الموسيقية المستخدمة في مقطوعة موسيقية أو أغنية ما على نوتة "اللا"، فقد يسأل أحد العازفين "على وين ماخدها"؛ أي ما الطبقة الموسيقية للمقطوعة أو الأغنية ليجيبه "على اللا"، فيقول الآخر مازحا "كُله على الله".

أحد "الأفيهات" المنتشرة والمأخوذة من اسم مقام قول أحد العازفين "الكرد بعين أمه غزال"، ويستخدم هذا "الأفيه" عندما يتضمن حديث الموسيقيين اسم مقام الكرد، ليقول فورا أحدهم متندّرا "الكرد بعين أمه غزال".

"بِينجّر" كلمة أخرى مستخدمة تعبيرا عن الموسيقي الذي يعزف "بدفاشة"، وفق المغني مهند عطالله، وفي هذا السياق قد يقال "فاتحها منجرة". أما عازف الإيقاع الذي يعزف الإيقاع بوتيرة صوت مرتفعة دائما كما لو أنه يعزف في عرس، فيقول الموسيقيون عنه "بيرقّع رقع".

"عُرب الـ 48" هي إحدى المصطلحات المستخدمة أيضا في الوسط الموسيقي بدلا من كلمة "عُرب" التي تصف "التحليات" التي يقوم بها المغني ويزين بها غناءه، ويأتي هذا المصطلح على غرار مصطلح "عَرب الـ 48" في فلسطين.

وفي حوار آخر يدور بين الموسيقيين قد نسمع كلمة "سي بي مول" وهي نوتة موسيقية في السلّم الموسيقي بدلا من كلمة "سيبك"، وهنا يأتي "الأفيه" ذا مرجعية موسيقية كبعض "الأفيهات" الأخرى.

أما مدرسو الإيقاع فيستخدمون مصطلح "تنفتغ تنشغ" لتحفيظ إيقاع عراقي يدعى "الجورجينا" والذي يأتي المصطلح لغويا على وزن الإيقاع موسيقيا "دوم تاتاك دوم تاك"، كما يقول عازف الإيقاع معن السيد الذي يضيف "قد يشرح أحد العازفين الإيقاع المستخدم في أغنية أو مقطوعة ما قائلا "دوم دوم" ليجيبه الآخر مازحا "دومَك دعيالك".

إحدى الكلمات "السرية" المتداولة بين الموسيقيين، عند سؤالهم عن "متى سيحصلون على الأجر" هو "امتى نوال"، وفق الموسيقي ناصر سلامة، ومع أنه غير معروف بالضبط لماذا اختير تحديدا اسم "نوال" إلا أن هذا المصطلح دارج بين العازفين في هذا الموقف.

 Ghaida.h@alghad.jo

التعليق